اخر اخبار لبنان : افرام: إما لبنان يشبهنا أو لا بقاء له

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

نظّمت مطرانية الفرزل وزحلة والبقاع للروم الملكيين الكاثوليك برنامجاً تكريميّاً لرئيس المجلس التنفيذي لـ”مشروع وطن الانسان” النائب المستقيل نعمة افرام، تخلّله لقاءات ومحطّات عدّة في المدينة وجوارها.

بداية خلوة جمعت سيادة المطران عصام درويش بافرام، تلاها اجتماع موسّع مع رئيس تجمّع الصناعيين في البقاع نقولا أبو فيصل، ورئيس جمعية تجار زحلة زياد سعادة والعديد من الفعاليات البقاعيّة.

المطران درويش قال: “نعبّر عن سعادتنا أن نرى ما بيننا اليوم الرجل المعروف بحبّه الكبير للبنان وبإخلاصه الدائم لهذا الوطن الحبيب وسعيه المتواصل لجعله من أنجح بلدان العالم”. وتمنّى ” أن يكون التكاتف الوطني بين اللبنانيين وسيلة لبناء لبنان الجديد الذي يحلم به أبناؤه”.

أضاف: “اخترنا في هذا اللقاء دعوة الأصدقاء والاحباّء الممثلّين لمختلف القطاعات وبالأخصّ الصناعيّة، واسمحوا لي أن أهنّئ افرام على عمله الدؤوب في مساعدة الشباب على إيجاد فرص للعمل داخل لبنان، وعلى ما قدّمه من مساعدات طبّية لمواجهة جائحة كورونا وتصنيعه المميّز لأجهزة التنفّس التي حاكت معايير الجودة العالميّة للتصنيع”.

افرام من جهته شكر المنظّمين والمشاركين في اللقاء الذي أقيم في مرحلة عصيبة، وهذا ما ” يستدعي منا المشي سويّاً متمسكين بالمحبّة وبسيدة النجاة وبالربّ، فإذا ما سرنا بالمحبّة سنصل فعلاً إلى الحلً”. وأكّد على كلام سيادة المطران درويش “إنّ لبنان واجه باحتراف الأيام العصيبة والفيروس الفتّاك من خلال المبادرة الخلاّقة، في دليل على انّ الوطن قادر من خلال شبابه وأدمغته على تحدّي الكثير من الصعاب”.

أضاف: “أطلقنا منذ أسبوع مشروعنا السياسي الوطني لإعادة تشييد جمهورية الانسان في وطن الانسان، لأنّ لبنان واللبناني يستحقان الحياة والنجاح. فما يجمعنا في لبنان أنه وطن الإنسان، وإذا زالت هذه المعادلة زال سبب وجود لبنان، وإمّا يكون لبنان يشبهنا أو لا بقاء للبنان”.

وأكمل:” رسالة زحلة من الآف السنين كانت ولا زالت همزة الوصل بين حضارات عديدة وأبعاد كثيرة وشكّل سهلها خطّاً أماميّاً للجبل اللبناني الطموح والمنفتح، ولبنان هو إبن الشرق الأوسط وإبن العمق العربي وإبن المشرق التفاعلي وسيعيد تكوين جيناته من هذا المنبع، وكلّي أمل أن السنوات المقبلة ستكون كفيلة بجعل لبنان مصدّراً للطاقات ويكون لديه قدرة كافية لصنع المعجزات”.

بعدها كانت جولة على المتحف التاريخيّ للمطرانيّة ومكتبتها وأجنحتها، وأخرى على بعض المصانع في المنطقة، ومنها معمل مشعلاني ومعمل غردينيا للحبوب وشاتو خوري للنبيذ، ووقفة في ميدان زحلة وسوقها العام.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخر اخبار لبنان : افرام: إما لبنان يشبهنا أو لا بقاء له في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع نافذة لبنان وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي نافذة لبنان

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق