اخر اخبار لبنان : الراعي من لندن: لتحييد لبنان عن الصراعات الدولية

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

واصل البطريرك الماروني الكردينال مار بشارة بطرس الراعي زيارته إلى المملكة المتحدة حيث قام بزيارة مجلس النواب ومجلس الشيوخ البريطاني في قصر وستمنستر، حيث نظمت له جولة خاصة في المجلسين، واقيمت على شرفه مأدبة غداء دعت اليها اللجنة النيابيّة للعلاقات اللبنانيّة البريطانيّة واللجنة النيابيّة للعلاقات البريطانيّة مع الكرسي الرسولي. بعدها التقى غبطته مجموعة من النواب والشيوخ البريطانيين في حلقة حواريّة حول الوضع السياسي اللبناني الحالي وصعوبة الأوضاع الاجتماعيّة والإنسانيّة التي يعاني منها المجتمع اللبناني.

وأجاب في خلالها على اسئلة النواب عارضاً للواقع اللبناني السياسي والاجتماعي والاقتصادي وللتحديات التي يواجهها وطارحاً لبعض الحلول الممكنة لها.

والتقى الراعي رئيس أساقفة لندن الكاثوليكي الكاردينال فينسنت نيكولز، يرافقه الكاردينال مايكل فيتزجيرالد والمطران بولس صياح، ورئيس عام الرهبانيّة اللبنانيّة المارونيّة الأباتي هادي محفوظ، ورئيس دير سيّدة لبنان لندن الأب فادي كميد، والمحامي وليد غياض.

وشدد الراعي في اللقاء، على “ضرورة حماية الخصوصيّة اللبنانيّة التي هي حاجة شرقيّة وغربيّة”، كما شكر للكردينال نيكولز اهتمامه بالموارنة في المملكة المتحدة.

وعقد مؤتمرٍ صحافي في مقر رئيس الاساقفة، شاركت فيه وسائل الاعلام والصحافة البريطانيّة الأوروبيّة، عرض البطريرك الراعي خلاله للوضع اللبناني، مشدداً على ضرورة وقوف المجتمع الدولي بجانب لبنان، وتطرق الى نقاط ثلاث: الهوية اللبنانيّة والنظام السياسي: من حيث بنية النظام الديني والثقافي الجامع، وموقع لبنان الجغرافي الهام وكونه صلة الوصل بين الشرق والغرب.

وقال إن “الصعوبات التي تواجه المجتمع اللبناني هي: من حيث الطمع بالأرض اللبنانية ومشكلة اللاجئين الفلسطينيين واالنازحين السوريين، وضرورة حماية قضاياهم وعودتهم الى ارضهم لحمايتها ولصون تاريخهم وثقافتهم وهويتهم”.

وأضاف: “الحلول: تحييد لبنان عن صراعات المنطقة والصراعات الاقليمية والدولية، مع حفاظه على علاقات الصداقة العربيّة والغربية، ضرورة انتخاب رئيس للمجهوريّة بأسرع وقت. وقد دعا البطريرك الدول الداعمة للبنان في الأمم المتحدة ومنهم بريطانيا للعب الدور المطلوب من خلال التزامهم بالدعم أمام المجتمع الدولي ومنظمة الامم المتحدة”.

واحتفل البطريرك بعد المؤتمر الصحفي بالذبيحة الإلهيّة في كنيسة سيّدة لبنان بحضور الفرق الرعائيّة والمتطوعين في الرعيّة، والتقى بهم بعد القداس حيث جرى حوار حول العديد من الأمور الكنسيّة والوطنيّة وقد اجاب غبطته على اسئلة ابناء الرعية الذي عبّروا عن رفضهم لما يجري في لبنان مؤكدين على دعمهم لمواقف غبطته الوطنية التي تشكل ضمانة لخلاص وطنهم الحبيب.

وفي سياق لقاءاته الرسمية التقى غبطته أيضاً بالمبعوث الخاص لرئيس الحكومة من اجل حرية الدين والمعتقد النائب فيونا بروس التي اعلنت عن زيارة مرتقبة لها الى لبنان مشددة على اهمية النموذج اللبناني في عيش الاديان ولقاء الحضارات. من جهته أكد البطريرك الراعي ان الدستور اللبناني يضمن الحريات العامة وخاصة حرية المعتقد في لبنان وهو بعد الاجلال لله يرفض اي شرعية تناقض العيش المشترك مؤكدا على اهمية حماية دور ورسالة لبنان في نشر ثقافة الحوار ومد الجسور بين الشرق والغرب.​


إخترنا لك

0 تعليق