اخر اخبار لبنان : لقاء “سياحي” بأبعاد سياسية بين وليد جنبلاط ونائب من “التيار”

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

 كتبت كارولين عاكوم في الشرق الأوسط:

التقى النائب في «التيار الوطني الحر»، غسان عطالله، برئيس الحزب «التقدمي الاشتراكي»، وليد ، في زيارة تحمل «طابعاً سياحياً بأبعاد سياسية»، رغم تأكيد الطرفين أنه لم يتم التطرق بشكل مباشر إلى القضايا السياسية.

وقالت مصادر «الاشتراكي» لـ«الشرق الأوسط» إن عطالله طلب اللقاء، فكان هناك ترحيب من قبل جنبلاط، حيث حمل نائب «التيار» رسالة أكد خلالها على أهمية التهدئة في الشوف لتمرير الموسم السياحي بهدوء، بعيداً عن التشنج السياسي.

وتلفت المصادر إلى أنه في المقابل كان هناك تأكيد من جنبلاط على هذا الأمر، موضحة: «بالنسبة إلينا هذا الأمر من البديهيات، وتأكيد المؤكد الذي لطالما نادينا به، مع دعوتنا الدائمة، وحرصنا على المحافظة على مصالحة الجبل في كل الأوقات، وليس فقط خلال الموسم السياحي».

من جهتها، قالت مصادر مطلعة على موقف «التيار»، لـ«الشرق الأوسط»، إن هذا اللقاء كان بمبادرة من أحد رجال الدين الذي طلب من عطالله ضرورة كسر الجليد والتهدئة مع «الاشتراكي»، لا سيما بعد التصعيد الكلامي غير المسبوق الذي تلا حادثة الجبل (إطلاق نار وإشكالات مع أنصار «التقدمي»، خلال زيارة قام بها رئيس «التيار» جبران باسيل إلى الشوف عام 2019)، فكان هناك ترحيب من قبل نائب «التيار»، الذي عاد إلى مرجعيته السياسية التي رحّبت بدورها باللقاء، بعد الإشارة الإيجابية أيضاً التي أتت من «الاشتراكي».

وحصل اللقاء، الذي، وإن غلب عليه الحديث السياحي، لم تغب عنه الأبعاد السياسية، بحسب المصادر التي تلفت إلى أنه تم الاتفاق على عقد لقاء ثانٍ، الأسبوع المقبل. من هنا تعتبر المصادر أن اللقاء الذي حصل لا بد أن يمهّد لفتح الباب لتقارب سياسي في هذه المرحلة، حيث الاستحقاقات أساسية ومهمة.

لكن في المقابل، علمت «الشرق الأوسط» أن رئيس «الاشتراكي»، مرّر إشارات خلال اللقاء مفادها أنه، في الاستحقاقات الكبرى، على غرار رئاسة الجمهورية وترسيم الحدود، لن يكون للكتل النيابية الصغيرة تأثير كبير، في محاولة منه لقطع الطريق على أي محاولات لطرح قضايا سياسية من قبل «التيار الوطني الحر».

وتتسم العلاقة بين «الوطني الحر» و«الاشتراكي» بالخصومة الدائمة، بحيث إن الاختلاف بينهما يعود إلى الفترة التي كان فيها رئيس «التيار» السابق، رئيس الجمهورية الحالي، ، قائداً للجيش، ومن ثم وصف جنبلاط له بـ«تسونامي»، عند عودته من فرنسا عام 2005.

وهذه العلاقة مرّت خلال السنوات الماضية بكثير من المواجهات السياسية، حتى إنه سبق لجنبلاط أن قال، العام الماضي، بصراحة: «لا أحبهم، ولا يحبونني»، في إشارة إلى «التيار الوطني الحر»، وذلك في موازاة الانتقادات الصريحة والواضحة التي يطلقها مسؤولو «الاشتراكي»، ضد عون ورئيس «التيار الوطني الحر» النائب جبران باسيل.

ووصلت إلى حدّ مطالبة جنبلاط بإسقاط ، قبل أن يتراجع عنها لأسباب سياسية طائفية مرتبطة بالمواقع الأساسية في البلد، علماً بأن جنبلاط سبق أن أعلن رفضه لوصول باسيل إلى رئاسة الجمهورية.

وتُعتبر اللقاءات التي جمعت عون وجنبلاط، أو جنبلاط وباسيل، قليلة جداً، وتمحورت بشكل أساسي حول ضرورة المحافظة على مصالحة الجبل، والتهدئة في المناطق التي تجمع الدروز والمسيحيين، والتأكيد على التهدئة، لتعود بعدها وتتجدد المواجهات وتبادل الاتهامات.

وخلال الانتخابات النيابية الأخيرة، أخذت «المواجهة السياسية» بين الطرفين حيزاً كبيراً، في ظل المنافسة التي كانت بينهما في منطقة الجبل.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق