اخر اخبار لبنان : معركة بيروت بين التوازن المسيحي والاعتكاف السنّي

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

كتب ذكريّا حمودان في “الجمهورية”:

تدخل المعركة الانتخابية في دائرتين هما «بيروت الاولى» و»بيروت الثانية»، بحيث تتميز الاولى بمعركة على حاصل ضئيل جدًا يسمح بالمنافسة بنحو واسع، فيما عنوان الدائرة الثانية في بيروت هو الموقف السنّي، الذي سيعتمد بمقدار كبير على قدرة كل ماكينة انتخابية في تحريك الناخبين نحو صناديق الاقتراع.

بيروت الاولى: التحالفات السياسية تطغى على الطموحات الانتخابية.
تتنافس في دائرة بيروت الاولى 6 لوائح تنقسم بين 3 لوائح سياسية و3 لوائح للمجتمع المدني. تتميز دائرة بيروت الاولى بالحاصل الانتخابي المنخفض جدًا، وذلك في ظل وجود 8 مقاعد و134886 ناخباً، بالإضافة الى انخفاض في نسبة الاقتراع التي كانت عام 2018 تساوي 33.19%.
تشكّل الكتل الصلبة للقوى السياسية في هذه الدائرة نحو 70%، فيما يُعتبر الخرق الذي حققته بوليت يعقوبيان في الانتخابات النيابية السابقة بالحالة الانتخابية الوحيدة، والتي قد تتأثر هذه المرة في ظل وجود 3 لوائح للمجتمع المدني في هذه المعركة، يتنافس في إحداها الوزير السابق شربل نحاس.
ـ التحالفات الانتخابية في الدائرة وقدرتها التجييرية:
أبرز التحالفات الانتخابية في هذه الدائرة أتت على النحو الآتي:
1 – لائحة «بيروت مدينتي» وهي احدى لوائح المجتمع المدني.
2 – لائحة «بيروت، نحن لها» وهي لائحة «القوات اللبنانية».
3 – لائحة «قادرين» وهي إحدى لوائح المجتمع المدني.
4 – لائحة «رح نبقى لبيروت» وهي تحالف «التيار الوطني الحر» مع حزب «الطاشناق».
5 – لائحة « السيادة» وهي تحالف نديم الجميل (حزب الكتائب) مع جان طالوزيان.
6 – لائحة «لوطني» وهي إحدى لوائح المجتمع المدني.

توزيع المقاعد
في ظل وجود دائرة موحّدة، فإنّ عملية توزيع المقاعد تكون عامودية على جميع اللوائح التي حصلت على حاصل انتخابي.
في هذه الدائرة يوجد 8 مقاعد (1 ماروني، 1 روم كاثوليك، 1 روم ارثوذكس، 1 أرمن كاثوليك، 3 أرمن أرثوذكس، 1 أقليات)، بحيث تعتبر بعض المقاعد شبه محسومة على الشكل التالي:
1 – مقعدان للائحة «لبنان السيادة» نديم الجميل وجان طالوزيان (ماروني وأرمن كاثوليك).
2 – 3 مقاعد للائحة «رح نبقى لبيروت» نقولا صحناوي وهاكوب ترزيان (روم كاثوليك وأرمن اورثوذكس) وهي المقاعد المحسومة، ومقعد يتنافس عليه صاحب عدد الأصوات التفضيلية الأعلى في هذه اللائحة (الكسندر ماطوسيان، جورج جوفلكيان وشمعون شمعون) مع تقدّم للنائب الكسندر ماطوسيان.
3 – مقعد للائحة «بيروت، نحن لها» غسان حاصباني (روم اورثوذكس).
4 – مقعد للائحة «لوطني» بوليت يعقوبيان (أرمن أورثوذكس).
فيما يتبقّى مقعد، حيث ستكون المنافسة عليها محصورة بحسب الكسر الاكبر، بحيث المنافسة مفتوحة لجميع اللوائح التي حققت الحاصل الانتخابي.
في حال حققت لائحة «قادرين» خرقاً في هذه الدائرة فإنّ حظوظها محصورة في مقعد الأقليات للمرشح روي ابراهيم، بالتالي يصبح لا قيمة للكسر الأكبر.
بيروت الثانية: معركة الماكينات الانتخابية في مواجهة الاعتكاف السنّي.
تتنافس في دائرة بيروت الثانية 10 لوائح رسمية مسجّلة، تنقسم بين 5 لوائح سياسية و5 لوائح للمجتمع المدني. تتميز دائرة بيروت الثانية باعتكاف تيار «المستقبل» عن خوضه المعركة الانتخابية وهو صاحب الكتلة الناخبة الاكبر في هذه الدائرة.

الناخب الأقوى
في ظل غياب تيار «المستقبل» عن المعركة الانتخابية يُعتبر «حزب الله» الناخب الأقوى في هذه الدائرة، كما تتميز دائرة بيروت الثانية بوجود كتل صلبة وازنة كجمعية المشاريع الخيرية، ورئيس «حزب الحوار الوطني» النائب فؤاد مخزومي.
التحالفات الانتخابية في الدائرة وقدرتها التجييرية
أبرز التحالفات الانتخابية في هذه الدائرة أتت على النحو الآتي:
1 – لائحة «بيروت مدينتي» وهي إحدى لوائح المجتمع المدني.
2 – لائحة «بيروت التغيير» وهي إحدى لوائح المجتمع المدني.
3 – لائحة «بيروت بدها قلب» وهي لائحة النائب مخزومي.
4 – لائحة «بيروت تواجه» وهي تحالف خالد قباني وفيصل الصايغ.
5 – لائحة «لبيروت» وهي لائحة تحالف جمعية المشاريع مع شخصيات بيروتية.
6 – لائحة «قادرين» وهي إحدى لوائح المجتمع المدني.
7 – لائحة «لتبقى بيروت» وهي إحدى لوائح المجتمع المدني.
8 – لائحة «نعم لبيروت» وهي إحدى لوائح المجتمع المدني.
9 – لائحة «هيدي بيروت» وهي تحالف رجل الاعمال نبيل بدر و»الجماعة الاسلامية».
10- لائحة «وحدة بيروت» وهي تحالف «حزب الله»، حركة «امل»، «التيار الوطني الحر» وشخصيات بيروتية.

توزيع المقاعد
في ظلّ وجود دائرة موحّدة، فعملية توزيع المقاعد تكون عمودية على كل اللوائح التي حصلت على حاصل انتخابي.
في هذه الدائرة يوجد 11 مقعداً (6 سنّة، 2 شيعة، 1 درزي، 1 روم اورثوذوكس، 1 انجيلي)، بحيث تُعتبر بعض المقاعد شبه محسومة كالآتي:
1 – 4 مقاعد للائحة «وحدة بيروت» محمد خواجة، امين شري، ادكار طرابلسي. فيما يبقى المقعد الرابع الذي يتنافس عليه مختلف المرشحين في هذه اللائحة مع أرجحية للمرشحين السنّة (المعتصم بالله ادهم، شاتيلا، عبدالله مطرجي).
2 – مقعد للائحة «بيروت بدها قلب» وهو للنائب فؤاد مخزومي.
3 – مقعد للائحة «بيروت تواجه» وهو للمرشح خالد قباني.
4 – مقعد للائحة «لبيروت» وهو للمرشح عدنان طرابلسي.

فيما تتبقّى 4 مقاعد مبهمة في هذه الدائرة وجميعها مرتبط بعمل الماكينات الانتخابية وقدراتها التجييرية في رفع المنافسة، سواء على حاصل او كسر اكبر، على الشكل التالي:
1 – لائحة «هيدي بيروت» تتمتع بوجود رجل الاعمال نبيل بدر وتحالفه مع «الجماعة الاسلامية».
2 – لائحة «بيروت التغيير» والتي تستطيع المنافسة على مقعد الروم الاورثوذكس للمرشح ملحم خلف.
3 – لائحة «بيروت بدها قلب» والتي تسعى لكسب كسر منافس على مقعد ثانٍ قد يكون لمصلحة المرشحة زينة مجدلاني.
4 – لائحة «بيروت تواجه» والتي تسعى لكسب كسر منافس على مقعد ثانٍ قد يكون لمصلحة المرشح عن المقعد الدرزي فيصل الصايغ.
5 – لائحة «لبيروت» والتي تسعى لكسب كسر منافس على مقعد ثانٍ يتنافس عليه مرشح سنّي.
6 – لائحة «وحدة بيروت» والتي تسعى لكسب كسر منافس على مقعد خامس يتنافس عليه مرشح سنّي.
ما تمّ طرحه على مستوى دائرة بيروت الثانية يؤكّد أنّ العاصمة تخوض معركة معقّدة جدًا ومفتوحة على مختلف الاحتمالات، عنوانها الأساسي هو اعتكاف ، وأدواتها الرئيسية هي الماكينات الانتخابية التي ستعمل على تأمين المقدار الكافي من الاصوات من اجل اغتنام حاصل انتخابي لم يكن متاحاً في المعركة الانتخابية السابقة عام 2018.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق