اخر اخبار لبنان : غوتيريش في بيروت قبل الأعياد… و”الحزب” طبق أساسي!

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

جاء في “المركزية”:

على خط تناوب المساعي العربية والإقليمية  والدولية وتقاطعها عند وجوب تطويق الوضع اللبناني وتقويض فرص انفجاره لمنع تشظياته على مستوى المنطقة، يخضع التأزم الحاصل على الساحة اللبنانية لمعاينة ميدانية اممية من خلال زيارة يقوم بها الامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريش تحدد موعدها قبل حلول عيدي الميلاد ورأس السنة الا انه يبقى طي الكتمان حتى اللحظة لاسباب امنية، كما افادت مصادر دبلوماسية معنية “المركزية”.

وتأتي الزيارة الاممية تلبية لدعوة وجهها رئيس الحكومة نجيب ميقاتي لغوتيريش حينما التقاه على هامش قمة المناخ التي انعقدت في غلاسكو في بريطانيا مطلع الشهر الجاري، وبحثا في تفاصيل الوضع اللبناني لا سيما في والتعاون القائم بين الجيش وقوات اليونيفيل اضافة الى الازمات التي تحاصر من الداخل والخارج، فوعد بتلبيتها قبل نهاية العام.

هي مسألة اسابيع قليلة اذاً، يحط فيها الامين العام في ، وسط آمال عريضة بأن يكون جزء من الازمات شق طريقه الى الحل، على الاقل استئناف جلسات مجلس الوزراء وفتح ثغرة في جدار توتر العلاقات مع دول الخليج المتجه تصاعدياً، في غياب اي مؤشر الى امكان اعادة الامور الى نصابها في المدى المنظور على رغم تبعاته البالغة السلبية على لبنان واللبنانيين. الملفان ان بقيا عالقين، سيشكلان الطبق الاساس في محادثاته مع الرؤساء وكبار المسؤولين اللبنانيين فيطلع منهم على الخلفيات والابعاد والجهود المبذولة في السياق ويستمع الى وجهات نظرهم من الاوضاع عموما ورؤياهم لكيفية ارساء الحلول منعا لسقوط لبنان في محظور لا يريده اي من الدول المهتمة بلبنان وشعبه والتي ترفده بالمساعدات لمواجهة الازمات القاتلة. كما سيعقد اجتماعات مع شخصيات في مواقع مسؤولة مالية واقتصادية للاطلاع على حقيقة وعمق الازمة وكيفية المساعدة إن امكن.

غوتيريش، والى تفقده قوات الطوارئ الدولية العاملة في جنوب لبنان، سيفرز حيزا من زيارته لملف حزب الله الذي تتوسع رقعة تصنيفه دوليا بالارهابي وقد ضمته اوستراليا اليوم الى لائحة المنظمات الارهابية، وقالت وزيرة الداخلية كارين أندروز، إن التنظيم المسلح المدعوم من إيران “يواصل التهديد بشن هجمات إرهابية وتقديم الدعم للمنظمات الإرهابية” ويشكل تهديدا “حقيقيا” و”موثوقاً به” لأستراليا، كما أعلنت كولومبيا أنها تراقب أنشطة الحزب على أراضيها وتتّهمه بالقيام بـ”أنشطة إجرامية”، في حين قررت الكويت سجن لبنانيين محسوبين على الحزب لتورطهم في ضرب الاستقرار في البلاد. وتقول المصادر في هذا المجال انه سيحاول معرفة حقيقة تحكم الحزب بالسلطة والامساك بها الى درجة اتخاذ القرارات والتسبب بسقوط لبنان في المحظور.

 هذا الملف بالذات، سيثيره ايضا المسؤول الاممي وفق المصادر مع البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي المتوقع ان يطلعه على مبادرته للحياد الايجابي كاطار خلاصي للبنان وابعاده عن صراع المحاور الذي تسبب بانهياره على النحو الذي يقبع فيه اليوم، وامكان عقد مؤتمر دولي خاص به، بحيث ينقل وجهة نظره وطرحه الى المحافل الدولية، علها تفلح في تغيير الواقع المزري الذي انعدم كل امل بإمكان تغييره من الداخل.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخر اخبار لبنان : غوتيريش في بيروت قبل الأعياد… و”الحزب” طبق أساسي! في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع نافذة لبنان وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي نافذة لبنان

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق