اخبار السعودية - مصوِّر سعودي يروي تفاصيل مواجهة الثعابين السامة.. وكيف هاجمته حية كوبرا

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

وضع المصوِّر السعودي سعد آل مداوي كاميرته أمام حية كوبرا؛ ليقوم بالتقاط الصور لها، وفجأة تقدمت الحية إلى الأمام، وهاجمت الكاميرا، وقامت بالاستيلاء على العدسة دقائق عدة، فكيف تصرَّف المصور؟
وتفصيلاً، يقول تقرير مصوَّر على موقع ” CNN ” بالعربية: تخيل نفسك أمام أحد أخطر الثعابين السامة في العالم.. ستشعر بالهلع حتمًا، وربما ستظن أن حياتك قد آن أجلها.. ولكن عندما يوجد شغف تصوير تلك الثعابين بداخلك فإن هذا الشعور سيمحو جميع مخاوفك حتمًا.

ويميل المصور السعودي سعد آل مداوي إلى رصد الحياة البرية بعدسة كاميرته التي لا يفارقها يومًا واحدًا منذ 15 عامًا.
وإذا نظرت إلى صور آل مداوي ستلاحظ أن غالبيتها تتمحور حول الثعابين بسبب كثرتها في جنوب السعودية.
وقد تظن بداية أن المصور السعودي يرصد الأفاعي غير السامة، ولكنك على خطأ!
وكان آل مداوي قد وثَّق إحدى أخطر الأفاعي السامة في العالم بجنوب البلاد، التي تعرف باسم “الأسود الخبيث”؛ فهي قادرة على القضاء على شخص بالغ في غضون 8 إلى 10 دقائق!
وفي حديثه مع موقع CNN بالعربية قال المصور السعودي: إن هذا الثعبان الوحيد في العالم الذي لا يمسك اليد مباشرة، بل يقوم بلدغك دون أن يفتح فمه. موضحًا أن الثعبان “قادر على إخراج أنيابه وفمه مغلق”.
ويميل آل مداوي إلى توثيق الثعابين في حالتها الطبيعية دون التعامل معها بشكل مباشر؛ فأساليبها المعيشية تختلف باختلاف تضاريس البلاد.
وعادة ما يضع آل مداوي كاميرته أمام الأفعى أو خلفها، بحسب زاوية التصوير التي يرغب في التقاطها.
ويروي “آل مداوي” ما حدث في إحدى المرات أثناء التصوير، ويقول: “حدث موقف مفاجئ، لم يكن في الحسبان: كانت إحدى أفاعي الكوبرا شرسة وهجومية للغاية، وبشكل غريب وأسلوب مختلف عن مثيلاتها، وبعد أن شعرتْ بخطورة على حياتها هاجمت الكاميرا التي أخافتها بشدة، والتفَّت بجسدها على العدسة لتواجه المصوِّر”.
ورغم استيلاء الكوبرا على العدسة دقائق عدة استطاع آل مداوي استرجاعها باستخدام غصن شجرة لإبعاد الأفعى.
وتقع غالبية الثعابين السامة في مناطق تهامة جنوب السعودية. وحركتها السريعة ترهق المصور السعودي إلى حد كبير خشية أن تنقض عليه في وقت الغفلة.
وكان “آل مداوي” يبحث عن الأفعى المنشارية، وهي صاحبة ثامن أقوى سُم بالعالم، في أحد الأودية.
وقد حرص على أن يكون تركيز نظره إلى الأسفل، بسبب تشابه لون هذه الأفعى مع لون الأرض.
وأوضح المصور السعودي: “عندما نظرت إلى قدمي لاحظت أنني أقف على الأفعى؛ فابتعدت عنها فورًا. يبدو أنها كانت نائمة، وشعرت بالخوف”.
وفي نصيحة قدمها “آل مداوي” لجميع مصوري الحياة البرية والفطرية، قال: “يجب التعامل بحذر مع كل ما يشكِّل خطرًا صريحًا على حياتك، وعدم أخذ الأمر بتهاون”.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق