اخر اخبار لبنان : محميّة تنورين: أخمد الحريق وحان وقت التحقيق

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

كتبت ريبيكا سمعان في “الأخبار”:

ثلاثة أيام متواصلة، لم تهدأ خلالها ألسنة اللهب في محمية أرز تنورين. لا تكاد النار تخبوـ حتى تستعيد نشاطها داخل المحمية التي خسرت حتى يوم أمس، هكتارين (20 ألف متر مربّع) من مساحتها البالغة 150 هكتاراً. حتى عصر أمس، كانت مهمة الإطفاء صعبة، إذ ترافق الحريق مع عدة عوامل أسهمت في امتداد النيران لنقاط لم تكن في الحسبان، لعلّ أشدها تعقيداً وعورة الأرض التي صعّبت الوصول إلى داخل المحمية والرياح وسوء الرؤية التي تسببّت بها طبقة الضباب. وقد أدّت هذه الأمور إلى التأخر في عملية إطفاء الحريق بشكل حاسم.

وإذ أعلن وزير البيئة، ناصر ياسين، خبر الانتهاء من إطفاء النيران ودخول مرحلة تبريد الأرض كي لا يعود الحريق، إلا أنه أسف من الناحية الأخرى للمدة التي استغرقتها عملية الإطفاء، مشيراً إلى أن «طوافات الجيش التي أتت للمشاركة في الإطفاء لم تتمكن في البداية من العمل بسبب الضباب»، كما أن «معظم محاولات فوج الإطفاء كانت تتوقف عند التبريد بسبب وعورة الأرض وعدم وجود مصادر مياه داخل المحمية»، يضيف مدير المحمية، شليطا طانيوس. وفي حديث إلى «الأخبار»، أشار طانيوس إلى أن آليات الدفاع المدني انشغلت أمس بمحاولة الوصول إلى نقاط جديدة مشتعلة داخل المحمية «وقد تمكنت من ذلك عصراً، وهذا ما أتاح لها ضغطاً أعلى من المياه الذي من شأنه إنهاء الحريق وإخماد الجمر بشكل شبه نهائي».

كان الوصول إلى تلك النهاية «بطلوع الروح»، خصوصاً أن الأشغال قبل طوافات الجيش كانت أبطأ من الحريق الذي تسارع بفعل الهواء، كما أن الطرق التي اعتمدت في الإطفاء في اليوم الأول للحريق «كانت بدائية، وصحيح أنّنا سيطرنا على النيران، إلا أنّ العمليّة غير مضمونة لأنّ البقعة فيها انحدار قوي»، وفق ما يشير رئيس لجنة البيئة النيابية، غياث يزبك.

اللافت في تلك الأيام على قساوتها هو «لهفة الأهالي المتطوعين لمساعدة عناصر الدفاع المدني في الإطفاء»، يقول أحد أبناء المنطقة هناك. فقد لبى هؤلاء النداءات التي أطلقت عبر مكبرات الصوت، كما قرعت أجراس الكنائس لحثّ الأهالي على مساعدة الدفاع المدني. وبموازاة عمل عناصر الدفاع المدني بخراطيم المياه، كان الأهالي ينقلون المياه بـ»الغالونات»، فيما ينقل آخرون منهم التراب ويرمونه في الأماكن التي يصعب الوصول إليها. مع ذلك، استطاع الدفاع المدني، بمساعدة من أهالي المنطقة، العمل على إخماد الحرائق، إلا أنه سرعان ما تجدّد ليل أول من أمس، فطلبت وزارة البيئة من قيادة الجيش إرسال طوافات لمؤازرة الدفاع المدني. وقد «استحدث» لهذه الغاية بركة صناعية بجانب بئر أرتوازي يعود لأحد أبناء المنطقة، بغية تقريب المسافة لطوافات الجيش. وبموازاة هذه الأعمال، عملت البلدية طوال نهار أمس على استحداث طريق لكي يستطيع الدفاع المدني الوصول إلى نقاط قريبة من الأماكن المشتعلة. وقد ساعدت هذه التدابير على احتواء الحريق وتجنّب امتداده إلى أشجار الأرز المعمّرة التي كانت تبعد 12 متراً فقط عن آخر مكان مشتعل.

إلى ذلك، تواصل وزارة البيئة والمعنيون بمتابعة أوضاع المحمية العمل على تحديد الأسباب الكامنة وراء اشتعال النيران. وإذ لا توجد حتى اللحظة رواية مكتملة، إلا أن هؤلاء يميلون إلى فرضية «الصيد داخل أراضي المحمية، لا سيّما أنّ عناصر فوج الإطفاء وجدوا بقايا خرطوش، وهناك إفادات بسماع صوت طلقات نارية قبل وقوع الحريق». ومن هنا، ينفي رئيس بلدية تنورين سامي يوسف، في حديث إلى «الأخبار»، إمكانية اشتعال النيران بشكل طبيعي خصوصاً أن المحمية تقع على علو 1800 متر عن سطح البحر «وكان الوقت ليلاً». ولذلك، يشدّد على ضرورة إجراء تحقيق لمعرفة السبب الحقيقي، داعياً القوى الأمنية للمباشرة في تحقيقاتها. ومن جهة أخرى، ناشد وزارة البيئة العمل على وضع مقاربة وخطة جديدة لحماية المحمية من الحرائق.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق