اخر اخبار لبنان : مروان حمادة: لا تهاون في مواجهة حلف الأقليات

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

كتب عمر البردان في “اللواء”:

كثيرة هي الرسائل التي أطلقت في احتفالية العلاقة المئوية بين البطريركية المارونية والمملكة العربية السعودية، لمناسبة إطلاق كتاب «علاقة البطريركية المارونية بالمملكة العربية السعودية»، للأباتي أنطوان ضو، والتي جسدت عمق الروابط الأخوية التاريخية بين والمملكة. بحيث كانت هذه الاحتفالية مناسبة للمتحدثين، للتأكيد على أن ما يجمع البلدين الشقيقين، أكبر وأعمق من كل محاولات التشويه التي يعمل لها المصطادون في الماء العكر، وما يمارسونه من أساليب رخيصة لتصوير الأمور على غير حقيقتها.

وقد جاءت كلمة سفير خادم الحرمين الشريفين وليد بن عبدالله بخاري، لتضع النقاط على الحروف، وتؤكد على ثوابت المملكة الراسخة تجاه لبنان وشعبه، والتي ما حادت عنها يوماً، بالرغم من محاولات البعض، توجيه سهام الحقد والتجني إلى الدور السعودي في لبنان، وهو أمر لا تتوقف عنده السعودية، باعتبار أن ما يهمها دائما، هو العمل من أجل مصلحة لبنان وشعبه، ولا تعير اهتماماً للتفاصيل الصغيرة، في حين رد البطريرك بشارة الراعي على كل المشككين بدور المملكة في لبنان، فكانت مواقفه معبرة عن تقدير مسيحيي لبنان، كما هي حال مسلميه، لكل ما قامت وتقوم به السعودية تجاه لبنان وشعبه.

ويمكن القول أن السفير بخاري، أجاب عن كل التساؤلات التي قد تطرح عن دور المملكة في لبنان، في ظل الظروف البالغة الصعوبة التي يعانيها، فكان كلامه في هذه المناسبة التي عبرت بوضوح عن مدى الاحتضان اللبناني لهذا الدور، من خلال المشاركة الرفيعة والواسعة لمختلف الأطياف اللبنانية التي أرادت أن تقول بحضورها، أن السعودية لم تترك لبنان، وأنها ما خذلت اللبنانيين يوماً وتركتهم لمصيرهم. ولم تكن صدفة اجتماعات الثلاثية لإنقاذ الوضع في لبنان، بعد اجتماعات الفاتيكان، حيث دعا البابا فرانسيس خلال لقائه قادة الكنائس في لبنان، العالم إلى دعم هذا البلد والوقوف إلى جانبه.

ويقول لـ «اللواء» النائب المستقيل مروان حمادة، أن «احتفالية بكركي تاريخية، وقد وضعت خطاً مفصلياً بين الكلام اللبناني الماروني، وبين الكلام العربي السعودي، قبل اللقاء وبعده. وبالتالي فإن ما شهدناه في هذه المناسبة، هو إعادة تأكيد لانخراط الكنيسة من جهة، والراعي العربي الأول من جهة أخرى، في اتفاق الطائف ووثيقة الوفاق الوطني، والتأكيد على الأمرين اللذين لن يتهاون اللبنانيون ولا العرب بهما، وهما: استقلال لبنان وسيادته بحدوده النهائية، وفي المقابل انتماؤه العربي وهويته العربية دون منازع، أي الوقوف في وجه محاولات تحالف أقليات غير عربية، أو غير موالية للعروبة من جهة، ومحاولة توسيع الإمبراطورية الفارسية على حساب المشرق العربي»، مشدداً على أن «أهمية هذا اللقاء أنه أتى غداة الاجتماع الذي عقد في الفاتيكان برئاسة بابا الكنيسة الكاثوليكية، والذي يؤكد أن ما أعلن في الوثيقة التاريخية التي وقعت في أبوظبي بين الأزهر والفاتيكان، سيرسم في خطوطاً لاحتواء ثم مواجهة المشروع الفارسي».

ويرى حمادة، أن «كلمة السفير بخاري، عدا عن رصانتها ورزانتها، فإنها كانت في مضمونها حازمة وحاسمة وقاطعة في آن، بالنسبة إلى تاريخ لبنان وحاضره، واستشراف مستقبله وإعادة المظلة العربية لحمايته»، مشدداً، على أن «السعودية موجودة دائماً في لبنان، وفي قلوبهم قبل أي أمر آخر، ودورها أساسي في التأكيد على عروبة لبنان، وما قامت به لإخراجه من أزماته. وبالتالي فإن المملكة ليست غائبة، لكن هناك من يحاول، كفريق العهد وميليشيا حزب الله تغييب المملكة، وتغيير وجه لبنان ونظامه وعيشه المشترك، وانتمائه العربي وانفتاحه الدولي، إلى جانب محاولات تغيير نظامه اقتصاده المنفتح، ما يجعل كل هذه السمات ضحية التآمر الكبير لثنائي العهد حزب الله».

وأكثر ما استوقف حمادة، إلى جانب الثوابت التي تحدث عنها البطريرك بشارة الراعي في كلمته، أن السفير بخاري، كان «شديد الوضوح بأن بلاده لن تسمح بتغيير وجه لبنان، ورددها أكثر من مرة، وهي كلمة معبرة عن تأتي على لسان ممثل جلالة خادم الحرمين الشريفين بن عبد العزيز في لبنان».

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخر اخبار لبنان : مروان حمادة: لا تهاون في مواجهة حلف الأقليات في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع نافذة لبنان وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي نافذة لبنان

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


0 تعليق