اخر اخبار لبنان : “الحزب” يساير عون… وفرص نجاح الحوار معدومة

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

جاء في “العرب اللندنية”:

تنشغل الساحة السياسية في بالحوار الذي دعا إليه رئيس الجمهورية ميشال ، في وقت تشهد فيه البلاد حالة من الانهيار المالي والانسداد الحكومي الذي لا أفق لحله في ظل اعتكاف الثنائي الشيعي الممثل في حزب الله وحركة أمل والذي يحول دون اجتماع مجلس الوزراء.

وأعلن كل من حزب الله والحزب الديمقراطي الثلثاء عن قبولهما المشاركة في الحوار “الوطني”، في المقابل رفض رئيس تيار المردة الانخراط فيه، جاء ذلك في أعقاب لقاءات منفصلة أجراها مع كل من رئيس كتلة “الوفاء للمقاومة” محمد رعد، والنائب طلال أرسلان، ورئيس المردة سليمان فرنجية.

وكان عون بدأ سلسلة لقاءات مع رؤساء الكتل النيابية لجس نبضهم بشأن الحوار الذي ينظر إليه من قبل الكثيرين على أنه دعاية انتخابية تهدف إلى تحسين صورة الرئيس ومن خلفه التيار الوطني الحر قبيل الاستحقاق النيابي الذي لم يعد يفصل عنه سوى أشهر قليلة.

وتقول أوساط سياسية إن موقف حزب الله الداعم للحوار كان متوقعا حيث أن الحزب يحاول تلافي المزيد من التصدعات في العلاقة مع أحد أبرز حلفائه في الداخل اللبناني، مشيرة إلى أن القبول بالمبادرة التي تتضمن بحسب ما أعلنه عون في السابق بحث الاستراتيجية الدفاعية هو رسالة إلى الرئيس ومن خلفه التيار الوطني الحر بأن الحزب على عهده في الحفاظ على العلاقة التي أسس لها اتفاق مار مخايل في عام 2005.

وتقول الأوساط إن موافقة حزب الله على الحوار تأتي إدراكا منه للغايات السياسية التي تقف خلف الدعوة إليه، إضافة إلى يقينه بأن إضافة عون لبند مناقشة الاستراتيجية الدفاعية ليست سوى محاولة لجر أقدام القوى الممانعة في الداخل اللبناني للقبول بالحوار.

وتوضح أن حزب الله يعلم أن هذا الحوار لن يكون ذا جدوى، خصوصا وأن العديد من القوى السياسية الوازنة ترفض الانخراط فيه. وبالتالي فإنه لا ضير، من وجهة رأي الحزب، في إعلان المشاركة بل على العكس قد يعيد قبوله الدعوة وحرصه على إقناع باقي الحلفاء بها حالة الدفء للعلاقة بينه وبين التيار الحر، خصوصا وأن الطرفين مقبلان على استحقاق انتخابي مصيري.

وتلفت الأوساط نفسها إلى أن الحزب كان خلف مطالبة عون بلقاء فرنجية الذي لبى الدعوة، لكنه رفض في المقابل القبول بالمشاركة في الحوار، حيث صرح عقب اجتماعه بعون “نحن موجودون في أي يوم يستدعينا الرئيس عون ونحن ليس لدينا أي مشكلة شخصية معه، ونلتقي بالموضوع الاستراتيجي ونحن أهل الحوار ولكن أن يكون بين فريقين لا بين فريق واحد، لذا دعونا لهم بالتوفيق”.

ويرى مراقبون أن فرص نجاح الحوار الوطني الذي دعا إليه عون تبدو معدومة في ظل رفض معظم القوى السياسية المشاركة وفي مقدمتها تيار المستقبل وحزب القوات اللبنانية الذي اعتبر أن هذا الحوار “ليس إلا محاولة تبييض صورة إما للعهد أو لأهداف انتخابية قادمة”.

ويشير المراقبون إلى أنه كان حري بعون أن يمارس ضغوطا على حليفه حزب الله لاستئناف عمل مجلس الوزراء خصوصا في ظل ما يشهده الوضع المالي للبلاد من انهيار تخطى كل الحدود، بدل الانشغال بحوار ليس الغاية منه سوى ترميم صورة باتت مدمرة بالكامل.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخر اخبار لبنان : “الحزب” يساير عون… وفرص نجاح الحوار معدومة في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع نافذة لبنان وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي نافذة لبنان

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق