اخر اخبار لبنان : هل تقبل المعارضة دعوة بري لـ”التوافق”؟

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

جاء في “المركزية”:

يوم امس وخلال جلسة مناقشة الموازنة، ردّ رئيس المجلس النيابي على النائبة بولا يعقوبيان حول تحديد موعد لجلسة انتخاب رئيس للجمهورية، قائلا: “هذه صلاحيتي وانا أقدّر، عندما يكون هناك شيء من التوافق سوف أدعو الى جلسة”، معتبراً “أن المغامرة أن ندخل الى المجلس وأن لا يكون هناك توافق ويكون هناك تفرق، مشددا على أن التروي مطلوب في هذا الموضوع، وأكد أننا نريد شيئا من التوافق عندها سوف تجدونني أحدد جلسة فوراً”.

وفي حين رأى الوزير السابق سجعان قزي في تغريدة “ان إعلان الرئيس بري أنه “لن يدعو إلى جلسةِ انتخاب رئيس الجمهورية إلا عندما يحصل توافق” مناقض للدستور. فمسؤولية بري أن يدعو إلى جلسة والباقي على النواب. عدم الدعوة إلى جلسة يشكل تعطيلًا للنصاب من دون إعلان. وهذا يعني أيضًا استبعادَ عدد من المرشّحين سلفًا. مطلوب تحرك نيابي وشعبي”، اعتبر رئيس المجلس الوطني لرفع الاحتلال الايراني عن ” النائب السابق فارس سعيد في تغريدة بأن “ربط الرئيس برّي بين التوافق حول اسم رئيس والدعوة الى انتخابه ان لا جلسة انتخاب رئيس طالما لم يحصل التوافق وكأن المجلس مجرّد دائرة تنفيذ لاتفاق يمرّ فوق رأسه”، مضيفاً: “اذكّر السادة النواب ان مكان الحوار هو مجلس النواب الكلام امام الاعلام والصمت داخل المجلس هو سوء إئتمان لمن انتخبكم”.

فما رأي فريق المعارضة الذي يرفض الرئيس التوافقي ويطالب برئيس إنقاذي يكون على مستوى المرحلة؟

عضو تكتل “الجمهورية القوية” النائب فادي كرم أكد في حديث لـ”المركزية” “أننا لسنا في وارد الدخول في عملية تسوية او توافق على شخص رئيس الجمهورية، إذا كان هذا ما يقصده الرئيس بري. لا أعرف تحديدا ما قصده، لربما بأن تكتمل الاتصالات بين الافرقاء، لأن لا تفاهم، حتى من جانبنا، على ترشيح بعد، كما لا تفاهم من الجانب الآخر أيضاً”، مشيرا إلى أن “منذ اللحظة الأولى لفتح باب انتخاب الرئيس، كانت “القوات اللبنانية” من أول المبادرين في الطلب من الرئيس بري للدعوة الى عقد جلسة”، لافتاً إلى “أننا لسنا مع انتظار التوافق، بل نحن مع دعوة الرئيس بري لعقد الجلسة وان يتحمل كافة الافرقاء مسؤولياتهم ويذهبوا بتصور واضح لنوعية الرؤساء الذين يريدون انتخابهم او ايصالهم، لأن الرئيس يمثل الخط السياسي ومشروعا سياسيا”.

ويختم كرم: “حزب الله واضح في مشروعه، لذلك المطلوب من الافرقاء الآخرين ان يكونوا واضحين في مشروعهم، وهذا ما نحاول القيام به مع الأفرقاء المعارضين لحزب الله وان نتفق على مرشح واحد حتى نتمكن من كسب المعركة”.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق