اخر اخبار لبنان : كلام نصرالله… الانتخابيّ

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

كتب وليد شقير في “نداء الوطن”:

يفترض “فائض حسن النية” في حده الأقصى، في “تحليل النص” الذي قدمه الأمين العام لـ”حزب الله” السيد حسن في كلمته مساء الإثنين، أن يكون في خلفية كلامه عن أن عديد مقاتلي الحزب يبلغ المئة ألف عنصر مدربين أفضل التدريب، زائد “الكشافة والمناصرين والهيئات”… أن الحزب ينطلق من قاعدة انتخابية لا تقل عن خمسمئة إلى ستمئة ألف صوت في الانتخابات النيابية المقبلة في 27 آذار من السنة المقبلة، إذا أضيف إلى هؤلاء أبناؤهم وأشقاؤهم ممن بلغوا سن الاقتراع. وهو رقم انتخابي، نقص أو زاد، لا يتمتع به أي من الأحزاب أو القيادات والزعامات اللبنانية الموجودة على الأراضي اللبنانية، حتى لو جرى حسم جزء من هؤلاء المقاتلين المنتشرين في سائر ميادين القتال في الكرة الأرضية، والذين قد يتعذر نقلهم جميعاً إلى صناديق الاقتراع، إلا إذا جرى اعتماد مراكز “الميغا سنتر” للتصويت في أماكن تواجدهم، أو إذا تمكنوا من الاقتراع كمغتربين في مواقعهم العسكرية والقتالية المتواجدين فيها.

بعيداً من المغالاة في الخيال، وفي تقدير “حسن النية” في ما قصده نصرالله، فإن الذهاب إلى هذا الاستنتاج ينطلق من صحة موقف بأن “حزب الله” لا يقصد من وراء هذا الإفراج عن رقم مقاتليه أن يستخدم هؤلاء في “الاقتتال الأهلي” الذي اتهم حزب “القوات اللبنانية” بأنها تسعى إليه منذ خروج رئيسها من السجن. الواقعية (والإنصاف) تقتضي القول أن لا الحزب ولا “القوات اللبنانية” ولا أي فريق على “الساحة اللبنانية” المفتوحة على شتى الاحتمالات بعد موقعة الطيونة، يستطيع تحمل تبعات وكلفة حرب أهلية، لا على جمهوره ولا على البلد-الساحة، لا سيما في الظروف الحياتية المأسوية التي يمر فيها . حسبة بسيطة تفرض استبعاد احتمال الحرب الأهلية (ولو بشيء من السذاجة): قد يكون تأمين رواتب المقاتلين في هكذا حرب أهلية وسخة أقل كلفة بسبب التدهور الذي أصاب الليرة اللبنانية، وحال العوز والفقر التي تعمّ لبنان، إلا أنها قد تكون متوفرة بسهولة أكثر وأقل كلفة أيضاً لشراء الأصوات الانتخابية وضمان كلفة الماكينات الانتخابية (وهي كلفة مداها الزمني أقل بكثير من كلفة الحرب)، سواء عند الحزب الذي يعاني نقصاً في التمويل، ولو أقل من غيره من الأحزاب والقوى السياسية. ولو أن الحزب قادر أكثر من غيره على توفير المحروقات لآلياته العسكرية والقتالية والصحية في حربٍ أهلية مفترضة، من البنزين والمازوت الذي يستورده من إيران، فإن هذا الأمر لن يكون متوفراً لآليات غيره من الميليشيات التي ستحاربه أو سيتحارب معها. ثم أن الاقتتال الأهلي يفترض تأمين الطبابة والاستشفاء و”المستلزمات الطبية” لمقاتليه ولمناطقه كما تقتضيه ظروف الحرب الأهلية القذرة. وهذا ينطبق عليه مثلما ينطبق أكثر على غيره من فرقاء الاحتراب الأهلي المفترض…

ليس استبعاد فرضية الحرب الأهلية للأسباب المذكورة وغيرها كثيرة مجرد سذاجة على رغم ما أيقظته اشتباكات الطيونة من مخاوف زادها إعلان نصرالله بإفصاحه عن رقم مقاتلي الحزب الذي أحجم عن ذكره في خطابه السابق قائلاً أن العدو الإسرائيلي سيرتعب إذا أفصح عنه. ومن المستغرب أنه فعل ذلك إزاء حادثة الطيونة الدموية، بدلاً من الكشف عنه في معرض تخويف العدو.

فات السيد أن تخويفه “القوات اللبنانية” قدم لها خدمة سياسية “انتخابية” وفق الانطباع الذي تركه وقع كلامه على قيادات ليست مغرمة لا بها ولا بسمير ، مع أنه قد يكون استند إلى الهجوم الذي شنه حليفه رئيس “التيار الوطني الحر” النائب جبران باسيل.

إذا كان افتراض “فائض حسن النية” في تصنيف كلام نصرالله على أنه انتخابي يدفع لتعبئة جمهوره، فإن إشارته إلى أن حادثة الطيونة قد تتكرر في هذه الأجواء التي غرق فيها البلد، معطوفة على قول النائب محمد رعد بأن حادث الطيونة “حسابو لحال”، يطرح السؤال حول كيف يمكن إجراء الانتخابات النيابية في أجواء كهذه؟

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخر اخبار لبنان : كلام نصرالله… الانتخابيّ في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع نافذة لبنان وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي نافذة لبنان

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق