اخر اخبار لبنان : لبنان في مرمى مقايضات مبكرة على الانتخابات النيابية والرئاسية

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

 

دخل شهر الأعياد وكأنه «عَدٌّ عكسي» لا لنهاية عامٍ بمقدار ما أنه قد يكون «خط نهايةٍ» لآخِر الآمال بوضع مكابح للانهيار المتسارع قبل إقلاع «سنة انتخابية» عاصِفة يطبعها، ربيعاً ثم خريفاً، استحقاقا«نيابيةِ فرئاسيةِ» 2022 اللذان غالباً ما كانت «بلاد الأرز» تشهد عند حلولهما «شدَّ أحزمة» جراء ما يسبقهما ويرافقهما من «عض أصابع» وتَدافُع خشن على تخوم فراغاتٍ في الكرسي الأول أو تمديدات للكراسي الـ 128 لطالما كبّدت الوطن الصغير أكلافاً مالية ونقدية باهظة ستكون هذه المَرّة… «مميتة».

وإذ يطلّ ديسمبر على «غليانٍ» في الشارع الذي استعاد حال التعبئة على وقع تحليق سعر صرف فوق عتبة 25 ألف ليرة وارتسامٍ أكثر نفوراً لموجاتِ تضخّم «مدمّرة»، فإن الأسابيع الأربعة المقبلة تبدو محكومةً بسباقٍ في السياسة على كسْر المأزق الذي تصطدم به حكومة الرئيس نجيب ميقاتي منذ تعطيلها في 12 أكتوبر الماضي على تخوم المعركة التي أعلنها الثنائي الشيعي «حزب الله» ورئيس البرلمان لإقصاء المحقق العدلي في انفجار مرفأ القاضي طارق بيطار، قبل أن تتعمّق «متاعبها» مع تصريحات وزير الإعلام جورج قرداحي العدائية للسعودية والإمارات والتي تطايرت شظاياها السياسية والديبلوماسية في أكثر من اتجاهٍ أطلق مسارَ قطيعة خليجية مع لبنان الرسمي.

 

وتحوّل فكُّ أسْرِ الحكومة، التي لم تلتئم منذ نيْلها ثقة البرلمان (في 20 سبتمبر) إلا في 3 اجتماعات هي الوحيدة التي عُقدت للسلطة التنفيذية في لبنان منذ 10 أغسطس 2020 تاريخ استقالة الرئيس حسان دياب على وهج الانفجار الهيروشيمي في المرفأ، «هدفاً» في ذاته بما يعكس «القفزات الى الوراء» التي يَمْضي فيها الواقع اللبناني بعدما جرى «تسويق» تشكيلة الـ 24 وزيراً التي وُلدت في 10 سبتمبر الماضي، و«التراجعات العميقة» في ما خص معاييرها التي استعادت «المحاصصة السياسية – الحزبية»، على أنها لزوم «حراجة الوضع» الذي يستوجب وجود حكومةٍ ولو غير مكتملة التقاطعات الإقليمية – الدولية التي تمنحها «فرصة نجاح» والبلدَ فرصة… نجاة.

وفي حين تلاشت بقوة في الساعات الماضية المناخاتُ حول إمكان اجتراح تسوية – مقايضة بين فريق رئيس الجمهورية وبري ومن خلفه «حزب الله» في ما خص قضية بيطار تسمح باستئناف جلسات الحكومة، وسط مناخاتٍ تشي بمحاولاتٍ لـ «توسيع حدود» هذه التسوية لتشمل نقاطاً خلافية أخرى وهو ما اشتُّمّ من وضْع «التيار الوطني الحر» ورئيسه جبران باسيل معركة إقالة حاكم مصرف لبنان رياض سلامة على الطاولة، فإن أوساطاً سياسية ترى أن «إقلاع» 2022 بحكومة مأزومة وممنوعة من الاجتماع من شأنه أن يرسم دائرة خطر كبير حتى على الاستحقاق النيابي الذي يتطلّب قرارات حكوميةً في أكثر من نقطة.

وترى هذه الأوساط أنه كلما مرّ وقت على الأزمة الحكومية زادت تعقيداتها ودخلت أي تراجعاتٍ من هذا الطرف أو ذاك في حساباتِ صناديق الاقتراع وضرورات «التحشيد» الشعبي في انتخاباتٍ باتت «متلازمة» في حصولها أو عدمه مع الاستحقاق الرئاسي الذي رَبطه في إطلالته عبر «الجزيرة» بـ «نيابية 2022» حين سئل افتراضياً عن التمديد لمجلس النواب، إذ أعلن انه «سيعارض ذلك، وفي حال تم التمديد للبرلمان يعود إليه تقرير إذا كان الرئيس سيبقى في قصر بعبدا أم لا، فالدستور يسمح بالتمديد وهو ما حصل مع رئيسين سابقين».

وإذ تم التعاطي مع موقف عون على أنه يُلاقي من زاوية أخرى كلامه السابق عن رفْض التسليم بعد انتهاء ولايته الى فراغ، أي الى حكومة تصريف أعمال، وهو ما فُسِّر حينها على أنه من باب «تجميع الأوراق» التي ترفد صهره باسيل بعناصر قوّة في السباق الرئاسي، فإنّ الأوساطَ ترى أن دخولَ البلاد، مكشوفةً سياسياً وحكومياً، مدارَ الانتخابات النيابية المرجّحة في مايو (في ظل الفيتو الذي يفرضه عون على إجرائها في مارس) والتي تتشابك في حساباتها ونتائجها مع الاستحقاق الرئاسي يشي بأن 2022 ستكون سنة الفصول «الأعتى» من الانهيار الشامل المفتوح على صراعات المنطقة وعمليات ترسيم النفوذ فيها وتَقاسُمه.

وفيما كانت أوساط رئيس الحكومة تنقل عنه أمس أنه «يعطي النقاش والحوار كل مداه بروح الانفتاح والايجابية، ولكنه ايضاً من النوع الذي يحسم سريعاً عندما تصل الأمور الى خواتيمها، وقد اختبرتموه جميعكم سابقاً وعرفتم أنه من النوع الذي يقول ويفعل، فاعيدوا حساباتكم سريعاً واتركوه وحكومته يعملان لانقاذ الوطن والشعب مما هم فيه»، فإن ترقّباً يسود بيروت لما ستحمله جولة الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الخليجية الجمعة والسبت والتي ستشمل قطر والسعودية والإمارات حيث يفترض ألا يغيب عنها العنوان اللبناني وتحديداً أزمته مع الخليج.

وفي حين لا يُتوقَّع أن يخرج ماكرون في هذا العنوان بأي نتائج خصوصاً أن لبنان الرسمي فشل بالقيام بأول خطوة احتوائية تشكلها استقالة قرداحي، استوقف الأوساط السياسية كلام عون من قطر وتحديداً قوله في ما خص الأزمة مع الخليج «هناك اقتراحات للحل، ولكنها لم تُعرض بعد، ويجب أن نميّز اذا كان الحل متوقفاً على لبنان أم على شخص، فالمسألة تنعكس على الشعب اللبناني بأكمله فيما الكلام الذي سبّب التوتر، صدر عن مواطن عادي على وسيلة إعلامية لا يملكها لبنان وليست على أرض لبنانية، ومع ذلك يتم تحميل المسؤولية الى الشعب اللبناني بكامله، وهذا ظلم»، مذكّراً في موازاة تأكيد الرغبة «بإقامة العلاقات وأطيبها مع المملكة العربية السعودية ودول الخليج، ولن نسمح بالاعتداء عليها او على مواطنيها»، بأنه «في وقت سابق، حل وزير الخارجية السابق شربل وهبي ضيفا على قناة الحرة وكان الضيف الآخر صحافيا سعوديا، شتمني ولم يُتخذ اي إجراء بحقه على الشتيمة، بل طُلب الى وزير الخارجية القيام باللازم، وهو طلب بالفعل إعفاءه من مهامه».

البابا بكى أمام ميقاتي

وفي موازاة ذلك، كانت أوساط ديبلوماسية أوروبية اطلعت على نتائج زيارة ميقاتي للفاتيكان قبل أيام تبلغ «وكالة الأنباء المركزية» أن البابا فرنسيس سيوفد إلى لبنان وزير خارجية الفاتيكان بياترو بارولين في ديسمبر «للاطلاع على أحواله عن كثب والاجتماع مع قيادات مسيحية لحضها على التحرك واستعجال الحل»، مذكرة بأن «بارولين العليم بدقائق الوضع اللبناني كان عبرّ أمام ميقاتي عن رأيه في وجوب ان يبادر اللبنانيون إلى إنقاذ أنفسهم، سواء عبر تنفيذ التزاماتهم الدولية أو من خلال تحسين علاقاتهم العربية».

وفي السياق نفسه، نقلت عن أحد أعضاء الوفد الذي رافق ميقاتي الى الفاتيكان أن البابا وخلال إثارته الوضع في بيروت رفع يداه الى السماء طالباً اعجوبة «ليقوم لبنان من بين الأموات» فالتفت إليه ميقاتي قائلاً «ربي لبِّ نداءه»، عندها دمعت عينا البابا وبكى.

السياحة و… الذئاب

وعلى وقع هذه الاختناقات السياسية، رفع رئيس اتحاد النقابات السياحيّة نقيب أصحاب الفنادق في لبنان بيار الأشقر الصوت بإزاء ما يعيشه القطاع السياحي المصاب بـ«الإحباط الكبير»، معتبراً أنّ «الجميع يعملون ضدّ السياحة في لبنان، وهو ما تؤكّده مواقف وتصاريح السياسيّين والعداء الذي أظهروه تجاه العرب».

وقال الأشقر في بيان: «القطاع متروكٌ للذئاب بعد فترة جيدة نسبياً خلال أشهر الصيف نشطت فيها السياحة الداخليّة، إلاّ أن الوضع حاليّاً تراجع بشكلٍ كبير، ولا تزال 2000 غرفة في بيروت مُقفلة منذ انفجار الرابع من اغسطس 2020».

ولفت الى أنّه «حتى الآن لم تُعلِن أي مؤسّسة سياحية عن حفلات في الأعياد،(فلا شيء يُشجّع على ذلك)، إذ إنّ سعر صرف الدولار مقابل الليرة اللبنانية يستمرّ بالارتفاع، ولا كهرباء، ولا مياه، ولا مازوت، والتّكلفة أصبحت باهظة جداً على أصحاب هذه المؤسّسات وقد زادت 3 أضعاف عن السابق من دون أيّ حلول سياسيّة أو اقتصاديّة في الأفق، لذا ما من مؤشّرات توحي بأنّنا سوف نُعيّد هذه السنة».
https://www.alraimedia.com/article/1565486/خارجيات/لبنان-في-مرمى-مقايضات-مبكرة-على-الانتخابات-النيابية-والرئاسية

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخر اخبار لبنان : لبنان في مرمى مقايضات مبكرة على الانتخابات النيابية والرئاسية في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع نافذة لبنان وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي نافذة لبنان

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق