اخبار اليمن : تقرير يسلط الضوء على السوق السوداء لبيع المشتقات النفطية في مناطق الحوثيين..من يديرها؟ وهل ساهم المواطن في انتشارها؟

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

تعد السوق السوداء أحد أهم مصادر التمويل التي تعتمد عليها في ، فهي تعمل منذ سنوات على توسيعها في مناطق سيطرتها، بافتعالها أزمات الوقود والغاز المنزلي وغيرها من حاجيات المواطنين.

ومفهوم السوق السوداء، هي اسواق بديلة افتراضية، تباع فيها احتياجات الناس، كمشتقات النفط، بأسعار خيالية تفوق سعرها الرسمي باضعاف، ويضطر المواطن في اغلب الأحيان للشراء بالسعر المرتفع ، وذلك لانعدام هذه المواد واختفائها من الاسواق الرسمية المفترض أن تباع فيها.

ومنذ انقلابهم على الدولة في اكتوبر من العام 2014 ، ازدهرت السوق السوداء في جميع المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون، دون استثناء .

ويتوزع تجار السوق السوداء في كل المناطق ،فيما ينتشر بائعوا مشتقات النفط، على جنبات الطرق وشوارع المدن الرئيسية ،والأرياف بكل حرية.

وعمدت المليشيات الحوثية على توسيع السواق السوداء بغرض التكسب غير المشروع واثراء قيادات الجماعة ودعم جبهات القتال.

وتختلق سلطات الحوثي، الازمات على التوالي، ويتسبب ارتفاع اسعار المشتقات النفطية وشحتها وازدحام الناس امام محطات الوقود بانتعاش السوق السوداء، حيث يقابل انعدام مشتقات النفط في المحطات الرسمية؛ توفرها في السوق السوداء، ولكن بسعر كبير، وهذا فتح الباب واسعا امام المواطن الذي يتساءل حول من يقف خلف هذه الاسواق ومن يديرها؟.

في هذا السياق تؤكد مصادر محلية أن من يدير السوق السوادء ويتحكم بها هم قيادات حوثية كبيرة ومتنفذين، وهذا الأمر لم يعد خافيا على احد.

وترى المصادر أن من احد اسباب اطالة الحرب واستمرارها حتى اليوم هو تجارة السوق السوداء والاموال الطائلة التي تحصل عليها مليشيات الحوثي منها، فهذه القيادات تتغذى بالازمات.

صالح هبرة يفضح جماعته: 

وعطفا على ما سبق يؤكد القيادي البارز واحد مؤسسي جماعة الحوثي، صالح هبرة،ان : "استغلوا الغاز المنزلي والبترول واحتكروا استيراده ليتحكموا بسعره ومنعوا حتى المهربين من محافظات أخرى لكي لا يتم ضرب سعر سوقهم السوداء لتكشف سواد قلوبهم وضمائرهم".

وأضاف في منشور على صفحته بموقع "فيسبوك"، بعنوان "الحرب الربحية"، أن القيادات الحوثية لم تقدم لـ"لمواطن أي مصلحة طوال تلك الفترة ـ الحرب ـ ولم يرفعوا عنه عبئا من أعباء صعوبة الحياة، بل عملوا على استهدافه ومصادرة جميع حقوقه، وصادروا حرياته قطعوا مرتباته وتقطعوا للمساعدات التي تقدم له".

وقال هبرة الذي كان يشغل رئيس المكتب السياسي للحوثيين، إن الواقع أثبت بأن "الثماني سنوات" حرب يديرها تجار حروب ولا علاقة لها بمصلحة الوطن او المواطن، وأن الشعارات التي يرفعونها لاتعدو كونها شعارات مخادعة لتزييف وعي الشعب ومخادعته.

وتساءل هبرة : بالله عليكم هل تنتظرون من قادة هذا حالهم أن يقبلوا بوقف حرب مقابل أن يخسروا هذا كله؟!. ورد على تساؤله، بالتأكيد على أن أصحابه ـ القيادات الحوثية ـ "لن يقبلوا ـ وقف الحرب ـ وهم يجدون من يقاتل دفاعا عن مصالحهم هذه لو تستمر الحرب مئة عام لانهم لم يخسروا شيئا من استمرار الحرب.. يقدمون المساكين عند اللقاء وقودا للحروب ويتقدموهم عند العطاء وأخذ الغنيمة".

صور أخرى لفساد الحوثيين:

وفي صورة اخرى من صور الفساد الحوثي المتصلة بالوقود، ما اورده تقرير حديث صادر عن مركز الدراسات والإعلام الاقتصادي، الشهر الماضي حيث جاءت تجارة المشتقات النفطية كاحدى القطاعات التي تم ضخ أموال غير مشروعة فيها، الى جانب شركات الصرافة غير المرخصة رسميا، وسوق العقارات غير المنظم، والتهريب.

في سياق متصل بفساد الحوثيين، قالت الحكومة اليمنية على لسان وزير خارجيتها احمد عوض بن مبارك ان الحوثيين يتاجرون بمعاناة المواطنين باستغلالهم للهدنة المعلن عنها بداية ابريل الماضي.

واكد بن مبارك في تصريح لوكالة سبأ الحكومية الاسبوع الماضي، أن المليشيا الحوثية أثبتت من خلال الانتقائية في التعامل مع محاور الهدنة، أن أولويتها هي تحصيل الأموال لتمويل آلة الحرب وإثراء قادتها على حساب تعذيب الشعب اليمني.

 وبحسب الوزير بن مبارك تجني مليشيات الحوثي 90 مليار ريال يمني من المشتقات النفطية التي تدخل عبر ميناء ، خلال شهري الهدنة (4-5) وتتهرب من الالتزام بدفع مرتبات الموظفين، وبالمقابل التزمت الحكومة بتسهيل دخول سفن المشتقات حسب الاتفاق وبصورة سلسلة.

دور للمواطن: 

وبالعودة لظاهرة السوق السوداء يؤكد مراقبون ان المواطن يتحمل جزءا من مسئولية توسعها وانتشارها.

ويساهم المواطنون في مناطق الحوثي، بتعميق ازمات الوقود وغيرها من الاحتياجات الاساسية اليومية، من خلال حالة الهلع التي تصيبهم، وقيامهم بعد ذلك بشراء وتخزين كميات كبيرة من هذه المواد ،فضلا عن تحول بعضهم الى تجار في السوق السوداء.

وحول كيف يمكن للمواطن البسيط ان لا يساهم في انتشار السوق السوداء، وان يساعد في محاربة توسها، تفيد مصادرنا بأن المواطنين بيدهم عدة حلول ومعالجات لأزمات الوقود وغيرها من خلال امرين الاول يتمثل بالاضراب عن العمل، مثل سائقوا المركبات والمواصلات العامة، اما الامر الثاني هو الاحتجاج وتنظيم المظاهرات الرافضة للازمات المفتعلة وفضح سلطات الحوثي التي تتربح على حساب معاناة الناس.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق