اخر اخبار لبنان : وقفة تضامنية لمستشفى الحريري مع ممرضة في بنت جبيل

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

دعت لجنة مستخدمي واجراء ومتعاقدي مستشفى رفيق الحكومي الجامعي الى وقفة تضامنية مع الممرضة في مستشفى بنت جبيل الحكومي فاطمة يحيى بعد التعنيف الذي تعرضت له من قبل مدير عام المستشفى.

وأعلنت اللجنة أن: “بعد مرور بضعة أيام على الحادثة المؤسفة التي تعرضت لها الزميلة العضو في الهيئة التأسيسية لنقابة عاملي المستشفيات الحكومية في الممرضة فاطمة يحيى بسبب مطالبتها بحقوقها عبر تطبيق القوانين والمراسيم والتعاميم المرعية الإجراء على العاملين في مستشفى بنت جبيل الحكومي وبالأخص تلك المتعلقة بتسديد بدلات النقل والمساعدات الإجتماعية وغيرها من الحقوق، وبعد هذه المشاهد المقززة التي شاهدناها جميعنا بالصوت والصورة والتي حتى هذه اللحظة لم نسمع عن اتخاذ أي قرار واضح بشأنها عن وزارة الصحة العامة أو القضاء المختص، ولا عن اتخاذ الإجراءات المباشرة بحق مدير عام المستشفى المعتدي على الممرضة، فإن لجنة مستخدمي ومتعاقدي وأجراء مستشفى رفيق الحريري الحكومي الجامعي، تدعو الزملاء إلى التوقف عن العمل بين الساعة ١٠:٠٠ والساعة ١١:٠٠ من قبل ظهر غد الخميس، وللتجمع في القاعة العامة لنسجل موقفا واضحا من كل ما حصل ويحصل، والذي لو لم تتم معالجته بشكل جذري من قبل المعنيين فسوف نلجأ للتصعيد إلى حين جلاء الحقيقة ومعاقبة المعتدين، بخاصة وأن هكذا حالات قد تتكرر مع أي من العاملين في المستشفيات الحكومية ويصبح مبدأ الترهيب والإهانات والضرب والتعدي والتعنيف بحق العاملين هو اللغة السائدة في المستشفيات الحكومية في ظل كل التسيب الذي نعيشه”.

وتابعت في بيان: ” ندعو الجهات الرقابية المالية والإدارية التفتيش المركزي وغيره، والوزارات المعنية كوزارتي العمل والمال للتدقيق بأداء هذه الإدارة من كبيرها إلى صغيرها، ووضع اليد على المخالفات الفاضحة التي تمارسها إدارة المستشفى المذكور وتملصها من تطبيق القوانين والمراسيم والتعاميم الصادرة عن مجلس الوزراء ومختلف الوزارات المعنية وبالأخص تلك المتعلقة بالمياويمن والمتعاقدين الذين لا يتقاضون بدل النقل المنصوص عنه قانون ولا أي من الحقوق الأخرى التي ينص عليها قانوني العمل والضمان الإجتماعي، كما ندعو الإتحاد العمالي العام للتدخل المباشر عبر دائرته القانونية كون عمليات الإستنكار الإعلامية لن تنفع، ووزيري العمل والعدل لوضع اليد على هذا الملف ومتابعته بشكل جدي، ومنظمة العمل الدولية التي طبعا سنتواصل معها ونسلمها هذا الملف، وفي النهاية وزارة الصحة العامة الغائبة الحاضرة والتي لولا بيانها الخجول الذي صدر عنها منذ بعض الوقت لظننا بأنها موافقة على هذا التعدي المذل والمهين الذي مارسه مدير عام في مستشفى حكومي مع ممرضة تعمل في المستشفى لمجرد أنها تطالب بتطبيق القانون وتسديد حقوقها”.

 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق