اخر اخبار لبنان : صفي الدين: أميركا تمنع لبنان من التقدّم!

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

رأى رئيس المجلس التنفيذي في “حزب الله” هاشم صفي الدين أنّ “أميركا ترتكب جريمة أكبر وأعظم من جريمة حصارها للبنان، حيث إنها تمنع من أن يتقدّم إلى الأمام، وتعمل على وضع العراقيل أمام أي حل”.

واشار صفي الدين خلال احتفال تأبيني في بلدة حداثا الجنوبية الى أنّ “لبنان إلى اليوم هو ليس بلداً مفلساً، وهذا يعني أن لديه أملاك ومقدرات وإمكانات، وإذا وضعت الخطط ونفذت، يمكن للبنان أن ينهض من جديد وأن يتغلّب على المصاعب، ولكن أميركا تمنعه من خلال الضغط على بعض السياسيين المرعوبين أو الموعودين، من أجل أن لا يسيروا بخطط إنقاذية حقيقية إصلاحية أو عملية في مختلف الأبعاد”.

واضاف: “نحن نفهم أن أميركا تقوم بكل هذا الضغط وترتكب جرائم التجويع والعوز والفوضى في لبنان من أجل إسرائيل، ونحن لا نقبله، إلاّ أنه من غير المفهوم أن هناك بعض اللبنانيين يمشون مع الأميركان ويتحدثون بلغتهم ويبشرون بمشاريعهم ويضغطون باتجاه أن لا يكون هناك مقاومة ولا سلاح لها، وبكل قصة وحكاية، نرى أن موقفهم يتماهى مع موقف السفارة الأميركية، وبالتالي، فإننا نسأل، ما مصلحة هؤلاء في أن يصل لبنان إلى هذا الدرك على مستوى الوضع الاقتصادي والمعيشي والمالي”.

واعتبر صفي الدين أن “خطاب الكراهية والتحريض المذهبي والطائفي ورفع الصوت كثيراً من قبل مجموعة من اللبنانيين سياسيين أو أحزاب أو قوى، واللوذ بالأميركي والغربي وعدم الاهتمام بإنقاذ البلد وسوق البلد إلى الفوضى، هو خطاب يقصد به الوصول إلى التقسيم، الذي فشلوا به في الماضي، ونحن نقول لهؤلاء، كما فشل من سبقكم، أنتم ستفشلون أيضاً، فهذا البلد سيبقى موحّداً، وستعود إليه قوته وقدرته على المستوى الاقتصادي، مع كثير من الصبر”.

كما شدد على أننا “بذلنا التضحيات من أجل الحفاظ على السيادة والاستقلال والحدود، وسنحصل إن شاء الله على ثرواتنا في المياه من النفط والغاز، وبالتالي، لا يمكن أن نقبل بعد كل هذه التضحيات بأن يأخذنا شرذمة جاهلة انفاعلية إلى فوضى أو إلى تقسيم أو إلى أي مشروع يخدم المصالح الأميركية وتالياً المصالح الإسرائيلية، فهذا لا يمكن أن نقبل به، وهذا الذي سنعمل عليه في كل وقت وآن”.

ولفت رئيس المجلس التنفيذي في “حزب الله” الى أنّ “لبنان اليوم أمام استحقاق تاريخي بعد أن وصل إلى هذه الحالة التي هو عليها اليوم، وهذا الاستحقاق أمامه كل اللبنانيين، من سياسيين وطوائف وأحزاب وجهات ومجتمع أهلي وكل من هو موجود في هذا البلد، فهل ينجحون في جدارة الحفاظ على الوطن أو أنهم ليسوا جديرين بهذا الوطن، أما نحن، فإننا نعمل كما نعتقد أن الحفاظ على هذا الوطن هو من أهم مسؤولياتنا وواجباتنا، وكما كنا ناجحين وموفقين في جدارة الحفاظ على سيادة البلد وثرواته، فإنه يجب أن نعمل جميعاً من أجل أن نكون ناجحين وموفقين في الحفاظ على جدارة بقاء هذا الوطن في ظل كل هذه المتغيّرات التي تحصل في المنطقة”.

وأوضح أنه “كلما هاجمنا بعض المراهقين السياسيّين والطامعين والطامحين بلا جدوى وبلا مبدأ من أجل إرضاء أميركا، كلما ازددنا ربحاً، لأننا نزداد معرفة بأن هؤلاء لم يتبدّلوا ولم يتغيّروا، ونحن نعرف كيف نتعاطى مع هذا الشأن من أجل أن نحفظ بلدنا ووطننا، علماً أن هؤلاء لم يكونوا معنا أبداً لا سيما حينما واجهنا الغطرسة والاحتلال الأميركي عام 1982، وكان آباءهم وأسيادهم في ذلك الوقت مع الأميركي والإسرائيلي”.

وأكد صفي الدين أننا “لبنانيون قبل غيرنا بكثير، ولكن هذا لا يعني على الإطلاق أن يكون عقلنا محصور ومحدود بحدود هذه الجغرافيا، فنحن لبنانيّون ندافع عن وطننا، ونبذل أغلى الدماء في سبيل الحفاظ عليه وعلى حدوده وسيادته واستقلاله وثرواته، ولكننا ننتمي إلى عقيدة تؤمن أن الإنسان المحروم والمستضعف والمضطهد في هذا العالم، هو شأن يعنينا، سواء كان في فلسطين أو في أو في أميركا الجنوبية أو في أي مكان، لأننا نؤمن بهذا الدين الذي يتطلع إلى طموحات كبيرة وعظيمة سوف تملء من خلالها الأرض قسطاً وعدلاً، ونؤمن بهذا العدل الإلهي السماوي الذي سيتحقق في كل العالم، والذي يجب أن نعمل لتحقيقه بكل ما آتانا الله تعالى من قوة، وهذا لا يتنافى مع الوطنية على الإطلاق”.

الى ذلك، اعتبر صفي الدين أنه “لا يوجد هناك إنسان عاقل يمكن أن يفكر في أي يوم من الأيام أن يتخلّى عن المقاومة أو عن سلاحها أو عن قضيتها أو عن أهدافها مقابل كل الضغوط التي تمارس علينا، لا سيما بعد أن رأى بعينيه ما وصلنا إليه بعد كل هذه العقود، ولمس هذه النتائج الطيبة وهذا النهوض العظيم لأبناء شعبنا المقاوم”.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق