اخبار السعودية الان - إنشاء موقع لحفظ الأمتعة في ساحات المسجد الحرام وكبائن خاصة للتفتيش

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

إنشاء موقع لحفظ الأمتعة في ساحات المسجد الحرام وكبائن خاصة للتفتيش

تدريب منسوبي شؤون الحرمين على التعامل الإنساني مع الزوار

موظفو رئاسة شؤون الحرمين خلال دورة التعامل الإنساني (مكة)

فيصل السلمي _ مكة المكرمة

في حين أزالت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي صناديق الأمانات من ساحات المسجد الحرام بهدف إضافة مساحات جديدة، تعكف رئاسة شؤون الحرمين على إنشاء موقع لحفظ الأمتعة في الساحة الغربية، لخدمة الزوار والمعتمرين في حفظ مقتنياتهم الشخصية بتصميم مختلف عن صناديق الأمانات السابقة تتوفر فيه كبائن خاصة لتفتيش الأمتعة.

وعلمت «مكة» أن ذلك يأتي بعد ترحيل صناديق الأمانات خارج المسجد الحرام وإنشائها على منافذ الحرم المكي الشريف بالتعاون مع أمانة العاصمة المقدسة، حيث إن الموقع الجديد الذي سيقام لحفظ الأمتعة مختلف عن صناديق الأمانات التي أزيلت من الساحات، من ناحية التصميم وآلية الدخول والخروج، وفيه كبائن خاصة لتفتيش الأمتعة، كما أن الموقع الجديد لحفظ الأمتعة لا يستوعب سوى الأحجام الصغيرة من مقتنيات الزوار والمعتمرين التي لا يسمح بدخولها إلى داخل المسجد الحرام.

وبحسب المعلومات فإن الموقع الجديد يستهدف الزوار الذين لم يمروا على صناديق الأمانات المزمع إنشاؤها خارج المسجد الحرام ويصلون إلى الحرم المكي ومعهم بعض الأمتعة، خاصة أولئك الذين لا يعلمون بشأن الصناديق أو الذين يزورون المسجد الحرام للمرة الأولى.

وأزالت رئاسة شؤون الحرمين في وقت سابق صناديق الأمانات التي كانت تنتشر في 7 مواقع بساحات المسجد الحرام، بهدف إضافة مساحات جديدة للساحات الخارجية لتسهيل حركة قاصدي البيت العتيق وإدارة الحشود.

إلى ذلك نظمت الإدارة العامة لأكاديمية المسجد الحرام ممثلة في وحدة المدربين أمس دورة تدريبية بعنوان «التعامل الإنساني مع ضيوف بيت الله الحرام»، تهدف إلى بيان عظم وأهمية التعامل الإنساني مع ضيوف بيت الله الحرام، كما تهدف إلى تأسيس العلاقة الحسنة وبناء الجوانب الودية واستخدام الوسائل المؤثرة في بناء تعامل إنساني يليق بمقام زوار وعمار وحجاج بيت الله الحرام.

وأوضح مدير عام الإدارة العامة لأكاديمية المسجد الحرام أحمد الوذيناني أن الدورات تعد تطويرية وتثقيفية لمنسوبي الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، وانطلاقا من حرص الرئاسة على تطوير قدرات موظفيها ورفع مستوى الوعي الثقافي والمعرفي.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق