اخر اخبار لبنان : “مليشيا نصرالله”… في مواجهة وطن

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

كتب عبدالله الغضوي في “عكاظ”:

لم يكن يوماً ما خاضعاً لأي سلطة سوى سلطة أبنائه، ولم يكن لبنان يوماً ما مستكيناً لأي قوة احتلال، هذا لبنان الذي يعرفه العرب منذ تأسيسه بعد نهاية حقبة الاستعمار الفرنسي في 31 كانون الاول عام 1946.. وهكذا نعرف .

على مدى عقود هيمنت الوصاية السورية على لبنان منذ التدخل العسكري بحجة حماية المسيحيين في عام 1976، إلا أن هذا التدخل تحول إلى احتلال ومن ثم إلى وصاية جثمت على صدر لبنان حتى عام 2005 عندما استطاعت القوى الوطنية اللبنانية إخراج النظام السوري الذي دمر العلاقة بين بلدين جارين ليتحرر لبنان من هيمنة جديدة، ويدخل في عهد وصاية جديدة عنوانها «حزب الله» وولاية الفقيه.

بالأمس استفاقت مجموعة من السياسيين الوطنيين اللبنانيين وقررت أكثر من 200 شخصية الانعتاق من الهيمنة الإيرانية وحزب الله، لتطلق «المجلس الوطني لرفع الاحتلال الإيراني عن لبنان» من بيروت، وتصدر مشهد مواجهة نفوذ حزب الله.

انضم إلى المجلس التأسيسي في بيروت أحزاب وأفراد وقادة رأي وشباب ومثقفون ومغتربون وسياسيون، مؤكدين الالتزام الكامل بالثوابت، وانطلاقاً من مقدمة الدستور التي تنص على نهائية الكيان اللبناني وعروبته. وبحسب البيان التأسيسي تتمثل الثوابت بـ«رفع الاحتلال الإيراني عن لبنان»، و«الالتزام بالشرعية اللبنانية المتمثلة بالدستور المنبثق من وثيقة الوفاق الوطني – الطائف»، و« العربية المتمثلة بالتعاون والعلاقات الطبيعية من دون التدخل في شؤون الدول الداخلية»، و«الالتزام بقرارات الشرعية الدولية، لا سيما القرارات 1559، 1680، 1701»، أما مهام المجلس فتنص على أنه إطار مدني هدفه توسيع دائرة المشاركة في العمل الوطني، وتخضع نشاطات المجلس لإشراف الجمعية العمومية ومحدداتها.

مثل هذه الخطوة الوطنية يمكن أن تنتشل لبنان من دائرة الاحتلال الإيراني الذي بات متجذرا في مفاصل الحياة السياسية اللبنانية، ولا بد من حركة من هذا النوع لإعادة لبنان إلى جادة الصواب العربي وأن يكون لبنان من بعد هذه اللحظة سيد نفسه.

لم تعد المسألة في لبنان توازنات أو معارك سياسية على مستوى الوزارات كما هي العادة، لكن الأمر اليوم معركة من أجل لبنان الوطن ومن أجل خلق لبنان جديد الذي يضيع شيئا فشيئا بين يدي حزب الله ومن ورائه إيران.

طوال السنوات الماضية كانت القوى السياسية اللبنانية تخشى الحرب الأهلية والصراع السياسي العميق الذي قد يمتد إلى تهديد للسلم الأهلي، لكن هذه المداراة السياسية لحزب الله إلى حد بعيد والخوف على لبنان من الانزلاق إلى الصراع كلف لبنان بأكمله، وأصبح حزب الله يدرك قلق القوى السياسية على أمنه السلمي ويرفع سقف ممارسة الاختطاف السياسي.

المشكلة الكبرى في لبنان هي وضوح سياسة حزب الله وإيران بشكل علني، والمشكلة الأكبر أن لبنان بات تحت تهديد السلاح والوشاحات السوداء التي أرعبت في أكثر من مرة شوارع بيروت، ولعل الذاكرة اللبنانية مازالت حية في أحداث 7 أيار 2008، حيث توشحت بيروت بالأسود حينذاك بسبب «زعرنة» حزب الله وإطلاق يده في بيروت مستعرضا القوة في خشية لبنانية من الانزلاق إلى المواجهة.

اليوم، على ما يبدو توصلت القوى السياسية الوطنية، إلى أنه لا حل في لبنان إلا بمواجهة هذا المرض السياسي المسمى حزب الله، نعم إنه مرض سياسي تجاوز حدود لبنان إلى سورية واليمن والعراق، وأصبح مصدر تهديد للأمن والسلم الإقليمي، ولعل أيادي الحزب السوداء في وصناعة المتفجرات وتهريب الكبتاجون إلى دول الخليج بشتى الطرق، ومن قبلها المجازر في سورية لم تعد خافية على أحد، وتؤكد أن هذا الحزب خرج من القمقم. أكثر من 6 ملايين لبناني اليوم يرزحون تحت وطأة الأزمة الاقتصادية والمقاطعة الخليجية والعربية بسبب سياسات حزب الله الإرهابي في المنطقة، تتعطل الحكومة والرئاسة وكل مؤسسات الدولة وهذا لا يعني وحزبه في شيء، تغرق البلاد في أزمة اقتصادية عميقة، ويقول نصرالله إنه غير معني بذلك باعتبار الداعم الإيراني جاهز لضخ الأموال لشل حركة لبنان.

يهاجم نصرالله وحزبه ومن ورائه رأس الأفعى في الشرق الأوسط إيران، دول الخليج ويحرض على اللبنانيين في تلك الدول وهم منه براء، ولا يفوت أي فرصة للإساءة إلى العرب والدول الخليجية بشكل صريح بدعم من قم ومن الولي الفقيه، هو يعمل وفق الإشارة الإيرانية بامتياز، وينفذ الأجندة الإيرانية بالحرف الواحد دون أن يراعي مصالح لبنان، ذلك أن البلد رهن الاعتقال بيد نصرالله.

حاولت دول الخليج والعديد من الدول العربية إعادة لبنان إلى العمق العربي، لكن حزب الله يصر على أن يكون لبنان في الحضن الإيراني، ومن هنا جاءت فكرة المجلس الوطني الذي سيكون طوق النجاة لبيروت التي طالت تحت وطأة الاحتلال الإيراني واحتلال حزب الله ومليشياته في كل لبنان.

ومهما حاول حزب الله أن يخطف لبنان ويطمس هويته التاريخية العروبية المتنوعة، فإنه لن يتمكن من تجاوز تاريخ لبنان على الإطلاق، فكما كان لبنان أكبر من الطوائف وأكبر من كل الاحتلالات، سيكون أكبر من حزب الله وداعميه.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخر اخبار لبنان : “مليشيا نصرالله”… في مواجهة وطن في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع نافذة لبنان وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي نافذة لبنان

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق