اخبار السعودية الان - الحق الخاص يوتر علاقة المخطوفين بذويهم

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

سحر أبوشاهين - الدمام

رغم الأذى الكبير والمعاناة النفسية التي لحقت بأسر المخطوفين الذين عادوا لأسرهم طيلة سنوات، استمرت في حالة نايف القرادي لمدة 27 عاما، وفي حالة يوسف العماري 24 عاما، وفي حالة موسى الخنيزي 21 عاما، إلا أن ذويهم لا يرغبون في التصريح أمامهم بعدم رغبتهم في مسامحة المتهمة بخطفهم، والتي ربتهم وأحسنت إليهم، بحسب ما ذكر الثلاثة عنها، وذلك مراعاة من أهاليهم الحقيقيين لمشاعر المودة والوفاء التي ما زالوا يكنونها لها حتى الآن، بحسب معلومات حصلت عليها الصحيفة.

وأشارت المعلومات إلى أن ذوي المخطوفين لا يرغبون في التنازل عن الحق الخاص ضد المتهمة، ولكنهم في الوقت نفسه لا يريدون جرح مشاعر أبنائهم العائدين لأحضانهم أخيرا، ولا سيما أن بعضهم يعاني نفسيا جراء التحول المفاجئ في مسار حياته، وتغير الأجواء العائلية والبيئة والعادات.

وقال ولي أمر أحدهم: سنحرص على حصول ابننا على جلسات التأهيل النفسي والاجتماعي التي وفرتها له وزارة الموارد البشرية «العمل والتنمية الاجتماعية» سابقا، لأنه يمر بضغوط نفسية وحالة من الحزن وصعوبة في التأقلم، ولا نريد الضغط عليه بالإفصاح عن عدم رغبتنا في التنازل.

ورأى ولي أمر آخر أن ما فعلته المتهمة خطير، سواء اعترفت بالخطف أم لا، كونه تسبب في أضرار جسيمة لابنه، مضيفا «التنازل عن الحق الخاص تفريط في حقوقنا التي كفلها لنا النظام والقضاء العادل».

وقال ولي أمر ثالث «القضية لم تنته بعد، ولم أتخذ قرارا نهائيا بشأن التنازل عن الحق الخاص ضد المتهمة».


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق