اخر اخبار لبنان : جعجع يجرّ باسيل… والجلسة بنصاب الحضور

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

عشية انطلاق الجلسات النيابية لمناقشة قانون الموازنة العامة لسنة 2022 التي دعا اليها رئيس مجلس النواب لثلاثة ايام متتالية ابتداء من اليوم في ساحة النجمة، اعلنت كتَل نواب حزب الكتائب اللبنانية و«الجمهورية القوية» و«تجدد» عن مقاطعتها لجلستي اليوم الأول بسبب مصادفتها الذكرى الاربعين لاغتيال الرئيس الشهيد بشير الجميّل بهدف المشاركة في الاحتفالات المقررة لهذه المناسبة.

وأكد مصدر نيابي رفيع لـ«الجمهورية» انّ الجلسة قائمة بنصاب الحضور وليس بميثاقيته خصوصاً انها ستتضمن خطابات وعراضات تحتاج الى ساعات قبل البدء بالتشريع والتصويت، فالمسجّلين على لائحة الكلام هم بالعشرات ومن سيحضر ينتظر الهواء المباشر ولن يتردد.

واستغرب المصدر موقف تكتل « القوي» بمقاطعة جلسة اليوم لمصادفتها ذكرى استشهاد الرئيس بشير الجميّل، خصوصا انها أتت بعد قرار «القوات اللبنانية» بعدم الحضور اليوم، ما يعني انها إمّا مزايدة، وإمّا خجلاً في الحسابات المسيحية».

وأضاف المصدر: وحدهم نواب الكتائب تصرّفوا بعيداً عن هذه المزايدات ووفق الاصول عندما بادروا الى الاتصال بالأمين العام للمجلس النيابي عدنان الضاهر يوم الجمعة الفائت طالبين منه «تأجيل موعد الجلسة لمصادفتها مع احياء ذكرى اغتيال »، فأبلغ الضاهر الطلب الى الرئيس نبيه بري الذي بادرَ الى الاتصال برئيس حزب الكتائب سامي الجميّل واكد له انه لم يلتفت الى توقيت الذكرى خصوصاً انها ليست عطلة رسمية، وانه حدّد الموعد بعد التواصل والاتفاق مع رئيس الحكومة. وسأله: متى ستقيمون الذكرى؟ فأجاب الجميل: «عند السادسة مساء» فقال له بري: سأرفع الجلسة عند الثالثة، وألغي الجلسة المسائية». فثمّنَ الجميّل هذا الموقف لبري وشكره على تجاوبه.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق