اخر اخبار لبنان : أسعار الغاز تحرق الجيوب و”الطبخ” يومياً صعب

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

كتب محمد دهشة في “نداء الوطن”:

يكافح المياوم حسن قمبز كل يوم من أجل تأمين لقمة عيش عائلته بعرق جبينه، لكن البطالة تتهدد مستقبله، اذ ان كثيراً من المؤسسات الصغيرة وخاصة تلك التي تمتهن حرفة النجارة في المدينة الصناعية باتت تعاني الركود القاتل. وتماشياً مع طول أمد الازمة الاقتصادية تدرّج اصحابها في تخفيض عدد العمال، ثم في خفض رواتبهم التي لا تكفي اصلاً كفاف العيش، ثم العمل ثلاث ايام خلال الاسبوع، وتسير بخطى ثابتة نحو الاقفال التام، فالمهنة لم يعد لها السوق الرائج ولا الزبائن… وتنتظر ورقة نعوتها عما قريب.

يتأفف قمبز وهو في يوم عطلة دورية، يملأ “جرة” الغاز في أحد مراكز التعبئة في منطقة سينيق – جنوب صيدا، بعدما ارتفع سعرها الى ما يفوق الـ 300 الف ليرة لبنانية (12 كيلو ونصف)، ونحو 250 الف ليرة (عشرة كيلو) ويقول لـ “نداء الوطن”: “لم تعد الناس قادرة على التحمل، باتت تملأ الجرة بالاقل وزناً، لا غنى عن الغاز للطبخ فقط. اشك ان كثيراً من الناس يعدّون الطعام يومياً بسبب الفقر المدقع. لقد سرقوا منا كل شيء، حتى رغيف الخبز يلاحقوننا عليه، لقد ارتفع سعر الربطة والحبل على الجرار”.

وبحرقة لا تخلو من حسرة، يقول قمبز “لم أكن اواظب على المجيء ، اصبحت مضطراً لتوفير بضع آلاف من الليرات بدل ربح صاحب الدكان الذي كنت استبدل جرة الغاز من عنده، اضعها على الدراجة الكهربائية وامضي وفي رأسي الف سؤال وسؤال عن المصير الذي ينتظرنا، لقد تخلت الناس عن كثير من الضروريات، هل تصدق ان البعض لا يأكل ثلاث وجبات في اليوم، او يأكل نصف شبعه ليبقى على قيد الحياة، لا احد يشعر بأولئك المسحوقين تحت مطرقة الازمة وسندان الغلاء”.

وقمبز ليس حالاً من مئات العمال المياومين الذين وجدوا انفسهم بين عشية وضحاها، مع بدء الازمة وارتفاع سعر صرف الاميركي عاطلين عن العمل او يكافحون بشق النفس من اجل البقاء على قيد الحياة بكرامة، بعضهم يبيع على عربة جوالة، والبعض الآخر على عربة لبيع العصائر، ثالث بات يعمل بائعاً جوالاً للقهوة او استحدث “اكسبرس” على قارعة الطريق.

على مقربة من المكان، ارتفعت اصوات عمال محطة معالجة الصرف الصحي التابعة لمؤسسة مياه الجنوبي في محلة سينيق، اعلنوا اضرابهم عن العمل بسبب عدم دفع رواتبهم، جلسوا امام المدخل الرئيس وقد اقفلوا البوابة الرئيسية، مؤكدين ان بعضهم لم يعد قادراً على الوصول الى مكان العمل ويطالبون بقبض رواتبهم، مشيرين الى المخاطر الصحية التي يتعرضون لها جراء الروائح الكريهة في المكان ما يجبرهم على ارتداء الكمامات دوماً.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخر اخبار لبنان : أسعار الغاز تحرق الجيوب و”الطبخ” يومياً صعب في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع نافذة لبنان وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي نافذة لبنان

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق