اخر اخبار لبنان : الراعي “بصريح العبارة”: لا شراكة بلا حياد

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

بينما يواصل “حزب الله” رفع الصوت والسقوف في مواجهة السعودية ودول الخليج العربي معمّقاً أزمة الداخلية والخارجية تحت شعار سعيه إلى قلب موازين البلد، “من الحقارة إلى الاحترام ومن المغلوب إلى الغالب في المنطقة”، كما قال السيد هاشم صفي الدين، في معرض تحديده معالم “الكرامة الوطنية” التي يجب على البلد أن يقتدي بها، وإلا فإنّ “هذا الوطن لا يستحق الحياة” إذا كان مصيره يقف على دعم “دولة أو مملكة”… أعادت ترسيم الخطوط العريضة للأزمة اللبنانية بالتذكير بأنّ أمين عام “حزب الله” نفسه كان قد “اعترف بتلقيه الدعم من إيران”، مجددةً التشديد انطلاقاً من ذلك على أنّ طبيعة الأزمة اللبنانية الراهنة هي ناتجة عن “فرض حزب الله إرادته على الشعب اللبناني بالقوة العسكرية”، وفق ما لفت وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان لـ”فرانس 24″، مؤكداً في الوقت نفسه أنّ “تحرير لبنان من هيمنة حزب الله” هي مهمة ملقاة على عاتق “الطبقة السياسية اللبنانية” دون سواها.

وعلى الجبهة الوطنية الداخلية، تتعالى الأصوات السيادية الرافضة لسياسة تركيع لبنان وتخضيع أبنائه لأجندة التعطيل واستعداء العرب، وسط تصاعد ملحوظ لنبرة التحذير الكنسي من مغبة الاستمرار في تقويض أسس “العيش المشترك والميثاق والصيغة”… فغداة تأكيد مجلس البطاركة والأساقفة الكاثوليك على دعم مبادرة البطريرك الماروني بشارة الراعي الإنقاذية للبنان، والتي ترتكز في جوهرها على “إعلان الحياد” برعاية أممية وتطبيق “القرارات الدولية واستكمال تنفيذ اتفاق الطائف”، ذهب الراعي في خلاصة عظة الأحد أمس إلى حدّ “التوأمة” بين مفهومَي الحياد الوطني والشراكة الوطنية، محذراً “بصريح العبارة” من أنّ “إنقاذ الشراكة بات متعذراً من دون الحياد، وكلما تأخّرنا في اعتماد هذا النظام كلما تضررت الشراكة الوطنية ودخل لبنان في متاهات دستورية لا يستطيع أي طرف أن يحدد مداها”.

وإذ أسف لكون “المتعاطين العمل السياسي يمتهنون إفقار المواطنين ويتلكؤون عن معالجة الأزمة الحادة الناشبة مع دول الخليج”، لفت البطريرك الماروني في مواجهة شعارات الحفاظ على “الكرامة الوطنية” التي تُرفع لتبرير رفض استقالة وزير الإعلام جورج قرداحي، إلى أنّ “تعريض اللبنانيين للطرد والبطالة والفقر والعوز والعزلة العربية هو ما يمس بالكرامة والسيادة والعنفوان، وتحليق هو ما يمس بالكرامة ويذل الناس”، مشدداً على أنه “لا يحق لأي طرف أن يفرض إرادته على سائر اللبنانيين ويضرب علاقات لبنان مع العالم، ويعطل عمل الحكومة، ويشل دور القضاء، ويخلق أجواء تهديد ووعيد في المجتمع اللبناني”، في انتقاد واضح لأداء “حزب الله”، بالتوازي مع تنديده بالعجز الرئاسي والسياسي الرسمي إزاء هذا الأداء من خلال الإشارة إلى أنه “لا يحق للمسؤولين، كل المسؤولين، أن يتفرجوا على كل ذلك، ويرجوا موافقة هذا الفريق وذاك… فهذا هو فقدان الكرامة وهذا هو الذل بعينه”.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخر اخبار لبنان : الراعي “بصريح العبارة”: لا شراكة بلا حياد في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع نافذة لبنان وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي نافذة لبنان

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق