اخر اخبار لبنان : القرم: لست بصدد حرمان 5 مليون لبناني من الإنترنت

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

اعلن المكتب الإعلامي لوزير الاتصالات في حكومة تصريف الأعمال جوني القرم أنه “بهدف حلّ الإشكالات التي طرأت على شبكة “اوجيرو” في بعض المناطق اللبنانية بعد إعلان نقابة موظفي الهيئة الإضراب العام بدءًا من يوم الجمعة، تحرّك الوزير القرم فورًا لتدارك الاعطال، وعاين ميدانياً السنترالات المتوقفة وأشرف بشكل مباشر على عملية تعبئة الزيت والمازوت وإصلاح المولدات وتأمين كافة المستلزمات للعديد من السنترالات وذلك لضمان استمرارية خدمة “اوجيرو” في المناطق كافة”.

واضاف المكتب الإعلامي في بيان: “هذا وقام الوزير القرم باتصالات من أجل تسيير السنترالات التي وردت بشأنها شكاوى وأعطى تعليمات بمعالجة الأمور فورًا من دون أي تلكؤ خصوصا تلك التي لديها تأثير كبير على الملاحة، كي يضمن استمرار إنتاجية كافة السنترالات التي تأثرت بإضراب الموظفين”.

واشار البيان الى أنّ “القرم تواصل مع شركتي “ألفا” و”تاتش” وطلب منهم أن يقوموا بتعبئة المازوت واجراء عمليات الصياتة للمولدات التابعة لأوجيرو، كي لا يكون انطفاء هذه المولدات سببًا لتوقّف خدمة الخليوي عن اللبنانيين”.

كما شدّد وزير الاتصالات، من سنترال راس النبع حيث أشرف على عملية تعبئة الزيت للمولد الكهربائي، على أنّه “متفهم تمامًا لمطالب الموظفين، وأنّه كان يسعى بكافة الطرق المتاحة لتأمين حقوقهم، إلا أنه ليس بصدد حرمان 5 مليون لبناني من خدمة الإنترنت وترك القطاع يندثر”.

وطلب القرم من الموظفين أن “يعوا أهمية هذا المرفق، خاصةً وأن كافة القطاعات في لبنان مرتبطة به بشكلٍ مباشر”، مضيفًا: “إذا كان الموظفون يبدون حرصهم على القطاع، فلا بد من إعادة النظر بقرار الإضراب الذي تم اتخاذه”.

الى ذلك، أبدى استغرابه من كلام نقابة موظفي “اوجيرو” لجهة أنه لا يحق له التّدخل بعملهم، أو إملاء الأوامر عليهم، مشيرًا الى أنه “إذا اراد الموظفون أن تسير الأمور على هذا النّحو، فإنّه بات توازيًا من غير المجدي أن يتدخل لحل مشاكلهم، وتحقيق مطالبهم وحقوقهم، طالما لا يريدون أي تدخل من وزير الوصاية”.

وجزم وزير الإتصالات بأنّه “سيطالب بانزال أشد العقوبات على الموظفين الذين يتعمدوا توقيف المرفق العام وذلك ضمن القوانين المرعية الاجراء”.


ملحوظة: مضمون هذا الخبر تم كتابته بواسطة نافذة لبنان ولا يعبر عن وجهة نظر حضرموت نت | اخبار اليمن وانما تم نقله بمحتواه كما هو من نافذة لبنان ونحن غير مسئولين عن محتوى الخبر والعهدة علي المصدر السابق ذكرة.

0 تعليق