اخبار السعودية الان - هل يمكن للأمن السيبراني أن يحقق أهداف التنمية المستدامة؟

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

هل يمكن للأمن السيبراني أن يحقق أهداف التنمية المستدامة؟

أماني يماني - مكة المكرمة

في قمة قادة مجموعة العشرين (G20) في هانغتشو 2016، أنشأت الصين فريق مهام الاقتصاد الرقمي لاقتراح تفاهم ومبادئ ومجالات رئيسية للتنمية والتعاون في المجال الرقمي، وركزت فرقة العمل على جدول أعمالها الأساسي المتمثل في سد الفجوة الرقمية، والابتكار وتشجيع الاستثمار في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، ومع ذلك لم تول اهتماما كافيا بالأمن السيبراني، لا سيما أمن وسلامة البنية التحتية المالية المهمة، أي البنوك ومنصات تداول الأسهم وأنظمة الدفع الرقمية، وكل ذلك يخضع لاقتصاد رقمي.

إن مجموعة العشرين التي تجمع القوى الرقمية والصناعية الرائدة، لها مصلحة ذاتية في تأمين البنية التحتية المالية الحيوية، فعلى سبيل المثال، أصاب فيروس Stuxnet، الذي ضرب إيران في الفترة 2009-2010، أصاب مفاعلاتها النووية وأيضا شبكات الكمبيوتر الوطنية والتجارية في البلدان الأخرى، وقد نتج عن ذلك إنشاء وكالات متخصصة من قبل ولايات، مثل المركز القومي لحماية البنية التحتية للمعلومات المهمة في الهند والمركز الوطني لأمن الفضاء الالكتروني في المملكة المتحدة، لحماية البنية التحتية الصناعية الحيوية مثل المفاعلات النووية وخطوط أنابيب النفط والمطارات وما إلى ذلك.

وينبغي توسيع نطاق تركيز فرقة العمل المعنية بالاقتصاد الرقمي على وجه التحديد لتشمل الأمن السيبراني، ولهذا الغرض ينبغي إضافة الأمن السيبراني والبنية التحتية المالية الحيوية إلى مجالات الأولوية الحالية، مثل التكنولوجيا الدقيقة والإدراج الرقمي.

ويمكن تشجيع الدول الأعضاء على تقديم الممارسات طوعا لتأمين الشبكات، وتشمل هذه المواصفات الأجهزة، وممارسات أمن المعلومات للقوى العاملة والموردين الخارجيين، وإدارة سلسلة التوريد، ومعايير صيانة أنظمة التحكم الصناعية. وقد وضعت بعض دول مجموعة العشرين، مثل الولايات المتحدة هذه الإرشادات بالفعل، حيث وضعت مبادئ حوكمة الأمن السيبراني وإدارة الأزمات لجميع الهياكل الأساسية الحيوية من البنوك إلى المنشآت النووية وشبكات الانتخابات وما إلى ذلك.

وينبغي على قادة مجموعة العشرين أن يتعهدوا بعدم مهاجمة البنية التحتية المالية الحيوية لبعضهم بعضا، وفي حين أن هذا قد يبدو مثاليا في العصر الرقمي السائل، إلا أن مثل هذه الاتفاقات نجحت بشكل كبير، كما هو الحال في أنظمة تحديد الأسلحة النووية وغيرها، ورغم أن العالم لم يشهد حربا نووية بعد تفجيرات هيروشيما وناجازاكي في 1945، إلا أن سباق التسلح مستمر بلا هوادة ويمتد الآن إلى الفضاء الالكتروني. ويمكن لزعماء مجموعة العشرين الحصول على ورقة من الكتاب النووي لوضع نظام مماثل للفضاء الالكتروني، وبحسب بعض المواقع المهتمة فإن الاهتمام بالأمن السيبراني من شأنه أن يحقق بعض أهداف التنمية المستدامة، والتي تسعى دول العشرين إلى تحقيقها بحلول 2030.

ماذا حقق الأمن السيبراني من الأهداف؟

الهدف 1: القضاء على الفقر

  • دعم النمو الاقتصادي عن طريق الحفاظ على رقمنة الفوائد وزيادة الثقة فيه.
  • يعتمد إنهاء الفقر على قدرة الأفراد على الوصول إلى المعلومات عبر الانترنت، وبالتالي، يمكن تعطيله بسبب نقاط الضعف في توفر خدمات المعلومات والشبكات التي يستخدمها الأفراد للاتصال بهم والهجمات عليها.

الهدف 2: صفر الجوع

  • في حين أن المجاعة لها أسباب أساسية أكثر أهمية، فإن إمدادات الغذاء المستقرة تعتمد على آليات التوزيع، التي تعتمد على تكنولوجيا المعلومات والاتصالات التي يمكن الاعتماد عليها.

الهدف 3: الصحة الجيدة والرفاه

  • إن زيادة الرقمنة في قطاع الرعاية الصحية تحقق أرباحا فورية، ولكنها تعرض أيضا بيانات المرضى لمخاطر جديدة وتضع المستشفيات ومقدمي الخدمات الآخرين أمام خطر جديد للتعطيل، كما يتضح من هجمات الفدية لعام 2017.

الهدف 4: جودة التعليم

  • تتيح تكنولوجيا المعلومات والاتصالات تقديم المزيد من المنتجات الموزعة والقابلة للتوسعة، ومع ذلك يجب أن تكون هذه المنتجات والأنظمة موثوقة وآمنة لحماية خصوصية الطلاب.
  • ستكون الممارسات الجيدة عند استخدام أجهزة الكمبيوتر والتقنيات الرقمية من المهارات ذات الأهمية المتزايدة، وتعليم السكان على النظافة الالكترونية الجيدة جزء لا يتجزأ من ذلك.

الهدف 5: المساواة بين الجنسين

  • أشارت بعض الدراسات إلى أن عدم المساواة في الأمن السيبراني يؤدي إلى تفاقم التفاوتات الاجتماعية القائمة، بما في ذلك التفاوت على أساس النوع الاجتماعي.
  • تتطلب الموارد عبر الانترنت للإبلاغ عن التمييز والعنف ضد المرأة ضوابط صارمة على الخصوصية أو تعريض النساء لمزيد من المخاطر.

الهدف 6: المياه النظيفة والصرف الصحي

  • الأمن السيبراني مهم لحماية الأنظمة الحساسة التي تستخدم تكنولوجيا المعلومات، وكما يتضح من الاختراقات المختلفة على البنية التحتية الحيوية، فإن شبكات المياه والصرف الصحي، وكذلك شبكات الطاقة، ليست خارج الحدود.

الهدف 7: الطاقة بأسعار معقولة ونظيفة

  • تعتمد الطاقة النظيفة الميسورة التكلفة بشكل متزايد على الأتمتة والأنظمة الآلية، وكما تم تصويرها من خلال انقطاع التيار الكهربائي في أوكرانيا، فإن هذه الأنظمة ضعيفة ويمكن أن تقدم طرقا جديدة للانقطاع غير مؤمنة بشكل صحيح.

الهدف 8: العمل اللائق والنمو الاقتصادي

  • يعتمد النمو الاقتصادي على أشياء مثل بقاء أموالك في البنك عند وضعها هناك، مما يضمن لك التحكم في ملكيتك الفكرية، وأن الأنظمة التي تستخدمها لعملك متاحة.
  • تزداد أهمية أنظمة الدفع بواسطة الهاتف النقال لتوزيع الوصول إلى التدفقات المالية. أنظمة الدفع غير الآمنة ستقوض الثقة والنمو الاقتصادي المحتمل.

الهدف 9: الصناعة والابتكار والبنية التحتية

  • زيادة الوصول إلى تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والتكنولوجيات الجديدة المتصلة بالانترنت دون إدارة المخاطر الأمنية للتكنولوجيات مما يجعلها غير مريحة وقد تعيق الامتصاص.
  • أثبتت الموانئ والبنية التحتية الحديثة للنقل أنهما عرضة للاضطرابات الناجمة عن الهجمات الالكترونية.
الهدف 10: تقليل عدم المساواة

يجب أن تكون حماية سلامة معلومات الأشخاص أولوية بغض النظر عما إذا كانوا من الفقراء أو الأثرياء أو الأقوياء.

  • الوصول غير المتكافئ إلى أدوات الانترنت يضر بالفقراء ويزيد من عدم المساواة.
الهدف 11: المدن والمجتمعات المستدامة
  • تساعد المدن الذكية ذات الهندسة المادية والاجتماعية والمؤسسية والاقتصادية الذكية على توفير استدامة أكبر للمدن والمجتمعات والمساهمة في تحقيق الأهداف، ومع ذلك، فإن الأجهزة غير الآمنة، وسطح الهجوم السيبراني الأكبر، والمشاكل حول عرض النطاق الترددي للانترنت، والاعتماد المتزايد على التطبيقات، كلها تحديات للأمن السيبراني التي تواجهها المدن والمجتمعات الرقمية.

الهدف 16: السلام والعدالة والمؤسسات القوية

يمكن أن تكون نظم المعلومات نعمة للشفافية وزيادة قوة مؤسسات السلام والعدالة، ومع ذلك، ومثلما يمكن لهذه الأنظمة أن تحسن من تحقيق العدالة، فإن التلاعب الخبيث بالمعلومات والبيانات يهدد بإضعاف المؤسسات الديمقراطية الأساسية.

  • بسبب انخفاض الحواجز أمام الدخول والغلة العالية، تشارك الجماعات الإجرامية المنظمة بشكل متزايد في جرائم الانترنت، وتزويد البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل بالخبرة اللازمة لمكافحة هذا الشكل الجديد من الجريمة سوف يساعد على حماية السكان من هذا النشاط ويمنح الشرطة القدرة على تحديد الجرائم الالكترونية ومحاكمة مرتكبيها.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق