اخر اخبار لبنان : طرابلس تعاقب قادتها التقليديين بإقصائهم عن البرلمان اللبناني

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

 كتب يوسف دياب في صحيفة الشرق الأوسط:

أقصت مدينة طرابلس عاصمة الشمالي زعاماتها التقليدية عن البرلمان. وليس تفصيلاً أن تنجح طرابلس في إسقاط فيصل كرامي، الوريث السياسي لوالده عمر وعمه رشيد وجده عبد الحميد كرامي (كلهم رؤساء حكومات سابقون)، ولا هي صدفة أن تنحي رئيس الحكومة الحالية نجيب ميقاتي، الذي وإن لم يترشح شخصياً للانتخابات، إلا أن لائحته التي شكلها ودعمها سياسياً ومالياً وشعبياً منيت بالهزيمة، وليس أمراً عابراً أن ينسحب النائب والوزير السابق محمد الصفدي مبكراً من السباق، مستدركاً أن المد الشعبي قد يجرفه مع أقرانه من الزعماء، فاستخلص عبراً كثيرة من الانتفاضة الشعبية وأيقن أن ساعة المحاسبة أزفت.

صحيح أن تيار «المستقبل» علق عمله السياسي ونأى بنفسه عن الاستحقاق، إلا أن خسارة نائب رئيسه الدكتور مصطفى علوش (الذي استقال مؤخراً من التيار الأزرق) مع كامل لائحته، أعطت الجواب الحاسم بأن عاصمة الشمال قالت كلمتها، وكانت عند وعدها بمعاقبة الجميع من دون استثناء. من هنا يرى الوزير الأسبق رشيد درباس ابن طرابلس، أن ما حصل في المدينة هو «نتيجة التسيب السياسي، وتأكيد على أن المدينة تفلتت من انتماءاتها واقترعت لأشخاص آخرين». ويعتبر درباس في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، أن «الانتخابات الأخيرة جردت طرابلس من قضيتها الأساسية، أي الإهمال والحرمان وإفقار أبنائها، ومن المأساة التي لحقت بالوطن كله، وهو ما أدى إلى توزع الأصوات على شخصيات من خارج القوى التقليدية». ويضيف «باستثناء رامي فنج الذي يمثل حالة الثورة في طرابلس، وأشرف ريفي (وزير العدل الأسبق) الذي يمثل موقفاً سياسياً معيناً، فإن الانتخابات تظهر أن من انتصر في طرابلس أشخاص وليس خطاً سياسياً».

كل الخبراء الذين واكبوا المعركة الانتخابية بدءاً بالترشيحات إلى إعلان اللوائح والحملات وحتى استطلاعات الرأي، لم يتوقعوا مفاجأة كهذه تقلب الصورة رأساً على عقب، وتطيح برموز لها تاريخها وعلاقاتها الإقليمية والدولية، ولم يخف رشيد درباس أن «سقوط النائب فيصل كرامي خالف كل التوقعات»، عازياً ذلك إلى أمرين «الأول هو الخطأ في اختيار شخصية قوية حليفة له في قضاء الضنية إلى جانب النائب جهاد الصمد، والثاني أن الناس قالت لفيصل كرامي لقد خاب أملنا بكل الزعامات السياسية وأنت منهم، كما أن خطك السياسي الذي تفاخر به ( مع «حزب الله») ليس مرغوباً في المدينة».

وعلى قاعدة «كما تدين تدان» قطفت قيادات ثمار ما زرعته، خصوصاً أن مدينتهم ذات الموقع الاستراتيجي على الحوض الشرقي للبحر المتوسط، والتي تتمتع بمزايا وقدرات هائلة، هي الأكثر فقراً وحرماناً على الإطلاق، لذلك يجد السياسي توفيق سلطان (ابن طرابلس)، أن الانتخابات أفرزت نتيجة واقعية لحالة السياسيين في المدينة. ويقول لـ«الشرق الأوسط»: «من يزرع الريح يحصد العاصفة، والزعامات التقليدية حصدت ما زرعت أيديهم على مدى عقود، وهي عاقبت نفسها على قدر ما قدموا لطرابلس». ويشير سلطان إلى أن «نتائج الانتخابات سبقها الكثير من الإشارات التي لم تتعامل معها قيادات المدينة بمسؤولية، ولم يأخذوها على محمل الجد، لقد تعرضت طرابلس في السنوات الأخيرة إلى الإهانات والانتهاكات والاعتداءات حتى ممن نصبوا مسؤولين على أمنها ورعايتها». وأعطى مثالاً على أن «محافظ طرابلس (القاضي رمزي نهرا) رجل جبران باسيل، وجه الكثير من الإهانات للمدينة وبلديتها وأبنائها، وبقي في منصبه رغم كل موجات الاعتراض على سلوكه، بالإضافة إلى الإمعان في تغييب طرابلس عن الخارطة السياسية».

وكان لافتاً فوز كريم كبارة (ابن عضو كتلة «المستقبل» النائب محمد عبد اللطيف كبارة)، المرشح على لائحة ميقاتي لوحده، إلا أن العالمين بخفايا اللعبة الانتخابية لا يعطون هذا الامتياز للائحة المذكورة، بل إكراماً لوالده الذي لم يترك الناس ولم تنقطع خدماته ولو من حسابه الشخصي.

ويبدو أن مأساة غرق الزورق البحري الذي كان يقل مهاجرين غير شرعيين من شاطئ طرابلس إلى أوروبا هرباً من الواقع الصعب، والذي أدى إلى العشرات أغلبهم من النساء والأطفال، أرخت بثقلها على اليوم الانتخابي وكانت سبباً فيما آلت إليه النتائج، ويسأل السياسي توفيق سلطان «هل يعقل أن زعماء طرابلس من أصحاب المليارات والثروات المكدسة في الداخل والخارج، بينما ناخبوهم من أفقر فقراء العالم؟، كيف يطلبون من الناس أن تنتخبهم في حين أن أطفالهم ونساءهم قابعون في قعر البحر في مركب الموت الذي غرق قبل أسابيع»، معتبراً أن «العقاب سيكون أكثر وقعاً وأشد إيلاماً في السنوات المقبلة».

 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق