اخر اخبار لبنان : لغز بهاء الحريري… من دعم التحركات إلى معركة الإنتخابات

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

كتب ألان سركيس في “نداء الوطن”:

بات قرار إجراء الإنتخابات النيابية في موعدها أمراً محسوماً، لأن منسوب الضغط الدولي يرتفع وقوى الداخل غير قادرة على نسف هذا الإستحقاق.

تُطرح أسئلة كثيرة قبل موعد الإنتخابات المقررة في 8 أيار المقبل (إذا لم يُعدّل موعدها) أبرزها لماذا تنحصر المعركة على الساحة السنية والمسيحية، وهل قوى المجتمع المدني قادرة على إختراق حصن “الثنائي الشيعي”؟ وما هي قدرة القوى الجديدة على إحداث خرق في مكان ما؟

وإذا كانت خريطة المعركة ترتسم في الساحة المسيحية بين “القوات اللبنانية” و”التيار الوطني الحرّ” وبعض القوى الجديدة التي تحاول أن تدخل وتُحدث الخرق، إلا أنّ الغموض لا يزال يلف الساحة السنية، خصوصاً مع ما يُحكى عن تقهقر قوة تيار “المستقبل” وشعبيته.

لا شكّ ان “المستقبل” خسر من رصيده خصوصاً بعد نجاح الرئيس نجيب ميقاتي بتأليف حكومة عجز عن تأليفها الرئيس سعد ، ما يطرح مستقبل الحريري السياسي على طاولة البحث. وفي السياق، يبقى اللغز الكبير هو ماذا سيفعل رجل الأعمال بهاء رفيق الحريري وكيف سيتصرّف في المرحلة المقبلة، وهل سيدخل الحياة السياسية من بوابة الإنتخابات النيابية ويشكّل البديل السني لشقيقه سعد؟

قد تكون هذه الأسئلة كبيرة جداً لكن هناك مؤشرات عدّة توحي بأن بهاء الحريري بات في قلب اللعبة السنية والوطنية، ويرفض بهاء أن يُحصر في الشارع السني فقط، وهو يركّز حالياً على تقديم المساعدة والإعانة في كل المناطق اللبنانية من دون تمييز، حيث يطمح إلى بناء قوّة تغيير وطنية ربما تكون إنطلاقتها من الساحة السنيّة.

ولم يُحسم بعد قرار خوض بهاء الحريري الإنتخابات النيابية شخصياً، لكن الأكيد أن الرجل عازم على دعم لوائح مواجهة لتيار “المستقبل” وغيره مِمَّن يعتبرهم قوى سلطة في وطرابلس وعكّار والضنية والبقاع وحتى والجبل، وبالتالي فان دخول بهاء الحريري سيعطي طابعاً جديداً لمعركة إنتخابية هي الأشرس في تاريخ .

ومن جهة ثانية، لا يُحبّذ بهاء الحريري سياسة المقرّات، وبالتالي فان هذا الأمر يعتبر ثانوياً خصوصاً عندما تطرح مسألة سكنه في لبنان، إذ إن الأساس بالنسبة له هو النشاط على الأرض والفعالية وليس التصاريح ومنطق “إستقبل وودّع”، لذلك ليس هناك أي موعد ثابت لوجوده في لبنان نهائياً.

وينطلق بهاء الحريري من سياسة واضحة رافضة لممارسات “حزب الله” وسيطرة “الدويلة” على الدولة وتشريع الفساد ونسف التحقيق في تفجير مرفأ بيروت، الذي يصطدم بمواجهة من قبل شقيقه سعد و”حزب الله” وحركة “امل” وتيار “المردة”، لذلك فان نشاطه على الأرض سيستمر بوتيرة مرتفعة ويحاول ملء الفراغ الذي تركته قوى أخرى وعلى رأسها تيار “المستقبل”.

وإذا كان التجاهل السعودي واضحاً تجاه شقيقه سعد، إلا ان هناك مؤشرات مهمّة تدل على علاقة جيدة مع ، فمنصة بهاء الإعلامية التي أطلقها مع جيري ماهر، أي “صوت بيروت إنترناشونال”، والتي تتقدّم إعلامياً، تستعدّ لتوقيع عقد شراكة وتعاون مع مجموعة “روتانا” التي أصبحت تحت وصاية الدولة السعودية وليست ملكاً حصرياً للأمير الوليد بن طلال، كذلك فان “صوت بيروت إنترناشونال” قد توقّع في الفترة المقبلة عقود تعاون مع مؤسسات إعلامية سعودية رسمية، ما يدلّ على رضى سعودي على حراك بهاء.

بات دخول بهاء الحريري إلى السياسة اللبنانية أمراً واقعاً لكن هذا الأمر يتوقف على مدى حراكه في المرحلة المقبلة، خصوصاً أن هناك نقمة عارمة في الشارع السني على تيار “المستقبل” نتيجة الوضع الإقتصادي المتردي وتسويات سعد مع “حزب الله”، وتنازلاته المستمرة وحلفه السابق مع النائب جبران باسيل، وبالتالي هل سيكون بهاء البديل ويؤسس زعامة وطنية مثل والده الرئيس الشهيد رفيق الحريري ويشكّل رافعة لقوى التغيير، نظراً لما يتمتع به من علاقات دولية وقوة مالية وخطاب سياسي واضح، أو أن التركيبة اللبنانية ستجرّه إلى الزواريب الطائفية وعندها يتقوقع ويصبح “مثله مثل غيره”؟ أسئلة وتحديات تجيب عليها المرحلة المقبلة ويتم التثبت منها بالتجربة وهي خير برهان.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخر اخبار لبنان : لغز بهاء الحريري… من دعم التحركات إلى معركة الإنتخابات في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع نافذة لبنان وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي نافذة لبنان

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق