اخر اخبار لبنان : سفينة سياحيّة وسيّاح على أرض طرابلس: المدينة تحنّ لدورها

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

كتب مايز عبيد في “نداء الوطن”:

أظهر الترحيب بالورود الذي قابل به أهل طرابلس زيارة الوفد السياحي من روسيا وأوكرانيا قبل أيام، تعطّش المدينة وأهلها للدور الذي كانت تؤدّيه سابقاً على كافة الصعد، بما فيه السياحي والخدماتي، كونها مدينة تتمتع بكل المقومات السياحية لا سيما الآثار التي تمتلكها والأسواق القديمة، وقد كانت وجهة أساسية للوفد الزائر. فوصول الباخرة السياحية الشراعيّة “running on waves” (الجري على الأمواج) إلى مرفأ طرابلس قبل أيام، يُعدّ حدثاً بحد ذاته، كونه يحصل للمرة الأولى منذ 8 سنوات، في وقت يحاول فيه مرفأ طرابلس – وهو مرفأ غير سياحي في الأصل – أن يتطور ويلعب الدور التجاري والإقتصادي لطرابلس من جهة وللبنان من جهة أخرى، فيما دخل المرفأ المرحلة العملية لتنفيذ مشروع تطوير واستكمال البنى التحتية، حيث وقّع مجلس الإنماء والإعمار في 12 تشرين الأول المنصرم، الإتفاقية المخصصة لهذا المشروع مع “شركة المقاولون العرب” – المصرية، بتمويل من البنك الإسلامي للتنمية، وبمبلغ قدره 87 مليون دولار. وشملت زيارة الوفد السياحي الذي ضم 32 سائحاً من الجنسيتين الروسية والأوكرانية يزورون طرابلس للمرّة الأولى، قلعة طرابلس التاريخية وحمّام عزالدين والجامع المنصوري الكبير وخان الصابون، وسوق الصاغة والأسواق القديمة، ثمّ البداوي لزيارة معمل الزجاج اليدوي والتقليدي، واختتموا زيارتهم بتناول الغداء في أحد مطاعم منطقة الضم والفرز.

وأكد رئيس غرفة طرابلس ولبنان الشمالي توفيق دبوسي لـ”نداء الوطن” إن “وصول عدد من السياح إلى طرابلس عبر مرفئها، ومع أنه ليس مشروعاً دائماً، لكنه يؤكد أن جاذب بسياحته، وخدماته، وتجارته، وزراعته وصناعته من طرابلس الكبرى، كما يؤكد أهمية طرابلس كمدينة سياحية قادرة على إقامة منظومة إقتصادية كبيرة كالتي نعمل عليها في غرفة التجارة والصناعة والزراعة”. وعن أهمية مرفأ طرابلس لمنطقة الشمال وللبنان وتطويره قال دبوسي: “بتوجيهات ورعاية الرئيس ميقاتي أعيد تفعيل مشروع تطوير المرفأ، وهو مشروع مهم يساعد المرفأ على لعب دور مهم بجو من التنظيم والحداثة والتكنولوجيا. ولا شك أنه مشروع إستثماري خدماتي في مرفأ لبناني قادر على لعب دور كبير لصالح الإقتصاد اللبناني”. أضاف: “نتطلع أن يكون المرفأ أيضاً مرفأً إقليمياً دولياً، ونراه بين طرابلس وعكار في المساحة الممتدة بمساحة21 كلم مربع، من مرفأ طرابلس وحتى مطار القليعات، حاجة للمنطقة، كما نرى ان لبنان بحاجة إلى مطار إقليمي دولي مواكب يكون على سبيل المثال لا الحصر يشبه مطار singapore”.

وتابع دبوسي: “في مشروع غرفة طرابلس ولبنان الشمالي لتطوير منطقة طرابلس الكبرى، درسنا هذه المساحة الممتدة بين طرابلس وعكار بطول 21 كلم وأقمنا ردماً افتراضياً لها وحوّلناها إلى مرفأ إقليمي- دولي يستوعب ملايين الحاويات. كما قمنا بتحويل مطار القليعات في (طرابلس الكبرى) من 3 ملايين متر إلى 10 ملايين و 450 متراً عبر ردم البحر من مرفأ طرابلس إلى المطار، وفي الوقت نفسه، بنينا في الافتراضي منصة للنفط والغاز مقابل مصفاة طرابلس بتوسعة المنطقة الإقتصادية الخاصة من 500 ألف متر إلى 5 ملايين متر مع نقلها من الموقع الحالي إلى جهة المنظومة الإقتصادية في عكار بالقرب من المطار. هكذا نرى لبنان قادراً على خلق الإستثمارات الكبيرة وجاذباً لها، ومنصة لخدمة الشركات في المنطقة، كما نرى منطقة طرابلس الكبرى كمنظومة اقتصادية إستثمارية، جاذبة هي الأخرى للإستثمارات والأعمال، كما ستجذب السياح من مختلف البلدان، بما يجعل الشمال رافداً اقتصادياً مهماً للبلد”. وختم “في الإجمال، لا يمكن أن نتحول من واقع مأزوم إلى واقع أفضل تتحقق فيه مصالح المواطنين لا سيما تأمين الخدمات وفرص العمل، إذا لم نلعب دورنا في المنطقة ونكون شركاء في استثمارات دولية على أرضنا”.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخر اخبار لبنان : سفينة سياحيّة وسيّاح على أرض طرابلس: المدينة تحنّ لدورها في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع نافذة لبنان وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي نافذة لبنان

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق