اخر اخبار لبنان : بوشكيان: عيون لبنان شاخصة على مبادرات الصناعيين

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

أكد وزير الصناعة جورج بوشكيان في لقاء جمعه والصناعيين في غرفة التجارة والصناعة والزراعة في زحلة والبقاع بعد ظهر اليوم الجمعة، أن “الحكومة ومجتمع الأعمال، لن يهادِنوا ولن يستسلموا أمام التحدّيات والصعاب”، قائلاً: “نحن كلُّنا أمل وتصميم وقدرة وإلمام على المواجهة والمثابرة وتجاوز المحنة”.

وشدّد على أن” عيونَ الدولة والاقتصاد والمجتمع والمواطن شاخِصةٌ مترقِّبة منتظِرة متأمِّلة منكم، ممَا ستفعلونَه وتبذلونَه من جهودٍ اضافيّة وتوظيفاتٍ جديدة وابتكاراتٍ في مجالات تخوضونَ غِمارَها لأولَ مرّة”.

وشارك في اللقاء كل من نائب رئيس الغرفة منير التيني، مدير عام الغرفة يوسف جحا، رئيس تجمع الصناعيين في نقولا ابو فيصل، رئيس اللجنة الصناعية في الغرفة انطوان صليبا، وأعضاء الهيئة الإدارية لتجمّع صناعيي البقاع.

وتم البحث في كيفيّة التعاون في مجال تطوير الخدمات للقطاع الصناعي وتأمين المستلزمات التي يحتاجها للاستمراريّة والنموّ والتصدير.

وألقى الوزير بوشكيان كلمة جاء فيها: “نحن اليوم في بيتِ الصناعيين ورجالِ الأعمال وأصحابِ المؤسسات وكلِّ مبادرٍ ومغامر ومخاطر في ظروفٍ دقيقة جدّاً تمرّ على واللبنانيين. لن نُساجِلَ ونُجادلَ حول أي مرحلة هي الأصعب، أو أنها المرّة الأولى التي تأتي فيها العاصفة الأقوى على لبنان،  سياسياً واقتصادياً  واجتماعياً. لكنّي على ثقة بأنَّنا نحن، الحكومة ومجتمعُ الأعمال، لن نُهادِنَ ولن نستسلمَ أمام التحدّيات والصعاب. ونحن كلُّنا أمل وتصميم وقدرة وإلمام على المواجهة والمثابرة وتجاوز المحنة.

في آخرِ لقاءٍ معكم، اتّفقنا على عقدِ اجتماعاتٍ دوريّة لمتابعة قضاياكم وتحديد دوري كوزير وكوزارة صناعة في المتابعة والتدخّل حيثُ يجب للمساعدة وحلحلةِ الأمور مع بقيّةِ الوزارات والادارات.  ونحن نشدّدُ على المزيد من التعاون والتكامل الرسمي وكذلك بين القطاعين العام والخاص إلى أن نصلَ الى وضعِ حدًّ لتضارب الصلاحيات.

ولا أُبالغُ إذا قلتُ إنَّ عيونَّ الدولة والاقتصاد والمجتمع والمواطن شاخِصةٌ مترقِّبة منتظِرة متأمِّلة منكم، ممَا ستفعلونَه وتبذلونَه من جهودٍ اضافيّة وتوظيفاتٍ جديدة وابتكاراتٍ في مجالات تخوضونَ غِمارَها أولَّ مرّة. هذا هو تاريخُ الصناعي. هذه هي طموحاتُه. وبالتأكيد لن تخذلوا وطنَكم. لن تخذلوا لبنان. لن تخذلوا أرضَكُم وتراثَكم وإرثَكم.

قمت بجولة هذا الصباح على عدد من المصانع في  طريقي إلى زحلة.  وفرحت بما شاهدت، كونها علامة فارقة في تاريخِ الصناعة الوطنية، واعتبرها من قصصِ النجاح العديدة التي حقّقها اللبنانيون على عشراتِ السنينِ الماضية.

هذا هو النجاح والتفوّق والابداع اللبناني الذي انتشر في بلدانِ العالم. وأعتقد جازِماً أن جميعَ الصناعيين في لبنان قادرون على تحقيقِ النجاحاتِ والتسويقِ والتصدير بجودةٍ ومواصفاتٍ عالية.  هناك حلقةٌ مترابِطة لا يمكنُ ولن نسمحَ للمخالِف والمتجاوِز والمُتلاعِب بالقانون أن يكسِرَها.

الحلقة تبدأ بصناعي يعمل وفقَ القانون أي أنَّ مصنَعَه مرَخَّص، وملتزم بشروط ترخيصِه وبالجودة والمواصفات والمعايير وبالتجديدِ والتحديثِ والتغيير في أسلوب العمل وجمالية التوضيب والتعبئة والتغليف. الانتاجُ الجيّد يفرُضّ ذاتَه على المستهلك. يجذُبُه إليه. يشدُّه من أمام سلعةٍ أخرى منافسة. هذا هو المستوى الذي نطمح إلى الارتقاء إليه. وليس صعباً أبداً هذا الطموح المحقّ والعادل. وليسمح لي القيّمون على الاعلام وأتمنّى عليهم ألا يحذِفوا اسمَ العلاماتِ التجارية اللبنانية في النشراتِ الاخباريّة، فالأخبار عن ماركات سيارات ومأكولات غذائية وألبسة أجنبيّة موجودة ووفيرة في الاعلام، فلماذا لا نُسوِّق لمنتجاتِ بلادِنا؟ أكيد أن الشراكة بين الصناعة والأعمال من جهة والاعلام من جهةٍ أخرى تتطلّبُ شراكةً متوازِنة وتضحية متبادلة للقيامِ بحملاتِ اعلامية واعلانية وترويجيّة وتسويقيّة. وأدعو الزملاءَ الصناعيين إلى الأخذ بالاعتبار هذه المسألة. وللبحث صلة بهذا الموضوع.

أضع طاقتي وامكاناتي في تصرّف الصناعيين ومساعدتهم، وعلينا التعاون في المنطقة لأنها تحتوي على عدد كبير من المصانع، وانا اعتزّ بالصناعات الموجودة لأنها تطبّق المواصفات الوطنية والعالمية، ولكنها للاسف تواجه العديد من الصعوبات ومنها التهريب الداخلي والمقصود بذلك المنتجات المتأتّية من المعامل غير المرخّصة، فضلاً عن التهريب الخارجي”.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخر اخبار لبنان : بوشكيان: عيون لبنان شاخصة على مبادرات الصناعيين في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع نافذة لبنان وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي نافذة لبنان

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق