اخر اخبار لبنان : واشنطن: “الحزب” أحد الأسباب الرئيسية التي فاقمت أزمات لبنان

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

كتبت راكيل عتيّق في “الجمهورية”:

«الخارجية الأميركية» لـ«الجمهورية»: العقوبات مدعومة بالأدلة وعلى الحكومة محاسبة الفاسدين

«الخارجية الأميركية» لـ«الجمهورية»: العقوبات مدعومة بالأدلة وعلى الحكومة محاسبة الفاسدين

«الخارجية الأميركية» لـ«الجمهورية»: العقوبات مدعومة بالأدلة وعلى الحكومة محاسبة الفاسدين

أكدت الناطقة الإقليمية باسم وزارة الخارجية الأميركية جيرالدين غريفيث، في مقابلة خاصة لـ«الجمهورية»، في ما يتعلّق بالأزمة المستجدة بين ودول الخليج، أنّ بلادها «تشجّع على وجود علاقات جيدة وتواصل بين لبنان ودول اخرى في المنطقة».

وبالنسبة الى العقوبات الاميركية الأخيرة على النائب جميل السيّد ورجلَي الأعمال جهاد العرب وداني خوري، أوضحت غريفيث أنّ «اتخاذنا لخطوة فرض العقوبات على هؤلاء الأفراد الثلاثة لم يجرِ بطريقة عشوائية، لأنّ هذه العملية القانونية تتطلّب كثيراً من الوقت والجهد من حيث جمع المعلومات والأدلة»، مؤكدةً أنّ «هذه العقوبات مدعومة بالأدلة، ولا رسائل سياسية منها».

كذلك شدّدت على أنّ «حزب الله» أحد الأسباب الرئيسية التي أدّت الى مُفاقمة أزمات لبنان». وفي ما يلي المقابلة الكاملة مع الناطقة الإقليمية باسم وزارة الخارجية الأميركية.

• طلب رئيس الجمهورية اللبنانية العماد من وزير الخارجية اللبنانية اجراء الاتصالات اللازمة مع الادارة الاميركية للاطلاع على ظروف فرض عقوبات على السيّد والعرب وخوري. هل تلقيتم هذا الطلب؟ وهل ستردّون عليه؟

– إنّ الولايات المتحدة، عبر سفارتها في وعبر المسؤولين في واشنطن، هي على تواصل دائم عامةً مع المسؤولين اللبنانيين بصَرف النظر عن هذه العقوبات. وإنّ اتخاذنا خطوة فرض العقوبات على هؤلاء الأفراد الثلاثة لم يجرِ بطريقة عشوائية، لأنّ هذه العملية القانونية تتطلّب كثيراً من الوقت والجهد من حيث جمع المعلومات والأدلة. وبإمكان أي شخص أن يطّلع على هذه المعلومات عبر موقع وزارة الخزانة الأميركية، كذلك يُمكن لأي طرف من الأطراف المفروضة عليهم العقوبات أن يردّ عبر القنوات القانونية والقضائية.

• لماذا فرضتم عقوبات على هؤلاء الاشخاص تحديداً وفي هذا التوقيت؟

– جرى فرض هذه العقوبات بعد التحقق من معلومات لدى وزارة الخزانة تُثبت فساد هؤلاء الأشخاص وانتفاعهم الشخصي من ثروات وموارد الدولة اللبنانية على حساب الشعب اللبناني وعلى حساب مصلحة لبنان. رسالة الولايات المتحدة من هذه العقوبات هي أننا نقف الى جانب الشعب اللبناني في مطالباته بإنهاء الفساد وإجراء محاسبة ومُساءلة ووجود شفافية ونزاهة. ولا توجد أي رسائل سياسية في هذا القرار، والولايات المتحدة لا تميّز بين أي فرد بناءً على انتماء سياسي أو ديني. وكما قلنا سابقاً، إنّ عملية فرض العقوبات الأميركية هي عملية قانونية معقدة جداً وتتطلب وقتاً طويلاً، لهذا جرى فرض العقوبات الآن بعد أن تمّ الانتهاء من الإجراءات القانونية كافة. ونكرّر أن ليس هناك رسائل سياسية وراء فرض هذه العقوبات أو وراء توقيتها.

• ماذا سيترتّب عن هذه العقوبات؟

– نتيجةً لفرض هذه العقوبات، يجري حظر الممتلكات والمصالح كافة العائدة للأشخاص الثلاثة والموجودة في الولايات المتحدة أو في حيازة مواطنين أميركيين أو أشخاص مقيمين في الولايات المتحدة أو تحت تصرُّفهم. إضافة الى ذلك، يتمّ حظر أي كيانات مملوكة، بطريقة مباشرة أو غير مباشرة، بنسبة 50 في المئة أو أكثر من قبل شخص أو أكثر من الأشخاص المحظورين. وما لم يكن ّحاً بخلاف ذلك بموجب ترخيص عام أو خاص صادر عن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية، أو كان مُعفى بطريقة أخرى، تحظر لوائح مكتب مراقبة الأصول الأجنبية عموماً كلّ المعاملات التي يقوم بها الأشخاص الأميركيون أو المقيمون في الولايات المتحدة أو العابرون لها التي تتعلّق بأي ممتلكات أو مصالح في ممتلكات للأشخاص المصنفين أو المحظورين. وتشمل المحظورات تقديم أي مساهمة أو أموال أو سلع أو خدمات من قبل أي شخص محظور أو له أو لصالحه، أو تلقّي أي مساهمة أو أموال أو سلع أو خدمات من أي شخص من هذا القبيل.

• كيف كَوّنتم الاثباتات على فساد هؤلاء؟ وهل ستبرزونها علناً؟

– يقوم مكتب مراقبة الأصول الأجنبية (OFAC) التابع لوزارة الخزانة الأميركية بإدارة وإنفاذ العقوبات الاقتصادية والتجارية بناءً على تحقيقات كثيرة يقوم بها وجمع الأدلة والوثائق التي تثبت تورُّط أفراد في أنشطة معينة. بالنسبة الى العقوبات الأخيرة، فقد جرى فرض العقوبات بموجب الأمر التنفيذي رقم 13441 الذي يستهدف الأشخاص الذين يساهمون في انهيار سيادة القانون في لبنان. وبالنسبة الى نشر الأدلة فهو يعود لوزارة الخزانة الأميركية.

• النائب جبران باسيل نفى علاقته بخوري، هل لديكم إثباتات على ذلك؟ وهل ستبرزونها؟

– كما قلنا سابقاً، يحق لأي فرد متورِّط في هذه العقوبات أن يدافع عن نفسه عبر الجهات القانونية والقضائية المناسبة. لكن الولايات المتحدة، عامةً، لا تفرض عقوبات لأسباب سياسية، لأنّ هذه العقوبات تتبع قرارات وقوانين أميركية. وبالتالي، كلّ ما يجري القيام به هو قانوني مئة في المئة ومدعوم بالأدلة.

• تَحدّاكم السيّد الذي اتهمتوه بتحويل 120 مليون دولار الى الخارج أن تبرزوا تحويلاً واحداً وأن تكشفوا عن اسم المسؤول الحكومي الرفيع الذي ساعده. هل ستردّون عليه أو تظهرون أي اثباتات؟

– بعيداً من التراشقات السياسية، الولايات المتحدة لم تتخذ قرار فرض العقوبات إلّا بعد إجراء عملية مكثفة وسلسلة طويلة من التحريات وجمع المعلومات والأدلة.

• لماذا لم تفرضوا عقوبات على هذا المسؤول الحكومي؟ ألا يُعتبر فاسداً بدوره؟ ولماذا لم تكشفوا اسمه لكي ينكشف امام اللبنانيين؟

– كما ذكرنا، إنّ فرض العقوبات هو عملية قانونية تتطلّب وقتاً طويلاً وكثيراً من الجهد والعمل. لكن ما يمكننا أن نؤكده هو أنّ الولايات المتحدة تقف مع الشعب اللبناني، ونحن نطالب الحكومة والسلطات اللبنانية بمحاسبة الفاسدين لأنّ المتضرّر الأكبر من هذا الفساد المستشري في لبنان هو المواطن اللبناني.

