اخبار السعودية الان - هل يجيز فتح المحلات 24 ساعة استمرار عملها وقت الصلاة؟

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

هل يجيز فتح المحلات 24 ساعة استمرار عملها وقت الصلاة؟

0334e63f48.jpg

محطة مغلقة للصلاة (مكة)

1130844.jpg

عبدالرحمن شيبان

1130843.jpg

نايف آل منسي

1130845.jpg

عيسى الغيث

سحر أبوشاهين - الدمام

فيما بدأ سريان قرار السماح لمحلات تجارية بالعمل على مدار 24 ساعة، أعاد ذلك تساؤلات بين الناس حول إغلاق المحلات في أوقات الصلاة، وعما إذا كان القرار يعني ضمنيا السماح بفتح المحلات وقت الصلاة. مختصون قانونيون أكدوا من جانبهم أن لا حاجة لصدور أي توجيه يجيز فتح المحلات وقت الصلاة، لأنه أساسا لا يوجد أي مستند نظامي منذ عام 1437هـ يمنع فتحها.

وأوضح القاضي وعضو الشورى الدكتور عيسى الغيث لـ«مكة» أنه لا يوجد مستند نظامي لإغلاق المحلات للصلاة بعد تعديل نظام الهيئة، لافتا إلى أن إلزام المحلات على الإقفال فضلا عن إلزام الناس بأداء الصلاة أول الوقت وأن تكون جماعة وفي المسجد لا سند له في الشريعة ولا القانون، بل فيه اعتداء عليهما، وعلى حقوق الناس الدينية (بحق الاجتهاد وحرية التقليد) وحقوق الناس الدنيوية (بحق الحركة والتبضع والاستفادة من الخدمات على مدار الساعة دون إلزامهم بمسائل اجتهادية يسوغ فيها الخلاف ويجوز فيها الاختلاف)، فالصلاة لها متسع من أول الوقت وحتى نهايته، ولا يلزم أن تكون في أوله، وكذلك صلاة الجماعة ليست واجبة عند الجمهور في المذاهب الأربعة، فضلا عن أن الجماعة لا يلزم أن تكون في المسجد، وإنما هو فرض كفاية لبقاء الشعيرة للمسجد، وللناس حرية الصلاة في الزمان والمكان المناسبين لهم، وهذا شأن بين العبد والخالق ولا علاقة للدولة به.

من جهته قال الباحث الشرعي والأستاذ بجامعة الملك خالد، عبدالرحمن شيبان، للصحيفة إن هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وبعد تعديل نظامها في عام 1437م فقدت صلاحية الضبط، وأصبحت حلقة وصل مع جهات الضبط، فإذا رأت شيئا مما كانت تضبطه سابقا تحرر بلاغا وتخاطب به جهات الضبط، ولكن جهات الضبط هذه ليس لديها مواد أو مستند نظامي يمكنها من تحرير مخالفة تجاه من يفتح محله وقت الصلاة.

فيما أكد المحامي والنائب السابق بنيابة جدة نايف آل منسي أن قرار إغلاق المحلات وقت الصلاة غير نظامي قانونيا منذ 4 سنوات أي منذ عام1437هـ عندما عدل نظام هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الذي ألغى صلاحية الضبط لدى الهيئة وصلاحية «حمل الناس» على أداء الواجبات، وبالتالي سقط من اللائحة التنفيذية المستندة على النظام القديم جواز إلزام المحلات بالإغلاق للصلاة، ولا يجوز لأي جهة ضبط تحرير مخالفة بحق من يفتح محله وقت الصلاة، بل يحق لمن حررت بشأنه مخالفة أو غرامة خلال الأربع سنوات الماضية، مطالبة الجهة الضابطة بإسقاطها فإن لم تفعل فيمكنه بموجب النظام رفع دعوى قضائية وإسقاط المخالفات واسترداد مبلغ الغرامة في حال تضمنت المخالفة دفع غرامة.

وأضاف «لا يلزم من أي جهة إصدار قرار جديد يجيز فتح المحلات وقت الصلاة، لأنه لا يوجد أساسا نظام يمنع ذلك ساري المفعول في الوقت الحالي».

ويتضح ذلك من معرفة تسلسل التاريخ التنظيمي لهذا الأمر:

1 في عام 1400هـ نصت المادة 9 من نظام هيئة الأمر بالمعروف على:«من أهم واجبات هيئات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر إرشاد الناس ونصحهم لاتباع الواجبات الدينية المقررة في الشريعة الإسلامية وحمل الناس على أدائها»

وتعني عبارة «حمل الناس على أدائها» إجبار الناس على أداء الواجبات بالقوة

2 تطبيقا للمادة 9 من النظام القديم جاءت المادة 1 من لائحة تنفيذ النظام الصادرة بقرار رئيس الهيئات رقم 2740 بنصها:«على أن يراقب أعضاء الهيئة إقامة الصلاة في أوقاتها وحث الناس عليها والتأكد من غلق المتاجر والحوانيت وعدم مزاولة البيع أثناء أوقاتها»

ومن هنا جرى إقرار إغلاق المحلات

3 في عام 1437 تم تغيير وتعديل نص المادة 9 من النظام القديم فأصبحت المادة 6 في النظام الجديد لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ونصها:«تختص الهيئة وفقا لهذا التنظيم بالقيام بواجب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والدعوة إليه بالرفق واللين» وبالطبع حذف ما يتعلق بإجبار الناس على الواجبات «وحمل الناس على أدائها»

4 بصدور النظام الجديد لهيئة الأمر بالمعروف عام 1437 فإنه ألغى النظام القديم وألغى ما ورد في اللائحة التنفيذية للنظام القديم والتي تشير لإغلاق المحلات وقت الصلاة

5 الاستمرار في تطبيق النظام القديم ولائحته خطأ نظاميوالصحيح أن إغلاق المحلات وقت الصلاة أصبح اليوم هو الذي يحتاج لقرار جديد وليس العكس

6 فيجوز لكل من تطبق مخالفة ضده بسبب فتحه لمحله وقت الصلاة أن يعترض على هذه المخالفة أمام الجهة المنفذة ويحتج بإلغاء نظام هيئة الأمر بالمعروف الجديد للنظام القديم ولائحته وكل ما يتعارض معه، وبتغيير نص المادة 9 الذي استندت عليه اللائحة في إقرار إغلاق المحلات


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق