اخبار اليمن الان | موسكو تبلغ رئيس الحكومة اليمنية موقفها من تهديد الملاحة الدولية والأخير يتطلع الى مزيد من التعاون بين البلدين

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

ابلغت روسيا ،رئيس الحكومة اليمنية، احمد عوض بن مبارك، موقفها من التصعيد في البحر الأحمر.

حيث أكد رئيس دائرة الشرق الأوسط بوزارة الخارجية الروسية،رفض روسيا لتهديد الملاحة الدولية في البحر الأحمر. وحرص بلاده على تعزيز العلاقات مع في مختلف المجالات وتنسيق المواقف تجاه القضايا والتطورات.

وفي التفاصيل استقبل رئيس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين الدكتور أحمد بن مبارك، اليوم الخميس، في العاصمة المؤقتة ، وفد وزارة الخارجية الروسية برئاسة رئيس دائرة الشرق الأوسط وشمال افريقيا السفير الكسندر كينشاك، الذي قدم له تهاني القيادة الروسية بالثقة التي نالها لقيادة الحكومة والتمنيات له بالنجاح وللعلاقات المشتركة المزيد من التطور.

جرى خلال اللقاء، مناقشة العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين، وتطورات الأوضاع على الساحة الوطنية والإقليمية والدولية ومواقف الجانبين حولها، والجهود المبذولة لتحقيق السلام والاستقرار في اليمن، إضافة الى تأثير الهجمات الإرهابية الحوثية على السفن التجارية، ونهجها المستميت من اجل عسكرة المياه الإقليمية.

وجدد رئيس الوزراء وزير الخارجية، رفض استغلال مليشيا الإرهابية القضية الفلسطينية، للهروب من عملية السلام، وان ما يحدث من هجمات إرهابية حوثية في البحر الأحمر كانت سابقة لحرب الاحتلال الإسرائيلي على غزة.. مؤكدا الموقف اليمني الثابت في الوقوف مع الشعب الفلسطيني في مواجهة جرائم الإبادة الجماعية للكيان الصهيوني، وتقديره للموقف الروسي الداعم للحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني.

كما أكد التزام الحكومة، بنهج السلام الشامل والعادل في اليمن بموجب المرجعيات المتفق عليها وطنيا واقليميا ودوليا، وعلى وجه الخصوص قرار مجلس الامن 2216.

وأشاد الدكتور احمد عوض بن مبارك، بالعلاقات الثنائية التاريخية مع روسيا، ومواقف موسكو كعضو دائم في مجلس الأمن، إلى جانب الشعب اليمني، وشرعيته الدستورية.. معربا عن تطلعه ان تشهد العلاقات المشتركة مزيد من التعاون في الجوانب الاقتصادية والاستثمارية.


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة مأرب برس ولا يعبر عن وجهة نظر حضرموت نت | اخبار اليمن وانما تم نقله بمحتواه كما هو من مأرب برس ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

0 تعليق