• هل من عقوبات أخرى جديدة؟

– لن نَستبِق أو نتكهّن أي اجراءات جديدة، لكن نأمل في أن تستمع الحكومة اللبنانية الى مطالب الشعب اللبناني وتضع حداً للفساد المستشري الذي ابتلي به لبنان منذ عقود. نحن نقف الى جانب الشعب اللبناني الذي نزل الى الشارع للتعبير عن مطالبه بالإصلاحات الاقتصادية والمؤسسية وبحَوكمة أفضل. ويجب أن يكون هناك مساءلة وأن يوضع حدّ للفساد ويجري تحقيق إصلاحات فعلية.

• تؤكدون دعمكم للبنان فكيف ستساعدون الشعب اللبناني على الصمود؟

– يتجلّى التزامنا طويل الأمد تجاه لبنان في قوة تعاوننا مع الشركاء الرئيسيين، مثل والجامعات والكليات اللبنانية المحترمة ومع المنظمات غير الحكومية وأعضاء المجتمع المدني ومع شركائنا المحليين والمنفذين. لقد أظهرت الولايات المتحدة التزامها تجاه الشعب اللبناني منذ عقود. نحن أكبر مانح دولي لهم، حيث قدمنا 5.3 مليارات دولار من المساعدات الخارجية للبنان منذ عام 2006. كذلك قدّمت الولايات المتحدة المساعدات الإنسانية والطبية للشعب اللبناني للمساعدة في التغلب على كوفيد 19، ومساعدات للمتضرِّرين من انفجار مرفأ بيروت.

• هل جرى التوصّل الى اتفاق لاستئناف المفاوضات غير المباشرة بين لبنان واسرائيل لترسيم الحدود البحرية؟

– موضوع استئناف المفاوضات غير المباشرة في ما يتعلّق بالحدود البحرية قرار يتخذه هذين البلدين، لكن الولايات المتحدة على استعداد لدعم الطرفين بما يؤدي الى مناقشات بنّاءة.

• طلب لبنان مساعدتكم لمعالجة الازمة مع دول الخليج، هل ستفعلون ذلك؟ وما هو المطلوب من لبنان؟

– ليس لدينا تعليق محدّد على هذا الموضوع، لكنّنا عامةً نشجّع على وجود علاقات جيدة وتواصل بين لبنان ودول أخرى في المنطقة.

• «حزب الله» يتهمكم بفرض حصار على لبنان وبتمويل جهات لبنانية لمواجهته والدفع الى التقسيم وفوضى في البلد، ما ردُّكم على ذلك؟

– «حزب الله» هو أحد الأسباب الرئيسية التي أدّت الى مفاقمة أزمات لبنان، ويتزايد اعتراف العالم بحقيقته كلّ يوم، فهو ليس مدافعاً عن لبنان كما يزعم، إنّما هو منظمة إرهابية مكرّسة لدفع أجندة إيران الخبيثة. «حزب الله» المدعوم من إيران منظمة إرهابية أجنبية ومصنّفة خصوصاً على أنّها منظمة إرهابية عالمية بموجب القانون الأميركي، وأيضاً وفقاً لكثير من دول العالم. كذلك إنّ أنشطته الإرهابية وغير المشروعة هي التي تهدّد أمن لبنان واستقراره وسيادته، فهو أكثر اهتماماً بمصالحه ومصالح إيران الراعية له أكثر من مصالح الشعب اللبناني. وإنّ أنشطته الإرهابية والاقتصادية المشبوهة زادت من معاناة الشعب اللبناني.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخر اخبار لبنان : واشنطن: “الحزب” أحد الأسباب الرئيسية التي فاقمت أزمات لبنان في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع نافذة لبنان وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي نافذة لبنان

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق