اخر اخبار لبنان : المطران ضاهر: لفصل الازمات الداخلية عن الخارجية

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

أكّد أمين سرّ مجلس المطارنة الكاثوليك المطران ادوار ضاهر أنّ “المجتمعين توقفوا عند الازمة السياسية الضاغطة التي تعصف بالبلاد وتهدد بانهيارها بشكل كامل بعد ان تداعت القطاعات الحيوية والاساسية الواحد تلو الاخر بدءا من القطاع المصرفي مرورا بالقطاع التربوي وليس انتهاءا بالقطاع الصحي وسائر القطاعات الحياتية العامة”.

وأضاف ضاهر في بيان بعد الاجتماع الذي ترأسه بطريرك انطاكية وسائر المشرق للروم الملكيين الكاثوليك يوسف العبسي لمطارنة الطائفة في في المقر البطريركي – الربوة شارك فيه اضافة الى الرؤساء العامين والرئيسات العامات الوزير هكتور حجار، النواب ميشال ضاهر، ملحم رياشي وغادة ايوب أنّ “تطرق الحاضرون الى ازمة الحكم في ظل الفراغ المستشري على الصعد كافة. اضراب القطاع العام، اعتكاف القضاة، اضراب العاملين في قطاع الاتصالات وهذا ادى ويؤدي الى شلل البلاد وتعطيل مصالح اللبنانيين المعطلة اصلا بفعل الازمة الاقتصادية وتدني سعر صرف الليرة ودولرة الاقتصاد”.

وتابع البيان: “ان الوضع المأساوي الذي نمر به يستدعي من الجميع تحكيم الضمير والعمل الحثيث على فصل الازمات الداخلية عن تلك الخارجية، وعدم انتظار التسويات والتفاهمات الاقليمية والدولية ، بل النظر بعين مجردة الى مصلحة الوطن والمواطن”.

ولفت إلى ان “الازمة المالية المستشرية الناشئة اصلا من الهدر وسوء الادارة والفساد تخطت المعقول وهي تهدد اليوم العام الدراسي كما تهدد القطاع الصحي. واذلال المواطن وموته على ابواب المستشفيات ووقوفه في طوابير انتظار الدواء والخبز  والمحروقات خير دليل على ما نقول. وبات على المعنيين إعادة اموال المودعين او بعضها، فاموالهم هي جني عرقهم وحصاد عملهم ولا بد من ان يستثمروها في تعليم اولادهم وتطبيبهم . فكفى ذلا واحتكارا”.

وختم البيان: “ازاء هذه الاوضاع الضاغطة دعا صاحب الغبطة بالتنسيق مع اصحاب المعالي والسعادة  الى هذا الاجتماع للبحث في كيفية مساعدة ابناء الطائفة في ظل هذه الظروف الاجتماعية والمعيشية الاستثنائية . وترك الاجتماعات مفتوحة لمتابعة العمل لتحقيق هذه الغاية”.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق