اخر اخبار لبنان : عقبات التأليف.. عون يريد “الداخلية” وميقاتي يطرح “محايداً”

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

مع دخول عملية تأليف الحكومة في عمقها الجوهري، بدأت تتكشف معالم العقد والعقبات التي أطلت برأسها، في ظل حديث عن اشتراط رئيس الجمهورية ميشال من الرئيس المكلف نجيب ميقاتي أن تكون حقيبة “الداخلية” من حصته، على أن يتولاها مقرب منه، ذكر أنه أحد الضباط المتقاعدين من آل سلوم، في حين يريد الرئيس ميقاتي أن يتسلمها شخص محايد، وكذلك الأمر بالنسبة إلى حقيبة “العدل”.

وأشارت المعلومات المتوافرة لـ “السياسة”، أن هناك بوادر امتعاض بدأت تظهر لدى الرئيس المكلف، من محاولة الرئاسة الأولى العودة إلى لغة الشروط، ما قد يؤثر بشكل سلبي على عملية التأليف في المرحلة المقبلة، في حين علمت “السياسة”، أن الرئيس المكلف متمسك بحصر النقاش بما يختص بعملية التأليف بينه وبين رئيس الجمهورية، دون أي طرف آخر، في إشارة إلى رئيس “التيار الوطني الحر” النائب جبران باسيل.

وكان رئيس الجمهورية ، أستقبل أمس، الرئيس المكلف نجيب ميقاتي لاستكمال البحث في عملية تأليف الحكومة.

وبعد اللقاء، غادر ميقاتي قصر بعبدا من دون الإدلاء بأي بتصريح، واكتفى بالقول: سأعود الاثنين لاستكمال التشاور مع رئيس الجمهورية.

إلى ذلك، نفى المكتب الإعلامي في رئاسة الجمهورية، ما نسب إلى رئيس الجمهورية من أقوال قيل إنه أبلغها الى عدد من النواب خلال الاستشارات النيابية.

على صعيد آخر، وتوازياً مع الاستعدادات لإحياء الذكرى الثانية لانفجار مرفأ ، في الرابع من الشهر المقبل، وبعد قرار نقابتي المحامين في بيروت وطرابلس، إعطاء الإذن بملاحقة النائبين علي حسن خليل وغازي زعيتر، والوزير السابق يوسف فينيانوس، أكد رئيس مجلس النواب خلال لقائه وفداً من كتلة “المستقبل”، أن “المجلس النيابي تعاطى منذ اللحظات الاولى مع فاجعة مرفأ بيروت من موقع الحاضن لها ليس باعتباره أحد المتضررين من هذا الانفجار الذي أوقع من موظفيه وحراسه عشرات الجرحى و دُمّرت أجزاء منه فحسب، إنما ايضاً من موقعه التشريعي فهو الذي بادر مع لجنة ذوي الشهداء وشرّع أمامهم الابواب لأكثر من ثلاث لقاءات وأصدر قانوناً يساوي شهداء المرفأ بشهداء وكذلك تبنى حقوق الجرحى مع الجهات الطبية الضامنة وأصدر جملة من التشريعات المتصلة بالمناطق الاحياء المتضررة وكل ذلك هو اقل الواجب”.

وقال: “أصابع الاتهام يجب ان توجه الى من يحاول الاستثمار على الدماء لأغراض باتت مكشوفة.”

وأضاف: إن أولوية المجلس النيابي كانت وستبقى التعاون التام مع القضاء من أجل معرفة الحقيقة كاملة”، مؤكدا ان الحصانة فقط هي لدماء الشهداء وللقانون والدستور والعدالة.

وأكد بري، أن “المجلس النيابي على أتم الاستعداد لرفع الحصانات عن الجميع من دون استثناء بما في ذلك عن القضاء الذي وضع يده على قضية النيترات منذ لحظة رسوم الباخرة المشؤومة إلى لحظة حدوث الانفجار”.

ومن جهته، قال النائب سمير الجسر: “قدّمنا اقراحين يتعلّقان بتعليق بعض المواد الدستورية التي من شأنها أن ترفع الحصانات والامتيازات القضائية عن جميع الأفرقاء في ”.

إلى ذلك، نفى المكتب الإعلامي في رئاسة مجلس الوزراء، ما أوردته بعض وسائل الإعلام بأن حسان دياب رفض إعطاء الإذن بملاحقة المدير العام لأمن الدولة اللواء طوني صليبا في قضية انفجار مرفأ بيروت.

وقال: “إن صلاحية إعطاء الأذن منوطة بالمجلس الأعلى للدفاع، وقد تم إبلاغ المحقق العدلي بهذا الأمر”.

إلى ذلك، عقد اجتماع في السراي الحكومي، أمس، لتأكيد التشدد بملاحقة كل من يقوم بتهريب أو تخزين أو احتكار أو التلاعب بأسعار المواد النفطية.

وتم الاتفاق على التنسيق الكامل بين القضاء والاجهزة الامنية والمديرية العامة للنفط، وعلى مجموعة تدابير لمعالجة الاحتكار والتلاعب بالاسعار وتهريب المواد النفطية.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخر اخبار لبنان : عقبات التأليف.. عون يريد “الداخلية” وميقاتي يطرح “محايداً” في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع نافذة لبنان وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي نافذة لبنان

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق