اخر اخبار لبنان : عندما تخسر إيران يصرخ نصرالله!

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

كتبت سوسن الشاعر في “الشرق الأوسط”:

إذا استمر العربي متقدماً متمسكاً بحقه الشرعي في الدفاع عن المملكة، بالاستراتيجية ذاتها التي هو عليها الآن، فإننا نتوقع أن الأمين العام لـ«حزب الله» سيزيد من ظهوره العلني في الأيام القادمة، وسيزيد من جرعة الهجوم على المملكة العربية السعودية؛ إذ كشف خطاب حسن نصر الله الأخير حجم الضغط الذي تتعرض له إيران تحديداً على أكثر من جبهة، فالخطاب لا علاقة له بلبنان، ولا علاقة له بذكرى . الخطاب ركز على مهاجمة رأس الحربة الذي يتصدى للمشروع الإيراني، لذلك انتهز الحلف الإيراني العربي فرصة الذكرى السنوية للهجوم على المملكة، كما فعلت «حماس» عبر الكلمة التي ألقاها محمود الزهار، وكذلك فعلت الميليشيات العراقية الإيرانية. جميعهم وجهوا سهامهم للمملكة العربية السعودية، وهذا هو أساس الموضوع، فالضغوط التي تتعرض لها إيران، عجز حتى حلفاؤها الغربيون عن السيطرة عليها أو التخفيف منها، فالاستراتيجية التي تنتهجها المملكة حالياً لا تعيقها تلك الضغوط.

إيران تعاني من ضغوط كثيرة على أكثر من جبهة؛ فعلى صعيد الجبهة الداخلية، الجفاف من جهة أدى إلى نزوح أعداد كبيرة للعاصمة، وبحسب «بلومبرغ»، ليس هناك دليل على مدى حدة الوضع أوضح من جفاف نهر زاينده رود، فبدلاً من أن يمتلئ مجراه بالمياه، غمر آلاف من المحتجين المجرى الجاف الشهر الماضي، احتجاجاً على إدارة الدولة لموارد المياه، خلال أسوأ موجة جفاف منذ عقود. وأظهرت مقاطع فيديو جرى تداولها على وسائل التواصل الاجتماعي، تدخل قوات الأمن بالهراوات لقمع المحتجين، ما أدى إلى وقوع إصابات بينهم. («العرب الاقتصادية»، 21 كانون الأول 2021).

وهناك احتجاجات المدرسين المستمرة على ضعف رواتبهم، الذي جعل هذه الشريحة تحت خط الفقر؛ إذ يبلغ دخل المعلم الشهري 210 دولارات فقط، في حين أن خط الفقر حُدد في إيران بـ370 دولاراً. أضف إلى ذلك أزمة الحرائق والمناوشات التي على الحدود مع «طالبان»، وعلى أكثر من جبهة حدودية.

المفاوضات في فيينا بدأت تطول أكثر مما توقعت إيران، والمجتمعون يضغطون على النظام الإيراني لإبداء بعض المرونة، ولكن المرشد يتعنت أكثر، ويرفض التنازل. ربما بحكم السن أصبح غير مدرك لما آلت إليه الأمور. وفي تلك الإطالة يتململ الشعب الإيراني الذي كان يرى في تلك المفاوضات الأمل الوحيد لرفع العقوبات والتنفس من جديد. خسائر إيران خارج حدودها بدأت تضغط أكثر، وتتطلب مزيداً من التدخلات المكلفة على إيران، فليس هناك موقع وصلت له إيران إلا ويتطلب مزيداً من الأسلحة الآن، ومزيداً من زج القوات التي تحتاج إلى تكلفة تشغيلية. فعلى صعيد الجبهة اليمنية يبدو في تقهقر، ويتعرض لخسائر كبيرة، بعد أن تغيرت الاستراتيجية السياسية والعسكرية التي يتعامل بها التحالف معه، والتي كانت تراعي التدخلات الدولية في كل مرة، ما يجعل الحوثي يلتقط أنفاسه. تغيير الاستراتيجية بأخذ زمام المبادرة، وعدم الالتفات للنداءات التي عجزت عن إجبار الحوثي على الجلوس على طاولة المفاوضات، هو الذي غير موازين القوى تماماً على الأرض لصالح التحالف، فأصبح الجبهة التي تتراجع فيها القوى الإيرانية تراجعاً مخزياً، وجاءت ضربة التحالف التي أصابت الحاكم الفعلي للحوثيين، حسن إيرلو، في الذكرى السنوية لمقتل قاسم سليماني، لتزيد الأوجاع الإيرانية وجعاً جديداً، وكأس سم جديدة يتجرعه مرشدهم الأعلى.

في ، جاءت نتائج الانتخابات بعد ثورة على التدخلات الإيرانية تضعضع تلك الجبهة، التي اعتبرتها إيران في الجيب، واعتقدت بأنها أمّنتها، فإذا بالشعب العراقي يثور كما يفعل السوريون، وكما يفعل اللبنانيون، ضد الاحتلال الإيراني.

أما في ، فهناك تواطؤ روسي – إسرائيلي، يجبر الإيرانيين على التراجع عن مواقع عديدة، كانت إيران قد اعتبرتها مؤمّنة، وضمن طريقها الذي يصل بينها وبين البحر المتوسط؛ فإذا بالضربات الإسرائيلية التي وقعت بضوء أخضر روسي، تجبرها على التراجع وإعادة التموضع من جديد.

أما على صعيد الجبهة اللبنانية، فإن الاستراتيجية التي اعتمدتها المملكة العربية السعودية، بترك من دون تدخل، تركت «حزب الله» وأمينه العام في مواجهة الشعب اللبناني، وتحميله مسؤولية التدهور الحاصل في الأوضاع المعيشية.

جميع تلك الضغوط على النظام الإيراني، هي التي أجبرت حسن نصر الله على الخروج علناً، والتهجم على المملكة العربية السعودية، مما أثر على قدرته على التماسك وادعاء الهدوء، فجاء خطابه عدائياً بشكل لم يترك مجالاً لرئيس الجمهورية ليغطي عليه أو يبرره، كما فعل مع وزرائه، حتى اضطر جبران باسيل للرد عليه.

الخسائر الإيرانية هي التي تسببت في حالة الاضطراب الشديدة، وهي التي دفعته إلى إغراق لبنان أكثر ودفعه إلى عقر جهنم، كما وصف الدكتور خطاب حسن نصر الله الأخير.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخر اخبار لبنان : عندما تخسر إيران يصرخ نصرالله! في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع نافذة لبنان وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي نافذة لبنان

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق