اخر اخبار لبنان : حصار خارجي أم عُزلة نتيجة سقوط لبنان في يد إيران؟

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

جاء في المركزية: 

صحيح أن وزير الخارجية الإيرانية حسين أمير عبد اللهيان التقى رئيس الجمهورية ورئيس مجلس النواب ورئيس الحكومة نجيب ميقاتي وسيختتم زيارته بمؤتمر صحفي يعقده مع نظيره اللبناني عبدالله بو حبيب، الا ان لقاءاته مع رؤساء المؤسسات الدستورية في “الدولة”، تبدو “شكلية” ومن باب رفع العتب لا اكثر، بحسب ما تقول مصادر سياسية معارضة لـ”المركزية”، ولتفادي بعض التصويب السياسي على “صورة” الزيارة، من قِبل الخصوم، سيما وأن ابواب القنص عليها لا تعد ولا تحصى.

فوفق المصادر، كان يمكن لعبد اللهيان ان يكتفي بزيارة الامين العام لحزب الله السيد حسن ، للاتفاق معه على خريطة المرحلة المقبلة لبنانيَّا، كون الضاحية وحدها قادرة على التحكم بمسار الامور في البلاد، ليس فقط بفائض قوتها والسلاح، بل لكون الرئاسات، تدور في فلكها وتنفّذ فقط ما يناسبها من قرارات، والا فتكتفي بمعارضةٍ لفظيّة وبـ”حزن” من حين الى آخر… وفق المصادر، هذه الزيارة تأتي في اطار تثبيت موقع لبنان في المحور الايراني سيما بعد دور طهران في فك اسر الحكومة العتيدة بالتنسيق مع الفرنسيين، والذي يُضاف طبعا الى تمويلها وتجهيزها الدائمين لحزب الله، واللذين حوّلاه الى جيش ايراني في لبنان، على حد تعبير احد مسؤولي الحرس الثوري منذ ايام.. وثمة مَن ينتقد بعد، في الصحافة الممانِعة، التظاهرات الرافضة “الاحتلالَ الايراني” التي ترافق زيارة الدبلوماسي المُعاقَب أميركيا.

على اي حال، حضر الرجل الى وقد سبقته اليها منذ اسابيع صهاريج نفط ايران. هو وقيادات حزب الله قبله، أدرجا هذه العملية، في اطار فك الحصار عن لبنان! عبد اللهيان قال من المطار – حيث كانت لافتة “الجَمعة” الشيعية في استقباله – وسط حضور خجول جدا للدولة اللبنانية: أود في هذه الزيارة ان أعلن موقفا صريحا وحازما بأن الجمهورية الإسلامية، وكما كانت، ستبقى دائما تقف بكل حزم وقوة الى جانب الجمهورية اللبنانية الشقيقة من اجل كسر الحصار الظالم الذي يتعرض له في مثل هذه المرحلة الحساسة من تاريخه ولن تبخل بأي أمر في مجال مساعدة لبنان و مؤازرته في حال طلب أي مساعدة تقدم في هذا الإطار.

لكن عن اي مساعدة واي حصار يتكلّم؟ تسأل المصادر. المجتمع الدولي بأسره مستنفر لمساعدة لبنان وينتظر منه اصلاحات لتقديم الدعم. والولايات المتحدة فتحت الباب امام وصول الغاز المصري الى بيروت عبر والاردن. أما شحّ لشراء المحروقات، فنتيجة فساد السلطة السياسية منذ عقود، والتي يُعتبر الحزبُ جزءا لا يتجزأ منها. اما الحصار “السياسي”، فهو في الواقع عزلة خليجية وايضا اميركية، ناتجة عن سقوط اللبنانية، بالكامل، تحت سطوة الحزب، وتراخيها امامه وامام تجاوزاته العسكرية والسياسية و”التهريبية”… وبطبيعة الحال، لن تساهم زيارة عبد اللهيان، ولا صهاريجه، في فك هذه العزلة واعادة ربط لبنان بمحيطه العربي الحيوي التاريخي، بل على العكس.

لكن اذا كان المسؤول الايراني سيعلن عن بدء تسليم النفط الايراني الى الدولة اللبنانية ووزارة الطاقة عبر المعابر الشرعية، لا الى محطات الامانة لتوزيعها للبيئة الحاضنة لحزب الله، عبر المعابر غير الشرعية، واذا كان ايضا سيعلن عن وقف بلاده تسليحَ الحزب في انتظار موقف لبناني رسمي يتيح تجيير هذا السلاح للجيش اللبناني، فإن هذه المواقف، ستنسف القراءة السلبية التي قمنا بها اعلاه، وستثبت عدم صحّتها، تختم المصادر.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخر اخبار لبنان : حصار خارجي أم عُزلة نتيجة سقوط لبنان في يد إيران؟ في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع نافذة لبنان وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي نافذة لبنان

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق