اخر اخبار لبنان : عن “جمهورية اسكوبار”

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

«أنا يا صديقة متعب بعروبتي فهل العروبة لعنة وعقاب؟ أمشي على ورق الخريطة خائفًا فعلى الخريطة كلنا أغراب أتكلّم الفصحى أمام عشيرتي، وأعيد، لكن ما هناك جواب يتقاتلون على بقايا تمرة فخناجر مرفوعة وحِراب» (نزار قباني)

يقول العارفون بسيرة بابلو اسكوبار انّ هدفه كان أن يصل إلى رئاسة بلده كولومبيا. ولكنه مع الوقت، أيقن أنه من الأفضل أن يوصل أحدهم إلى الرئاسة، فيما هو يتحكم بكل تفاصيل الحكم ومفاصله، حسبما تتطلب استراتيجيته الدفاعية عن منظومته الواسعة الانتشار، والعابرة للحدود، التي كانت أشبه بدولة ثانية داخل كولومبيا. كانت موازنة دولة اسكوبار بالتأكيد أكبر بمرات عدة من موازنة دولتنا (يقال انها وصلت إلى سبعين مليار دولار) وقدراتها العسكرية والمخابراتية والأمنية تتخطى بأشواط ما هو اليوم ملك دولتنا. ولم تكن هذه القضية وحدها سبب صمود اسكوبار لسنوات طويلة في إدارة المنظومة، بل كان له محبّوه ومريدوه وعيونه بين الناس، وقد أجرؤ على القول انه كان هناك من يقول عند مقتل أحد أبنائه في عملية ما «فداء رجل بابلو»، وذلك لعلمه أنه سيكون تحت الرعاية المالية للدولة البديلة. زيادة على ذلك، فقد كان اسكوبار مثل روبن هود الشهير، يوزّع العطاءات للمحتاجين، وأظن أنه كان سيوزع المازوت لو دعت الحاجة على الأفران والستشفيات والأديرة.

ما يهم هو أن العالم أجمع سمع وعرف عن ابتكارات اسكوبار في فنون التهريب، فكان كل شيء متاح كوسيلة لشحن المخدرات إلى الولايات المتحدة الأميركية، وربما كان يفعل ذلك انتقاماً من الهيمنة الامبريالية ودعماً للمستضعفين في الأرض، فمن يدري ما هي تسويغات المجرمين لإجرامهم؟ ولكن! ما لنا ولإسكوبار، فقد ذهب إلى مكان لا نعرف كيف كان مصيره فيه، فهو حتماً جهنم لكارهيه، وحتماً الجنة لمحبّيه. لكن الشيء بالشيء يُذكر، فبعد أن أصبحت الفاكهة، فخر في الشرق الحزين، ومصدر رزق أبنائه ووسيلتهم إلى جنة العملات الصعبة في الأيام الجهنمية، تتنافس اليوم أصناف الفاكهة على شرف حمل حبات الكبتاغون في لبّها، بدل الفيتامين «س» والألياف الصحية والفركتوز الطيب الطعم. وبعد والليمون، قد يأتي دور الدراق والخوخ والتفاح بمختلف ألوانه. وعندها تكتمل الجرصة ونتفوّق حينها على إبداعات اسكوبار، فلا أحد حَربوق أكثر من اللبناني، سلبًا كان أم إيجابًا. الفارق الوحيد هو أنه، على الرغم من كل ما حصل في كولومبيا في تلك الأيام السود، من تعطيل الحياة السياسية وتفتيت القوى الأمنية واغتيال الرؤساء المحتملين في سبيل حصر الرئاسة بتابع لإسكوبار، واغتيال القضاة وترهيبهم، بقيت كولومبيا دولة فيها من لم يُرهبه أو يشتريه إسكوبار، حتى أتت نهايته الحتمية. الحتمية هي أنه لا يمكن للسلطة أن تكون في مكانين على أرض واحدة.

لا أريد هنا أن أحصر الأمر بالاتهامات غير المثبتة، لكنّ المؤكد هو أن المنظومة القادرة على تجاوز كل المعوقات في سبيل الاستمرار في التنكيل بالقانون، لا بد أنها تتمتع، كما كان الوضع في جمهورية مدينة «ميدلين الإسكوبارية»، بشبكة واسعة من المريدين والمستفيدين. وهنا، قد يستفيد بعض المغامرين الصغار من الوضع للدخول على السوق السائبة، بحكم التماثل. وقد يأخذ التماثل أحيانًا شكلًا طائفيًا، كما كل شيء في لبنان. يعني أن تكون هناك منظومة لكل طائفة لدعم التوازن الوطني، أو ما يغنجه السياسيون بعبارة «الشراكة الوطنية الميثاقية». ومن يستغرب ذلك، فلينظر إلى منظومات الفساد القائمة في الإدارات المنهارة في بلدنا، حيث قد يكون الرمان من طائفة، والليمون من مذهب، والتفاح من آخر، لكنها كلها في النهاية قادرة على تفريغ اللب وحشوه بالكبتاغون. وهنا، وبحكم التجربة، فقد يسقط يومًا في مكمن وليس له معين، ويقبع في السجن من دون محاكمة لسنوات طويلة، في حين يتمتع الرمان والليمون بالحصانة لأنه محمي بقوة السلاح.

أعتذر للقراء من جديد على استعمالي الفواكه للتشبيه بالمنظومات الفاسدة، فلست أنا بابن المقفع ولا موليير في اعتمادهما الحيوان وسيلة لنقل الأفكار، لكن محبتي واحترامي لرزق الناس وعرقهم وجهدهم في كسب المال الحلال، النظيف حقًا، هو ما دفعني للكلام لننقذ ما تبقى عندنا من شيء نفخر به في هذا الشرق، أي نتاج الجبال والسهول. للمعلومة فقط، ولمن يدّعي مواجهة العدو، فإن إنتاج الحمضيات في يافا الذي يباع في أوروبا، يمكنه أيضًا أن يتوجه شرقًا كبديل من فاكهتنا الحزينة المغتصبة من جماعة اسكوبار. وجماعة اسكوبار لهم أيضًا فلاسفتهم ومنظّريهم في تسويغ التهريب بأشكاله المختلفة. يكفي أن نذكر أحدهم، وهو شيخ معمم وأستاذ جامعي في الجامعة الوطنية، عندما أكد أن التهريب هو من ضرورات المقاومة؟؟؟ صحيح أن المنظومة حاولت التنصّل من هذا الكلام، ولكن السؤال هو كيف للجامعة أن تحوي بين أساتذتها من يدعم الإجرام ويشرّعه للتلامذة؟ وكيف لم يستدعَ للمحاسبة؟ لكن الجواب هو أن من يدعمه اسكوبار يبقى خارج المساءلة!

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخر اخبار لبنان : عن “جمهورية اسكوبار” في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع نافذة لبنان وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي نافذة لبنان

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق