اخبار السعودية الان - تفاصيل الحياة في مصر القديمة صارت مادة خصبة لكتاب الروايات وقصص الخوارق ومنتجي السينما

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

تفاصيل الحياة في القديمة صارت مادة خصبة لكتاب الروايات وقصص الخوارق ومنتجي السينما

د ب أ - الأقصر

يقول المؤرخون والآثاريون إن قدماء المصريين هم أول من كتبوا قصص الخوارق، التي ابتكرها العظماء والوضعاء على حد سواء.

و ربما يُدهش البعض حين يعلمون أن قدماء المصريين هم من كتبوا قصة الملاح الذى تحطمت سفينته في وسط البحر، وهى القصة التي تشبه في تفاصيلها قصة " سندباد "، وكتبوا حيل القائد " تحوتى "، التي تذكرنا بلصوص على بابا، ومغامرات " باتا " الذى اتخذ اسم ايفان وزوجته في الأغاني الشعبية الروسية.

وقد أثارت القصص والأساطير ذات العلاقة بملوك الفراعنة، ومومايتهم وآثارهم، والحياة اليومية في مصر القديمة، خيال كثير من الكتاب خلال العقود وربما القرون الماضية.

و من الطريف أن المومياوات الفرعونية، التي اثارت خيال اللصوص، اثارت خيال الكتاب أيضا.

فقد كان تحنيط أجساد الموتى، أحد الأسرار التي تفردت بها مصر القديمة، وكان يُبٌذل مجهود كبير لحفظ الأجسام التي غادرتها الأرواح لآلاف السنين، وداعبت حكايات المومياوات الفرعونية خيال كثير من كبار الكتاب في العالم.

وبحسب ما سجله لنا علماء المصريات جورج بوزنر وسيرج سونرون وجان يويوت وأ.أ . ادواردز و ف . ل . ليونيه في كتابهم المشترك "معجم الحضارة المصرية القديمة"، والذى ترجمه المصري امين سلامة ، فقد كتب تيوفيل جوتييه، حكاياته المدهشة عن مومياء الحسناء الجميلة " تاهوسر "، وأدهشنا ادجار آلان بقصصه المثيرة حول المومياوات التي تعود للحياة مجددا.

ولما كانت قاعات الآثار المصرية، التي تنتشر في متاحف أوروبا والعالم، هي أكثر اشهر القاعات وأكثرها ازدحاما وإقبالاً من الزوار، فقد أوحى علم الآثار المصرية بمواضيع الكثير من الروايات والقصص المثيرة، وبدأت مفردات التاريخ المصري تغزو عالم السينما والقصص البوليسية.

وقد تألفت من خوارقها وقصصها السحرية، مادة قصصية بديلة لقصص الف ليلة وليلة.

كما كانت الأهرام المصرية القديمة، ذات أثر عميق في خيال العالم كله، وخيال الكُتًاب بالطبع، وهو تأثر يفوق تأثير كل ما تركته جميع الآثار التي تركها لنا قدماء المصريين.

وهكذا وهبت مصر القديمة للحالمين أحلاما وآمالاً، وأمدت العالم بموضوعات صارت مجالاً خصبا للكتاب، ولصناع السينما، بل وحتى للفنانين التشكيليين أمثال الرسام الفرنسي الشهير جوجان، الذى عاش في الفترة من عام1848 وحتى عام 1903، وكانت معابد الفراعنة بمدينة الأقصر قبيل عقود مضت، واحدة من أهم محطات الجذب لصناع ونجوم السينما بالعالم، وشهدت قيام نجوم عالميين كبار بتصوير مشاهد كثيرة من افلاهم وسط آثار الأقصر، مثل النجم العالمي روجر مور، بطل أفلام جيمس بوند مع باربارا باخ، والنجم روبيرت تايلور والنجمة إلينور باركر.

ومن الأفلام المصرية الشهيرة التي جرى تصويرها بين معابد الفراعنة في الأقصر والتي ارتبطت بقصص وأساطير مصرية قديمة، أفلام : " صراع في النيل " و " غرام في الكرنك " و " الطوق والإسورة " و " المومياء "

وهكذا كانت مصر القديمة واساطيرها مصدر إلهام للمبدعين على مر العصور، ولما لا تكون كذلك والفنون جميعا قد ولدت من رحم الطقوس والأساطير.

مؤلفات متنوعة

وكما ترك قدماء المصريين الكثير من الأساطير فقد تركوا لنا ايضا، مؤلفات أدبية متنوعة، بجانب قصص الخوارق، وهى مؤلفات ونصوص تؤكد على مدى معرفتهم لـ " الأدب الحقيقي " كما يقول علماء المصريات.

وقد وجد الجزء الأكبر من تلك المؤلفات والنصوص مكتوبا بالمداد بخط دارج وهو الخط الهيراطيقى، ومن عبده الخط الديموطيقى، ووصلتنا نصوص الأدب المصري القديم على أوراق البردى وقطع الأوستراكا – وهى قطع فخار واحجار استخدمت في الكتابة – ومخطوطات وجدت هشة وبقى بها بعض النصوص التي عرف من خلالها علماء المصريات، أن قدماء المصريين عرفوا الكثير من فنون الأدب، مثل أدب الحكمة والقصص الخيالية والنصوص البلاغية واشعار العشاق والنقد والتراجم والتراتيل والنصوص الجنائزية، كل ذلك كُتب في لغة زخرفية رشيقة.

وأما نصوص الحكمة فقد اعتبرت بحسب علماء المصريات، من اقدم واسمى أنواع الأدب في مصر ... فـ " يجب على القاضي أن يحمى الضعيف من ظلم القوى الظالم " ... و " يجب على النبيل ان يمنح الخبز للجياع "... " راقب يدك واكبح جمح قلبك وصُمً شفتيك " ... هذه المثل نقلتها لنا النصوص المصرية القديمة المنقوشة والمكتوبة على أوراق البردى وقطع لأوستراكا وجدران المقابر والمعابد.

وقد بُنى معظم الأدب المصري القديم، على الأخلاق وتعليم الأخلاق، ويذكرنا كتاب السير والتراجم في مصر القديمة، بالصفات الأجمل للشخص الميت مثل تجنبه للمحرمات واحترامه للجار، ولياقته الرياضية وعنايته الأبوية بعائلته.

لكن وبعيدا عن أدب الحكمة والمُثل والأخلاق، ينبغي أن نشير إلى ما رواه لنا عالم المصريات الدكتور منصور النوبي - العميد الأسبق لكلية الآثار في مدينة الأقصر بصعيد مصر - بأن الأدب المصري القديم من اقدم أنواع الأدب في العالم، وأن ذلك الأدب المصري القديم، هو الأساس الذى اهتدت به الحركة الأدبية في بعض الأمم القديمة، وهو الذى غذى الأدبين العبري والإغريقي وأعانهما على القيام بدورهما في الحياة الأدبية في الأزمنة القديمة.

وأشار إلى أن مصر هي أول بلد نشأت فيه القصة القصيرة، وأن من اشهر القصص التي عرفتها مصر القديمة هي قصص " سنوهى " و " الملك خوفو والسحرة " و " القروى الفصيح " و " الساحر ددى يعيد الحياة " و " رحلة الكاهن ونامون إلى " و " الأمير المسحور ".


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق