اخر اخبار لبنان : “حبْس أنفاس” في لبنان بعد “تفجير” نصرالله الخيْط الرفيع مع الخليج

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

 

عكستْ طبيعة ومستوى الردود اللبنانية على المواقف الاستعدائية غير المسبوقة للسعودية وقيادتها التي أطلقها الأمين العام لـ «حزب الله» مدى الاستشعار الداخلي بوطأة «الإنزال السياسي» المتعدّد المحاور الذي نفّذه السيد حسن نصر الله خلف خطوط المساعي الديبلوماسية الرامية لتفادي قطْع «الخيط الرفيع» الذي ما زال قائماً في علاقة «بلاد الأرز» مع دول الخليج العربي عموماً والرياض خصوصاً بعدما «طفح كيلها» من تحوُّل الواقع اللبناني «الساقط» في يد المحور الإيراني مصدرَ تهديد لأمنها القومي واستقرارها ومنصةً لـ «أعمال حربية» ضدّها.

وبدا واضحاً من الردّ «الفوري والمباشر» الذي تولاه رئيس الحكومة نجيب ميقاتي على الحملة العدائية التي تجاوزت كل الخطوط الحمر في مخاطبة نصر الله المملكة وقيادتها وتوجيه سيْل من الاتهامات بحقها، ثم الموقف «المحسوب» لرئيس الجمهورية ، أن الأمين العام لـ «حزب الله» باغت الوسط السياسي اللبناني باندفاعةٍ جاءت أقرب إلى «الكمين» الذي فرض نفسه على جميع الأطراف والمسؤولين، في لحظةٍ أحوج ما تكون فيها البلاد إلى نزْع ألغام، هي التي تسير فوق «براميل بارود» الوضع المالي وانهياراته المتوالية التي سرّعت وتيرة الهبوط التاريخي اليومي لليرة أمام الذي لامس أمس للمرة الأولى 30 ألفاً، وهو الحاجز الذي يُخشى أن لا يعود بعده سقفٌ لانسحاق العملة الوطنية.

ورغم الأبعاد الاقليمية التي أُعطيتْ للهجوم على المملكة الذي شنّه ، سواء ذات الصلة بمفاوضات النووي الإيرامي أو تطورات الوضع في وغيرها من ساحات «قوس النفوذ» الإيراني، فإن أوساطاً سياسية لم تُسْقِط من الحساب العناصر اللبنانية في اندفاعة الأمين العام لـ «حزب الله» التي بدا أنها تنطوي على رسائل برسْم الحلفاء والخصوم، فيها «استصغارٌ» مزدوج: أولاً لاستحضار عنوان سلاحه تحت مسمى الاستراتيجية الدفاعية على خلفية «زكزكةٍ» تتصل بالخلاف «على الحزب وليس معه» بين حليفه وفريقه (التيار الوطني الحر) وبين شريكه في الثنائية الشيعية الرئيس .

وثانياً لطرْح ميقاتي مسألة السياسة الخارجية والنأي بالنفس والدفاع عن علاقات مع دول الخليج والتي بات لمعاودة الدفء إليها إطارٌ ناظم صارم قوامه مثلث القرارات الدولية 1559 و1680 و1701.

ولاحظت هذه الأوساط أن تَصَدُّر ميقاتي جبهة الرفض لـ «مغامرة» نصر الله ببيانٍ عاجِل وتوجُّهه إلى قيادة «حزب الله» التي اتخذت مواقف «ًتسيء الى اللبنانيين اولاً والى علاقات بلدنا مع أشقائه ثانياً، ولا تمثّل الحكومة والشريحة الأوسع من اللبنانيين وتخالف نداءاتنا لأن يكون الحزب جزءاً من الحالة اللبنانية المتنوعة ولبنانيّ الانتماء»، تؤشّر لإدراك رئيس الوزراء أن مواقف نصر الله لن تمرّ لدى المملكة التي كانت تركت «ثقباً» لميقاتي للنفاذ منه نحو تصويب بوصلة تموْضع «بلاد الأرز» ومنع «النشاطات الإرهابية لـ حزب الله»، وفق ما جاء في بيان القمة الخليجية الأخيرة، قبل أن يوجّه تحالف دعم في اليمن «مضطبة الاتهام» له بالانخراط في رفْد بأدوات استهداف المملكة، ثم حض خادم الحرمين الشريفين بن عبد العزيز القادة اللبنانيين على وقف «هيمنة حزب الله الارهابي على مفاصل الدولة».

وتنشدّ الأنظار في ضوء ذلك إلى أمرين:

• تداعيات مواقف نصر الله التي بدا أنها «حرقت مراكب» لبنان الرسمي في محاولات احتواء العاصفة الديبلوماسية التي تشتدّ وتخفت منذ نحو شهرين مع الخليج، وخصوصاً على زيارة وزير خارجية الكويت أحمد الناصر لبيروت هذا الشهر وهل بإمكان رئيس الديبلوماسية الكويتية أن يمضي بهذه الزيارة على وهج ما ارتكبه الأمين العام لـ «حزب الله» بحق المملكة.

وقد اعتبرت الأوساط السياسية نفسها أن موقف الرئيس عون أمس الذي أكد «الحرص على علاقات لبنان العربية والدولية لاسيما مع دول الخليج وفي مقدمها السعودية» شكّل مؤشراً بدوره إلى تَلَمُّس لبنان الرسمي الإشارات السبّاقة، لِما يشي بأن يكون خطوة زاجرة جديدة، عبّرتْ عنها مواقف عدة لناشطين وإعلاميين وشخصيات سعودية، وخصوصاً تغريدة السفير وليد بخاري الذي شبّه نصر الله بشخصية يُرمز إليها بـ«الخيانة» في أوساط العرب، فكتب: «افتراءات أَبي رِغَال العَصْر وأكاذيبه لا يسترها اللَّيل وإن طال ولا مغيب الشَّمس ولو حُرمت الشُّروق والزَّوال..!».

على أن هذه الأوساط استوقفها أيضاً كلام عون عن «أن هذا الحرص يجب ان يكون متبادَلاً لأنه من مصلحة لبنان ودول الخليج على حد سواء»، وهو ما جرى التعاطي معه على أنه موقف حمّال أوجه، وفي الوقت نفسه يجافي أنه في «ميزان المصالح» فإن لبنان المنكوب والمنحرف نحو المحور الإيراني بات خارج «سباق المصالح» بعدما خرج عن نظام المصلحة العربية، وسط اعتبار الأوساط أن المسؤولين في ما زالوا في حال إنكارٍ للأضرار «غير القابلة للإصلاح» التي تَسبَّب بها الانسلاخ عن الحضن العربي وترْك الموازين الداخلية تختلّ لدرجةِ شبه اقتناع بأن «the game is over» إما بفعل الواقعية المفرطة التي ركن إليها خصوم حزب الله وإما نتيجة اعتماد الحزب مختلف «أساليب اللعب معهم».

• والثاني أن موقف ميقاتي رداً على نصرالله قوبل بردّ عنيف من «حزب الله» على ما وصفه بـ «الخطأ الفادح» لرئيس الحكومة، بما عَكَس أن الوضع الداخلي المرتهَن لأزمة حكومية مفتوحة منذ نحو 3 أشهر ولـ «حروب صغيرة» بين عون وبري مرشّح لمزيد من التعقيدات التي ستجعل «حزب الله» يعتمد مساراً متوازياً: أوله التشدُّد أكثر في مقاربته مرتكزات إصراره (مع بري) على «الحل الوحيد» لقضية المحقق العدلي بانفجار مرفأ بيروت القاضي طارق بيطار «إقصاءً أو كفاً ليده عن ملاحقة السياسيين أو لا اجتماعات للحكومة».

وثانيه تبريد «حرب الحليفين» التي بلغت حدّ تبادُل تحدّي «المحاكمة العلنية (حول ملفات فساد) واستقالة رئيسٍ (بري) مقابل رئيسين (عون والنائب جبران باسيل)، وهو ما عبّر عنه كلام نصر الله عن»أننا حريصون على حلفائنا وأصدقائنا وعلاقاتنا«، مشيراً إلى أنه في ما تطرق إليه باسيل أخيراً»مسائل تحتاج إلى توضيح ومصارحة، ومتمسكون بورقة التفاهم مع التيار الحر، وجاهزون لتطويره”.

فغداة دعوة ميقاتي «الجميع للرأفة بهذا الوطن، فبالله عليكم إرحموا لبنان واللبنانيين واوقفوا الشحن السياسي والطائفي البغيض»، وتأكيده «ليس من مصلحة لبنان الاساءة الى اي دولة عربية وخصوصاً دول الخليج» مذكراً «بأننا لطالما دعونا لاعتماد النأي بالنفس عن الخلافات العربية وعدم الاساءة الى علاقات لبنان مع الدول العربية ولا سيما المملكة العربية السعودية، ومن هذا المنطلق كانت دعوتنا الى ان يكون موضوع السياسة الخارجية على طاولة الحوار لتجنيب لبنان تداعيات ما لا طائل له عليه»، ردّ نائب «حزب الله» حسن فضل الله في بيان أعلن فيه «كنَّا ننتظر من دولة رئيس الحكومة أن يعلي من شأن الانتماء الوطني وينتفض لكرامة وطنه في وجه تصريحات ضد شريحة واسعة من اللبنانيين باتهامها بالارهاب»، وقال: «بدل أن يسارع دولته، الذي يفترض أنه وفق الدستور رئيس حكومة جميع اللبنانيين، إلى الدفاع عمّن يمثل دستورياً، فإنه إرتد ضد الداخل اللبناني، وأطلق عبارات التشكيك بولاءات جزء كبير من هذا الشعب، وهو ما كنَّا نربأ بدولته أن يرتكب مثل هذا الخطأ الفادح استجداءً لرضى».

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخر اخبار لبنان : “حبْس أنفاس” في لبنان بعد “تفجير” نصرالله الخيْط الرفيع مع الخليج في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع نافذة لبنان وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي نافذة لبنان

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق