اخر اخبار لبنان : المغتربون المهجرون الأحرار

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

كتب طوني فرنسيس في “نداء الوطن”:

يمكن لأصوات المغتربين اللبنانيين المسجلين للمشاركة في الانتخابات النيابية التي انطلقت أمس الإتيان بعشرين نائباً قياساً الى معدل عدد الاصوات الذي يحتاجه المرشح بشكل عام ليؤمّن فوزه في السباق . والمغتربون المُسَجّلون البالغ عددهم نحو ٢٢٥ الف مغترب هم عيّنة من مئات الألوف الذين هاجروا وطنهم بحثاً عن عمل وهرباً من الفاقة والتسلط والفلتان . بينهم

نسبة عالية ممن ” طردهم” حكام المرحلة الذين يعودون الآن بقضهّم وقضيضهم الى طلب البصم على حكمهم ، وبلغت الوقاحة ببعضهم إعادة فرض الأسماء نفسها على مواطن لم يعد هو نفسه .

في سياق تصاعدي لسياق عمليات التهجير التي يمارسها ويقودها المتسلط، لن يقف عدد الناخبين في الخارج عند الرقم الحالي . بعض الدوائر والأقضية تشير ارقامها الى حجم النزيف الوطني والسكاني ، وفي دائرة الشمال الثالثة ٢٦ الف ناخب في اصقاع الأرض ، ثمانية الاف من زغرتا ونحو سبعة الاف في كلٍ من البترون وبشري . لماذا يسافر هؤلاء ؟ الجواب معروف . ليس السبب الإضطهاد العثماني ولا الحرب العالمية، فقد حصل ذلك في ماضٍ بعيد، انما نزاعات اصحاب الحصص في الأرض والطوائف وطموحات الميليشيا الاجنبية التمويل وحروبها المفتوحة وشراهة الفاسدين من كل صنف … كلها عوامل اجتمعت على طرد مئات الالوف دفعة واحدة خلال العامين الأخيرين ، فإذا لم يحصل التغيير الذي يعكس المسار القائم الى جهنم لن يبق في من ينتخب وستُجرى الانتخابات كلها في الخارج ويمكن ساعتها نقل الصناديق الى مصرف لبنان ليتلاعب بها السادة المتسلطون على سعر صيرفة او بمقتضى تعميمين سابقين!

ناخبو المغتربات ، وامس شهدنا نموذجاً لممارستهم في دول الخليج العربي ، قدموا في ما سمعناه منهم وفي إقبالهم على الاقتراع نموذجاً لأهلهم المقيمين في اصرارهم على الانتخاب والتغيير . الدول التي تحتضنهم قدمت لهم عوناً لممارسة واجبهم . بدا هؤلاء في كثافة تسجيلهم واقتراعهم واصرارهم على إحداث نقلة في اسباب هجرتهم وتهجيرهم ، عازمين على تحقيق شيء ما كان بدأ يرتسم في اذهانهم منذ انتفاضة تشرين الشعبية الوطنية . كانوا أكثر حرية لأنهم امتلكوا قرار معيشتهم وصحتهم وأمنهم وتعليم ابنائهم في دول تحترم جهدهم وعملهم ، يعودوا مواطنين مقيمين يجري اذلالهم ، خصوصاً عشية الانتخاب ، بسبب رشوة أو فاتورة مستشفى ، وهم في إقبالهم ورغبتهم بالتغيير يثيرون امالاً كبيرة لدى اهلهم ويشدّون من عزمهم وعزيمتهم .

اللبنانيون في الخارج يريدون القول ان بلدهم سيبقى حراً وأنهم أحرار في بلدان تحترمهم ، ولن يُساقوا مثل الناخبين الذين يُهجَّرون قطعاناً ويساقون قطعاناً في مهرجان الروح والدم .


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق