اخبار السعودية الان - خفض نسبة وفيات الأطفال والأمهات هدف عالمي

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

مكة - مكة المكرمة

حُققت إنجازات كبيرة في ما يتصل بزيادة العمر المتوقع وخفض حالات الإصابة ببعض الأمراض العامة القاتلة المرتبطة بوفيات الأطفال والأمهات، إلا أن العمل نحو تحقيق الغاية الرامية إلى خفض الوفيات النفاسية مع حلول عام 2030 إلى 70 حالة لكل 100 ألف ولادة يتطلب تحسينات في الرعاية الطبية المتصلة بالولادة، وذلك بحسب موقع الأمم المتحدة.

حقائق

صحة الطفل

  1. أكثر من 5 ملايين طفل لا زالوا يموتون قبل بلوغهم سن الخامسة.
  2. ساعدت لقاحات الحصبة على خفض عدد الوفيات بما يقرب من 16 مليون حالة.
  3. ت تزايد نسبة وفيات الأطفال في أفريقيا جنوب الصحراء وجنوب آسيا، اللتين يموت فيهما أربعة من كل خمسة أطفال قبل بلوغهم سن الخامسة.
  4. تصل احتمالات وفاة الأطفال الذين يولدون في براثن الفقر إلى الضعف مقارنة بمن يولودن لأسر أثرى.

صحة الأم

  • نسبة وفيات الأمهات بسبب الولادة أعلى بـ 14 مرة في الأقاليم النامية عنها في الأقاليم المتقدمة.
  • انخفض معدل وفيات الأمهات بنحو الثلثين في شرق آسيا، وفي شمال أفريقيا وجنوب آسيا.
  • يتلقى نصف نساء الأقاليم النامية الرعاية الصحية الموصى بها التي يحتجن إليها.
  • تلبية حاجة عدد أكبر من النساء إلى برامج تنظيم الأسرة بطيئ، إلا أن الطلب يتزايد بوتيرة سريعة.
  • انخفض معدل الولادات في أوساط المراهقات في معظم الأقاليم النامية، إلا أن التقدم تباطأ.

الإيدز والملاريا وغيرهما من الأمراض

  • في 2017، كان هناك 36.9 مليون شخص مصابون بالإيدز.
  • أصيب 1.8 مليون شخص جديد بالإيدز في 2017.
  • في 2017، مات 940 ألف شخص من أمراض ذات صلة بالإيدز.
  • أصيب بالإيدز 77.3 مليون شخص منذ ظهور هذا الوباء.
  • مات 35.4 مليون شخص من أمراض ذات صلة بالإيدز منذ ظهور الوباء.
  • السل هو السبب الرئيسي للوفاة بين المصابين بالإيدز، حيث يتسبب في واحدة من كل ثلاث حالات وفاة في أوساطهم.
  • على الصعيد العالمي، تواجه المراهقات والشابات أوجه تفاوت قائمة على النوع الجنساني فضلا عن الإقصاء والتمييز والعنف، مما يزيد من مخاطر إصابتهن بالإيدز.
  • الإيدز هو الآن السبب الرئيسي للوفاة بين الأفارقة في سن المراهقة (الفئة العمرية 10 - 19 سنة)، كما أنه يأتي في المرتبة الثانية في أسباب الوفاة في أوساط المنتمين لتلك الفئة العمرية على الصعيد العالمي.
  • انخفض عدد الوفيات بسبب الملاريا بين 2000 و2015 بما يقرب من 6.2 ملايين حالة، وخاصة بين الأطفال دون سن الخامسة في أفريقيا جنوب الصحراء.

الهدف بحلول 2030

  • خفض النسبة العالمية للوفيات النفاسية إلى أقل من 70 حالة وفاة لكل 100 ألف مولود حي.
  • وضع نهاية لوفيات المواليد والأطفال دون سن الخامسة التي يمكن تفاديها.
  • وضع نهاية لأوبئة الإيدز والسل والملاريا والأمراض المدارية المهملة، ومكافحة الالتهاب الكبدي الوبائي والأمراض المنقولة بالمياه والأمراض المعدية الأخرى.
  • تخفيض الوفيات المبكرة الناجمة عن الأمراض غير المعدية بمقدار الثلث من خلال الوقاية والعلاج وتعزيز الصحة والسلامة العقليتين.
  • تعزيز الوقاية من إساءة استعمال المواد، بما يشمل تعاطي المخدرات وتناول الكحول على نحو يضر بالصحة.
  • خفض عدد الوفيات والإصابات الناجمة عن حوادث المرور إلى النصف.
  • تحقيق التغطية الصحية الشاملة، بما في ذلك الحماية من المخاطر المالية، وإمكانية الحصول على خدمات الرعاية الصحية الأساسية الجيدة وإمكانية حصول الجميع على الأدوية واللقاحات الجيدة والفعالة والميسورة التكلفة.
  • الحد بدرجة كبيرة من عدد الوفيات والأمراض الناجمة عن التعرض للمواد الكيميائية الخطرة وتلويث وتلوث الهواء والماء والتربة.
  • دعم البحث والتطوير في مجال اللقاحات والأدوية للأمراض المعدية وغير المعدية التي تتعرض لها البلدان النامية في المقام الأول.
  • زيادة التمويل في قطاع الصحة وتوظيف القوى العاملة في هذا القطاع وتطويرها وتدريبها واستبقائها في البلدان النامية.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق