اخبار السعودية الان - من خطب الجمعة

صحيفة مكة 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

من خطبة الجمعة بالمسجد الحرام (مكة)

مكة - مكة المكرمة

جبر الخواطر

«إن اسم الجبار فيه صفة علو وقوة، فهو كذلك فيه صفة رأفة ورحمة، وفي سنن الترمذي بسند صحيح: عن ابن عباس رضي الله عنهما، أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول بين السجدتين: (اللهم اغفر لي، وارحمني، واجبرني، واهدني، وارزقني)، فالله جل جلاله، يجبر الفقير بالغنى، والضعيف بالقوة، والمنكسرة قلوبهم، بإزالة كسرها، وإحلال الفرج والطمأنينة فيها، ومن لطف الجبار وكرمه، ينزل تبارك وتعالى كل ليلة إلى السماء الدنيا، حين يبقى ثلث الليل الآخر، فيقول: من يدعوني فأستجيب له، ومن يسألني فأعطيه، ومن يستغفرني فأغفر له، فيجبر كسيرا، و يعافي مبتلى، ويشفي مريضا، ويغيث ملهوفا، ويجيب داعيا، ويعطى سائلا، ويفرج كربا، ويزيل حزنا، ويكشف هما وغما، وفي القرآن العظيم، يخبرنا الجبار سبحانه، بجبر قلوب أنبيائه ورسله، فهذا نبي الله موسى عليه السلام، لما رغبت نفسه إلى رؤية الله تعالى، وطلب ذلك منه، أخبره سبحانه أن ذلك غير حاصل له في الدنيا، ثم سلاه، وجبر خاطره بما آتاه.

أحكام الشريعة، جاءت بمراعاة الخواطر وجبرها، وتطييب النفوس عند كسرها، فشرعت الدية في قتل الخطأ، جبرا لنفوس أهل المجني عليه، وتطييبا لخواطرهم، واستحبت التعزية لأهل الميت، لتسليتهم ومواساتهم، وتخفيف آلامهم، وفرضت زكاة الفطر، جبرا لقلوب الفقراء، وليفرحوا بالعيد كما يفرح به الأغنياء فمراعاة المشاعر، وجبر الخواطر، جزء من شريعة الإسلام، وعبادة نتقرب بها إلى الرحمن، وصاحب النفس العظيمة، والقلب الرحيم، شفوق بإخوانه، رفيق بهم، يحب لهم الخير، كما يحبه لنفسه، ويجتهد لهم في النصح، كما يجتهد لنفسه، ويتسع صدره لهم، ويتجاوز عن هفواتهم، ويلتمس الأعذار لأخطائهم، ويجبر خواطرهم، ويطيب نفوسهم، وأما صاحب اللفظ الجافي، والقلب القاسي، فقد مضت سنة الله تعالى، أن ينفر الناس منه، فلا يقبل منه توجيه ولا دعوة، ولا تسمع منه نصيحة، ولا يرتاح له جليس، ولا يأنس به ونيس».

ماهر المعيقلي - المسجد الحرام

لا تجسسوا

«قال رسول الله صلى الله عليه وسلم بحسب امرئ من الشر أن يحقر أخاه المسلم، كل المسلم على المسلم حرام: دمه وماله وعرضه، المسلم كائن له كرامة وقدر ومخلوق صان الشرع مقامه، واحترم خصوصيته وحماه من كل أذى متربص أو متطفل يتصيد العيوب.

أن النصوص أكدت سد المسارب التي تفضي إلى انتهاك خصوصية المسلم لقوله تعالى (ولا تجسسوا) لا تظهروا ما ستره الله بالبحث عن عيوب الناس وتتبع العورات وكشف المستور، فكل مسلم حرم في ذاته وبيته وسمعته وماله ومصالحه.

إن التجسس هو أن يتتبع الإنسان أخاه ليطلع على عوراته بكل صور التتبع وأشكاله وتقنياته وأبعاده، وفي ذلك أذية وخطر جسيم على المسلمين أفرادا ومجتمعا، فكم جرت من ويلات، وأفسدت من صلات، وبذرت شحناء، وأرست بغضا، وخربت بيوتا، وفرقت أسرا.

إن سوء ظن المسلم بأخيه المسلم يقود إلى ظلمة التجسس، ولا يزال سوء الظن بصاحبه حتى يقول ما لا يتبين، ويفعل ما لا ينبغي، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( إياكم والظن فإن الظن أكذب الحديث... ولا تجسسوا ).

على المسلم أن يعلم أن الخصوصية التي حفظها له الإسلام وصانها، تقتضي ألا يستبيح حرمات الله وينتهكها في خلواته، فإن الله مطلع على سره ونجواه، لا يخفى عليه شيء، يعلم السر المستور الذي تخفيه الصدور، فعن ثوبان عن النبي صلى الله عليه وسلم ، أنه قال : (لأعلمن أقواما من أمتي يأتون يوم القيامة بحسنات أمثال جبال تهامة بيضا فيجعلها الله عز وجل هباء منثورا قال ثوبان :يا رسول الله صفهم لنا، جلهم لنا، أن لا نكون منهم ونحن لا نعلم قال: أما إنهم إخوانكم ومن جلدتكم ويأخذون من الليل كما تأخذون ولكنهم أقوام إذا خلوا بمحارم الله انتهكوها)».

عبدالباري الثبيتي - المسجد النبوي


عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار السعودية الان - من خطب الجمعة في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع صحيفة مكة وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي صحيفة مكة

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق