اخر اخبار لبنان : الخطيب ممثّلاً الحلبي: نُعوّل على التعاون مع الأشقاء العرب

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

شارك في الملتقى الأول للتحوّل الرقمي لوزراء التربية والتعليم، والتعليم العالي العرب، الذي عقد  في دبي- الإمارات، تحت عنوان: ملتقى القادة لمستقبل التعليم الذكي الذي نظمته مؤسسة “كلاسيرا” للتعليم الذكي، بالتعاون مع جامعة الدول العربية ومنظمة الالكسو، وذلك بوفد ضم المدير العام للتعليم العالي مازن الخطيب ممثلاً وزير التربية والتعليم العالي في حكومة تصريف الاعمال عباس الحلبي، ومدير المعلوماتية في الوزارة توفيق كرم والمستشار الإعلامي ألبير شمعون. وتولّى التحضير والتنسيق مدير “كلاسيرا” في لبنان بيار جدعون.

وإفتتح الملتقى بإحتفال أقيم في قاعة المؤتمرات في H Dubai، بمشاركة عدد من وزراء التربية والتعليم العرب وممثّلي وزارات تربية وحكومات ومتخصصين من نحو ثمانية دول تعتمد نظام “كلاسيرا” للتعلم الذكي.

وإستهل المؤتمر بكلمة للرئيس التنفيذي لشركة “كلاسيرا” محمد المدني، رحّب خلالها بالمشاركين، آملاً أن يكون الملتقى “بادرة خير للمزيد من التعاون العربي والمساهمة في اعتماد لغة التقنية لتطوير التعليم بعدما حصلت نجاحات في المنطقة، ما يشجّع على بناء قصص نجاح تكون ملهمة على المستوى العالمي”. وأشار إلى أن “طريقة تقديم المعلومة تصنع كل الفرق ويجب أن نخاطب المتعلمين بلغة عصرهم، ونحن نعمل مع الشركات المحلية والعالمية للوصول إلى الطالب”.

وقال: “نتشرف بإطلاق مبادرة تشكل في معناها: تعلمنا أذكى، بالتعاون مع منظمة ألكسو مقاربة جديدة، نحاول من خلالها مواجهة التحديات”. وأشار إلى “استدامة مشاريع تقنيات التعليم، ورفع المخرجات التعليمية عبر التفعيل النوعي للتقنيات، وخفض التكاليف وتنويع مصادر الدخل، وزيادة التنافسية الإيجابية بين الدول العربية لتشكل جسراً عمليا لنقل الخبرات”.

وأوضح “أن سوق التعليم الالكتروني في العالم تبلغ قيمته ٦٣ مليار دولار، أما في العالم العربي أقل من مليار، وأن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تزداد فيها المبادرات”.

ثم تحدث مدير الالكسو لتكنولوجيا المعلومات والاتصال محمد الجمني، فألقى كلمة المدير العام للألكسو محمد ولد أعمر، مشيراً إلى أن “الإغلاق الذي فرضته كورونا وانقطاع التعليم الحضوري أثبت أننا لم نكن في عدد كبير من الدول مستعدين بالقدر الكافي لتوفير بديل تعليمي رقمي، يتضمن محتويات تعليمية محكمة قابلة لتفعيل الفوري في حالات الأزمات والطوارىء، واستطعنا بالتواصل مع كلاسيرا وشركات رائدة أن نوفر منصات للتعليم الذكي، ونتوجه إلى كلاسيرا بالشكر”.

وأضاف: “انخرطت ألكسو في مشاريع طموحة من أجل استخدام الذكاء الاصطناعي في التعليم في الوطن العربي، ووضع البرامج والمشروعات لتطوير المناهج التربوية لمسايرة التحولات الرقمية وتأهيل الشباب العربي”، كاشفا “أن ألكسو ستطلق قريبا مشروع منصة ألكسو للميتافرس والـNFT.

ثم تحدث المدير العام للتعليم العالي في لبنان، فقال: “ان التحول الرقمي في التربية تجربة نخوضها بالتعاون مع الشركاء ومنهم مايكروسوفت وكلاسيرا، ويسرني أن أنقل إليكم تحيات وزير التربية والتعليم العالي عباس الحلبي الذي تعذر حضوره بسبب مستجدات ضاغطة تحتم بقاءه لمتابعة شؤون تربوية ملحة”.

ونقل الخطيب “تحية خاصة إلى الرئيس التنفيذي لكلاسيرا محمد المدني، وفريق عمل الشركة الذي نتعاون معه، ونشكر كلاسيرا على تقديم المنصة الخاصة بها إلى التعليم العام لسنتين مجانا، ونتطلع للتعاون في قطاع التعليم العالي”، مشيرا إلى “أننا في الوزارة  وضعنا خطة خطة خمسية لوزارة التربية يقع من ضمنها التحول الرقمي”.

وقال: “نعوّل كثيرا على التعاون مع الأشقاء العرب، ونحيي جامعة الدول العربية ومنظمة ألكسو التابعة للجامعة. ونشكر المبادرات التي تقوم بها الجامعة والدول العربية الشقيقة على دعمها التربية في لبنان”.

وتابع: “تراكمت وتفاقمت تجارب مؤسسات التعليم العالي ونجاحاتها، فكانت هذه الجائحة مناسبة لتطوير كبير ولإرساء أنظمة تعليم رقمي مثل Blackboard وMoodle وغيرها. ومع جنوح العالم نحو الرقمنة والتعليم والتعلم الرقمي، لا يمكن للتعليم العالي أن يبقى متفرجا”، لافتا إلى “أن التعليم الرقمي يتيح إجراء الدورات الموجهة للتعليم المستمر والتطوير المهني  والإعداد أثناء الخدمة، والتأهيل العلمي والمهني، وإسداء التعليم النظامي رقميا في الاختصاصات التي تتيح ذلك كليا أو جزئيا”.

وأضاف: “ان المديرية العامة للتعليم العالي وضعت خطة خمسية لها وأدرجت التعليم الرقمي ضمن أولوياتها، مع كل ما لهذا التعليم والتعلم من أوجه تقاطعات ومعادلات واعترافات. وهي بصدد العمل مع البنك الدولي لوضع أسس لنظام إدارة المعلومات المركزي الذي نستطيع من خلاله التشبيك مع مؤسسات التعليم العالي، ونأمل الحصول على التمويل اللازم لجعله واقعا ووضعه موضع التطبيق، وذلك للوصول بالتعليم العالي إلى مستويات متقدمة ويتيح للجميع الإفادة منه وخصوصاً في المناطق النائية والفئات المهمشة والاجئين، ونتطلع إلى تواصل وثيق مع كلاسيرا ومنظمة ألكسو لكي نرسم لقصة نجاح ريادية في لبنان والمنطقة”.

بعد ذلك توالت مداخلات كل من ممثلي شركات HP ومايكروسوفت ووزارة التربية في جيبوتي ، والسودان والسعودية والأردن والمغرب. وشرحت كل دولة ومنظمة خططها ومحاولاتها لاعتماد التعليم الرقمي. وتم تقديم عرض لمنظومة التعليم المتكاملة (Classera LSP)، وتبعته مناقشة عامة.


إخترنا لك

0 تعليق