اخر اخبار لبنان : لقاء “جسّ نبض” المعارضة: البعض تغيّب عمدا!

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

جاء في “نداء الوطن”:

استرعى الانتباه أمس اجتماع عدد من نواب المعارضة في صالون المجلس النيابي حيث وضعت مصادر واسعة الاطلاع اللقاء ضمن إطار “جس النبض” لاستكشاف آفاق التعاون والتنسيق بين الكتل والأحزاب المعارضة والنواب المستقلين والتغييريين في المرحلة المقبلة، من دون استبعاد “تطور الأمور باتجاه عقد سلسلة من الاجتماعات الدورية الأسبوعية لمحاولة تقريب وجهات النظر المتنوعة داخل صفوف المعارضة حيال الاستحقاقات الداهمة على أن تبقى العبرة في هذا المجال بالموقف المرتقب من الاستحقاق الرئاسي”.

وإذ سُجّل تغيّب النواب بولا يعقوبيان وحليمة قعقور وابراهيم منيمنة عن الاجتماع، نقلت مصادر نيابية موثوق بها أنه كان “تغيّبا متعمّداً” بنيما غاب عدد آخر من النواب التغييريين “لأسباب صحية أو لانشغالات طارئة مع إبداء استعدادهم للمشاركة في لقاءات مماثلة مستقبلية”، مشددةً على أنّ اجتماع الأمس “كانت أجواؤه جيدة بصورة عامة ويُبنى عليه من أجل التأسيس لعملية التوافق على مرشح رئاسي واحد لقوى المعارضة والتغيير”، وألمحت المصادر في هذا السياق إلى إمكان انضمام نواب من كتلتي “القوات اللبنانية” و”اللقاء الديمقراطي” إلى الاجتماعات المقبلة، بعد مشاركة “الكتائب” والنواب المستقلين نعمة افرام وميشال معوض وأشرف ريفي وأديب عبد المسيح وفؤاد مخزومي في اللقاء التنسيقي الأول مع نواب التغيير.

وكان رئيس حزب “القوات اللبنانية” قد جدد أمس دعوة كل كتل المعارضة ونواب التغيير إلى توحيد الصفوف “من أجل تغيير واقع حياة ناخبيهم (…) وأي خطة إنقاذ في عليها أن تبدأ برئيس جمهوريّة “متل الخلق”، فالجميع يرى ما هو حاصل اليوم في قصر بعبدا والنتائج التي وصلنا إليها وإذا كنا نريد غير هذه النتائج فنحن بحاجة لرئيس بعكس الموجود اليوم”، وأضاف: “النواب الـ67، أي التغييريون، والجدد، نواب أحزاب المعارضة إن كانوا “قوات” أو “حزباً اشتراكياً” أو “كتائب” أو “أحراراً” أو غيرها من الأحزاب مدعوون إلى تكثيف اتصالاتهم في ما بينهم، وهذا ما نحن في صدده حالياً، من أجل أن يتمكنوا في أول محطّة عمليّة مطروحة أمامهم، وهي انتخابات رئاسة الجمهوريّة، من تحقيق التغيير لتكون محطّة ناجحة وليس كسابقاتها (…) فعلينا جميعاً التنبّه إلى أننا لا يمكننا أبداً التفريط بهذا الإستحقاق أو أن يمر مرور الكرام فإما “نضرب ضربتنا” الآن أو عندها لن يرحمنا التاريخ ولن يرحمنا ناخبونا ولن يعود هناك أي ثقة بأي شيء في لبنان”.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق