اخر اخبار لبنان : عوده: لرئيس يلتف حوله الجميع

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

شدد متروبوليت وتوابعها للروم الأرثوذكس المطران الياس عوده، على “أننا بحاجة الى انتخاب رئيس يلتفّ حوله الجميع لإخراج من الكابوس والعمل على حفظ سيادته واستقراره محتكمين إلى الدستور، ومطبّقين القوانين ولو على حساب مصالحهم وكبريائهم”.

وقال في عظة قداس الأحد: “الفشل في بلدنا لا يؤدّي إلاّ إلى مزيدٍ مِن الفشل. النَّاجِحون غادروا البلَد، باحثين عن فرص للهرب من الفسادِ والإنهِيارِ، وتثميرِ مواهـبهِم في أَماكن تحترم قدراتِهم. ما وصلنا إلَيه في لبنان سببه أَنّ لا أَحد يتعلّم من الفشلِ أو ممن فشلوا. والدليل أنّ لا أحد يحاول معالجة مكامنِ الخطأ وبُؤَرَ الفشلِ، فشلِ معالجـةِ أزمةِ الكهرباءِ المستعصيةِ على اللبنانيين وحدَهم، وفشلِ معـالجةِ المشـاكلِ الماليّة والإقتصاديّـة، وتدهور الظروف المعيشيّة، ومـشاكل الطرقــات والسلامةِ المروريّة، وبطء تنفيذ الإصلاحاتِ الضروريَّة، ومكافحة الهدر والفساد، ووضعِ خطة مالية تضمن إرجاعَ أموالِ المواطنين، هذا عدا عَنْ المُشـكلةِ الأهمّ: مُشكلة تأليف حكومة تتولى إخراج البلد ممّا هو فيه، وانتخاب رئيسٍ للجمهورية في المهلة المحددة في الدسـتور”.

وأضاف عوده: “مسؤولونا لا يضعون كلمة الله أمامهم، ولا يستنيرون بهديها، بل يتبعون أناهم ومصالحهم، والمؤسف أن جزءا كبيرا من الشعب لا يزال يهلل لهم، ويأمل منهم خيرا. على المسؤولين، إن كانوا حقا مسؤولين، أن يصرخوا مع الرسول بطرس: يا رب، قد تعبنا طوال الليل ولم نصطد شيئا. عليهم أن يلقوا همهم على الرب وهو ينير طرقهم ويبعد الشر عن الشعب بواسطتهم، إن تبعوا وصاياه. التأخير والتردد وعدم اتخاذ القرارات الضرورية في الوقت المناسب لا يحصد منها الشعب إلا الآلام، فصبوا زيت الرأفة على المواطنين الذين أثخنوا جراحا وذلا. نحن بحاجة إلى الشجاعة من أجل تخطي الأنا وإيجاد حل جذري”.

 


إخترنا لك

0 تعليق