اخر اخبار لبنان : لا حكومة بل رئاسة… من سيخلف عون؟

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

جاء في الـmtv:

من المؤكّد أنّ لقاء رئيس الجمهوريّة ميشال الأوّل منذ أسابيع مع رئيس الحكومة المكلّف نجيب ميقاتي، بحضور رئيس المجلس النيابي ، لن يحقّق أيّ تطوّر على صعيد ملف تشكيل الحكومة. علماً أنّ مصادر قريبة من ميقاتي نعت إمكانيّة تحقيق تقدّم، قبل حصول اللقاء، خصوصاً أنّ الرئيس المكلّف يفضّل استمرار الحكومة الحاليّة، كما أنّ بعبدا ليست بوارد تقديم تنازلات في الأشهر الأخيرة من عهد .

من هنا، فإنّ الأولويّة في هذه المرحلة ستكون لملفّين، الأول على نارٍ حامية هو ترسيم الحدود البحريّة، والثاني الاستحقاق الرئاسي.

وإذا كانت الساعات المقبلة ستكون حاسمة في تحديد مصير الملف الأول، فإنّ الملف الرئاسي لن يُفتح رسميّاً إلا في أواخر شهر آب الحالي مع اقتراب موعد المهلة الدستوريّة لانتخاب رئيس، وبدء ظهور مواقف وترشيحات رئاسيّة جديّة، في حين تقتصر هذه اللائحة، حتى الآن، على اسم رئيس تيّار المردة سليمان فرنجيّة الذي يُفترض أن يكمل، ابتداءً من الأسبوع المقبل، حركة لقاءاته التي كان استهلّها بزيارة رئيس مجلس النواب نبيه بري والبطريرك الماروني بشارة الراعي.

وعلى خطٍّ موازٍ، سعت جهات لبنانيّة معنيّة بالاستحقاق الرئاسي الى معرفة تفاصيل ما بُحث في اللقاء الذي جمع الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون وولي العهد السعودي ، في ظلّ تسريبات عن أنّ الرئاسة اللبنانيّة كانت أحد مواضيع البحث.

كذلك، تترقّب جهات لبنانيّة، على رأسها فرنجيّة، صدور موقف عن حزب الله بشأن خياره الرئاسي، إذ يبدو الحزب حريصاً على عدم تكرار الأسلوب الذي اعتمده في الانتخابات الماضية، كما أنّه لم يُعلن، في أيّ تصريحٍ رسمي، تأييده ترشيح فرنجيّة أو أيّ إسمٍ آخر، كما لم ينف المعلومات التي تتحدّث عن تفضيله وصول شخصيّة وسطيّة.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق