اخبار السعودية - محطة قطار الحرمين بجدة تتحول إلى ركام من الرماد.. مَن المتسبب؟

مزمز 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

في منتصف يوم الأحد الماضي الموافق ٣٠ محرم ١٤٤١ هـ تلقى مركز عمليات الأمن ٩١١ بلاغًا عن اندلاع حريق داخل محطة القطار بالسليمانية، استمر حتى الساعات الأولى من يوم الاثنين الأول من صفر ١٤٤١ هـ. وأعلن الدفاع المدني السيطرة على الحريق بعد أن شاركت به 92 آلية.

وفي التفاصيل، التهمت النيران كل محتويات الطابق الثاني فما فوق، ونسفت كل جهود النجاح التي تحققت خلال العام الماضي؛ إذ تحولت الصالات التي شُيدت على أعلى مستوى من التقنية إلى أكوام من الرماد، وتسبب هذا الحريق في إيقاف القطار؛ كون محطة السليمانية هي منطقة عبور.
وأعلن مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة صدور توجيهات بتشكيل لجان للتحقيق في اندلاع النيران، ومعرفة السبب، ومن ثم رفع النتائج لمقام خادم الحرمين الشريفين لاتخاذ ما يراه مناسبًا.
عام واحد مضى على تدشين قطار الحرمين؛ ففي يوم الثلاثاء ١٥ محرم ١٤٤٠ هـ، الموافق ٢٥ سبتمبر ٢٠١٨م، دشَّن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز – أيده الله – قطار الحرمين بمقر محطة السليمانية بجدة التي غادرت الخدمة مؤقتًا.
وكان المشروع عبارة عن سكة حديد كهربائي، يربط بين منطقتَي مكة المكرمة والمدينة المنورة، والمسافة يقطعها المسافر خلال 120 دقيقة فقط مرورًا بمحافظة جدة ومدينة الملك عبدالله الاقتصادية بطول 450 كم، وبطاقة استيعابية تبلغ 60 مليون مسافر سنويًّا، وسرعة تشغيلية تصل إلى 300 كلم/ ساعة، وتكلفة إجمالية 63 مليار ريال سعودي.
ويضم المشروع أسرع قطار في وشمال إفريقيا، ويتكون من 35 قطارًا، وكل قطار يحتوي على 13 عربة، وتبلغ سعة كل قطار 417 مقعدًا، وله خمس محطات: محطتان في مكة والمدينة، ومحطة في مدينة الملك عبدالله الاقتصادية، ومحطة في مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة، وأخرى في حي السليمانية بمحافظة جدة. وتزامن افتتاح المشروع مع اليوم الوطني للعام الماضي.
ويعد مشروع قطار الحرمين السريع أحد أضخم مشاريع النقل في الشرق الأوسط، وهو أحد العناصر المهمة في برنامج توسعة شبكة الخطوط الحديدية في المملكة العربية السعودية ضمن رؤية السعودية 2030م، إذ يربط المشروع المدينتين المقدستين (مكة المكرمة والمدينة المنورة) مرورًا بجدة ومدينة الملك عبدالله الاقتصادية بخط حديدي بطول 450 كلم، وسرعة تشغيلية تصل إلى 300 كلم في الساعة؛ وهو ما يختصر زمن التنقل بين المدينتين المقدستين لما يقارب الساعتين.
ويهدف المشروع إلى توفير وسيلة تنقل سريعة وآمنة بين المدن التي يمر بها المشروع بصورة تضمن سلامة وراحة الركاب والمسافرين من المواطنين والمقيمين والحجاج والمعتمرين. وتم التصميم باعتبار محطات مكة المكرمة والمدينة المنورة ومطار الملك عبد العزيز الدولي محطات طرفية على نهايات أطراف المسار، ومحطتَي جدة ومدينة الملك عبد الله الاقتصادية برابغ محطتَي عبور.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار السعودية - محطة قطار الحرمين بجدة تتحول إلى ركام من الرماد.. مَن المتسبب؟ في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع مزمز وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي مزمز

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق