اخبار السعودية - توجيهات عليا تحدد 3 خيارات لمنسوبي أملاك الدولة.. والكشف عن مصيرهم

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

حددت توجيهات عليا 3 خيارات لموظفي الهيئة العامة لعقارات الدولة، بعد صدور أمر إنشائها في سبتمبر 2018، بدلاً من مصلحة أملاك الدولة.

وحسب “عكاظ” شددت التوجيهات على عدم إنهاء عقود أي عامل من العاملين الذين نقلت خدماتهم بعد التحول إلى نظام العمل ونظام التأمينات الاجتماعية.
مشيرة إلى المعايير التي يتم خلالها هيكلة منسوبي الهيئة السعوديين، والتي يقرها مجلس الهيئة، إذ اشتملت على خيار معالجة وضع من لا يرغب بالعمل مع الهيئة بعد التحول، بأن يبقى في العمل بوزارة المالية وفقاً للإجراءات المنظمة لذلك.
ووفق التنظيمات، يتم تقسيم العاملين حسب سنوات خدماتهم وخبرتهم، تبعاً لـ «فوق أو تحت الـ 20 عاماً»، على أن تخير كل فئة بين خيارين إما إنهاء الخدمات بـ«تصفية الحقوق التقاعدية أو التقاعد المبكر» وإبرام عقد عمل جديد وفق نظام العمل والأجور والمزايا التي تقرها الهيئة، أو الخيار الثاني ضم الخدمات إلى نظام التأمينات الاجتماعية، وفقاً لأحكام نظام تبادل المنافع بين نظامي التقاعد المدني والعسكري ونظام التأمينات الاجتماعية، مع إبرام عقد عمل جديد.
وأفادت التنظيمات أنه في حال إبرام عقد عمل جديد يشترط ألا يقل ما يحصل عليه عن إجمالي ما يتقاضاه في آخر درجة وظيفية شغلها، كما يتم إبرام عقود مع العاملين الخاضعين لنظام العمل والتأمينات الاجتماعية، ويعد اشتراكه في التأمينات الاجتماعية مستمراً، وتعد خدماته متصلة في ما يتعلق بنهاية الخدمة والإجازات، وتعد خدماته متصلة في ما يتعلق بمكافآت نهاية الخدمة والإجازات.
وأكدت التنظيمات بأن من لا يرغب في العمل بالهيئة بعد التحول فيعالج وضعه بأن يبقى في العمل بوزارة المالية وفقاً للإجراءات المنظمة لذلك. موضحة أنه يجب عدم إنهاء عقود عمل أي عامل من العاملين – الذين نقلت خدماتهم- بعد التحول في العامين الأولين من تاريخ نقل الخدمات، على ألا يزيد عدد من تنهى خدماتهم في العامين الثالث والرابع على 15%.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق