اخر اخبار لبنان : وزير العدل السابق إبراهيم نجار : القاضي البيطار سيكمل مهمته

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

 

رأى وزير العدل السابق ابراهيم نجار أن التحقيق في انفجار مرفأ سيصمد وسيتابع المحقق العدلي القاضي طارق البيطار مهامه لأن هناك شبه اجماع، اذا استثنينا الثنائي (حركة أمل وحزب الله)، ولا يمكن القول اطلاقا ان هناك ترددا عند أي فريق في حول هذا الموضوع. ولفت الى أنه من الناحية القانونية فإن القاضي البيطار يطبق القانون بحذافيره والدليل على ذلك انه عندما اتخذ القاضي حبيب مزهر قرارا بكف يده امتثل ولم يتابع التحقيق الى حين البت برد القاضي مزهر، مشيرا الى أنه يجب علينا جميعا أن نرفع يدنا عن القضاء.

وأكد نجار في تصريح لـ«الأنباء» أن القضاء اللبناني قضاء جامد يقوم على قناعات راسخة بأن حكم القانون ودولة القانون يجب أن يرتقي الى مصاف المبادئ الكلية في لبنان. ورأى أن هناك محاولات لتعطيل عمل القضاء والنيل من هيبته وهي محاولات سياسية لن تؤدي الى أي نتيجة، مؤكدا أن القاضي البيطار سيكمل مهمته ولن تثنيه كل المحاولات للإطاحة به، لافتا الى أن السياسة تمعن ضربا في ملف التحقيق في انفجار مرفأ بيروت لكن النتيجة هي ان لدينا قضاة شجعانا سيطبقون القانون حتى نقول انه مازال في لبنان بقايا دولة قانون ومؤسسات.

وأبدى نجار تحفظه حيال القول ان السياسة تتدخل في القضاء لأن ذلك غير صحيح وإن حصلت تدخلات من بعض السياسيين لكن القضاء ككل لم يكن دائما أداة طيعة بيد السياسيين، لافتا الى بعض الحالات التي شهدنا فيها تدخلا سياسيا، لكن بقي القضاء اللبناني في معظمه بمنأى عن التدخلات، اذا استثنينا موضوع الطعن بصلاحيات القاضي العدلي فادي صوان الذي سبق القاضي البيطار، هذا الموضوع نرى تقريبا أن كل القضاة الآخرين كانوا متفقين على ضرورة تطبيق القانون بحذافيره والإثبات على ذلك هو كثرة المراجعات وتضارب طرق الطعن مؤخرا والتي لم يسفر عنها شيء يذكر.

وقال نجار نحن اليوم في جمهورية تخضع في كثير من الأحيان الى تدخلات سياسيين لكن يبقى القضاء بصورة عامة ولاسيما القضاء المدني بمنأى عن تلك التدخلات، منوها بالموقف الذي اتخذه رؤساء الاستئناف ورؤساء التمييز القضاة نسيب ايليا وناجي عيد وجانيت حنا وغيرهم فهؤلاء قضاة يشهد لهم بالنزاهة والاستقلال والشجاعة. وأثنى نجار على الموقف الذي عبر عنه رئيس الجمهورية في تغريدة له على مواقع التواصل الاجتماعي من «أن الأبرياء لا يخافون القضاء». وأوضح نجار أنه ليس على اطلاع بملف تحقيقات انفجار مرفأ بيروت، مشيرا لو انه كان من الوزراء المستدعين أمام المحقق العدلي لم يكن ليخاف المثول أمامه، معربا عن اعتقاده أن الحرص بالنسبة للرئيس هو ان الوزراء والنواب والرؤساء يجب محاكمتهم من قبل مجلس النواب، ولأن القاضي البيطار لم يرضخ لهذا النص الموجود في الدستور وكأن المعركة بين من يريد النيل من صلاحيات مجلس النواب وبين من يريد تجاوز صلاحيات مجلس النواب، مؤكدا أن هذا هو الموضوع الحقيقي وباقي ما تبقى لا يعدو كونه سجالات سياسية عقيمة لا ينتج عنها شيء، واكبر دليل على ذلك أن الحلول التي تبرز اليوم في الأفق هو أن يترك لمجلس النواب الادعاء واجراء المحاكمات بالنسبة للنواب والوزراء وفقا لما ينص عليه الدستور والباقي يترك للقضاء العدلي.

وأشار نجار الى أن محاكمة الوزراء والنواب المستدعين للتحقيق في المجلس الأعلى لمحاكمة الرؤساء والوزراء والنواب هي امكانية ينص عليها الدستور ولكنها ليست الوحيدة وهي لا تتناقض مع المسار العدلي ولا مانع ان يكون هناك مساران، مسار نيابي ومسار وفقا لصلاحية القاضي العدلي، معتبرا أن مجلس النواب لا يحرم عليه القيام بالمحاكمات لكن ذلك لا يمنع أن يكون المسار العدلي له اجراءاته ويذهب الى الخواتيم القضائية.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخر اخبار لبنان : وزير العدل السابق إبراهيم نجار : القاضي البيطار سيكمل مهمته في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع نافذة لبنان وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي نافذة لبنان

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق