اخر اخبار لبنان : كنعان: تحميل العهد مسؤولية ما وصلنا إليه في غير محلّه

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

أكد عضو تكتل “ القوي” النائب ابراهيم كنعان أنه “من المعيب الحديث عن حصانات في ظل الانهيار الحاصل وعلى المسؤول ان يكون جاهزاً مئة بالمئة للمحاسبة أمام القضاء، ولا يمكن على أهل السياسة القول نريد الاصلاح والمحاسبة والاحتماء في الوقت نفسه بالحصانات وعدم تطبيق القوانين من قبل من يمارسون السلطة التنفيذية”.

ورأى، في حديث للـ”mtv”، أن “اعتذار الرئيس المكلّف تشكيل الحكومة اذا حصل فيجب ان يحصل من ضمن رؤية مشتركة للمرحلة المقبلة فلمسار وصل الى حائط مسدود وبات يؤدي الى التآكل والاهتراء وينعكس سلباً على المصلحة الوطنية والبلد”، لافتاً الى أن “على حكومة تصرف الاعمال تحمّل مسؤولياتها ومعالجة الأولويات في الظروف القاهرة التي نعيش فعملها اكثر من ضروري في الظرف الراهن”.

وقال: “على المسؤول ان يطرح الحلول لا أن “يشكي وينعي” وان يصارح الناس وأن يعطي رأياً مسؤولاً غير خبيث ولا شعبوياً في الظروف الراهنة”، معتبرًا أن “تحميل العهد مسؤولية ما وصلنا اليه في غير محلّه فهل يمكن فصل الوضع المالي لأي مؤسسة عن سياستها وممارستها منذ نشأتها وحتى اليوم؟ هناك سياسات مالية واقتصادية متوارثة يضاف اليها اخيراً الامتناع عن سداد سندات اليوروبوند وما تبعها من انفجار المرفأ وأزمة الكورونا”.

ورداً على سؤال عن الحملات التي تشنّ عليه قال كنعان: “هناك مزيج من الحقد والحسد واستهداف المشروع والقضية التي أحملهفي الحملات التي تشن عليّ وأنا من مدرسة نشأت على أن الاخلاقيات هي الأهم في أي عمل عام أكان سياسياً او اعلامياً والمؤسف ان بعض الحملات تفتقد الى هذه الاخلاقيات والحسابات المزورة التي شنّت الحملات اقفلت ولكن من يعيد لنا حقّنا المعنوي؟”.

وأردف: “عندما ننصف أجيرا أو رتيبا أو أستاذا أو عسكريا أو موظفا نُصنّف باليسار “الستاليني”، وعندما ندقق بالمالية العامة ونظهر التجاوزات بمليارات الدولارات نُتهم بـ 8 آذار وبأننا ضد المستقبل و14 آذار، أما عندما ندقق بأرقام خطة الحكومة ونظهر المبالغات والنواقص فيها فنصبح من جماعة الحريرية واليمين المتوحش… إنه الدليل القاطع على أننا نعمل على مسافة واحدة من الجميع من دون أي خلفيات مسبقة، وهو الدليل ايضاً على انعدام صدقية من يشنون الحملات ضدنا”.

وتابع: “لم أدخل السياسة لأستملك مقعداً واذا ارتأت ارادة الناس التغيير فأنا احترم ارادتهم وعلينا التعلّم بأن لا احد يمكن ان يلغي أحداً وان نتعاطى مع بعضنا على هذا الأساس. والله العظيم أن هدفي من دخول الشأن العام خدمة بلدي ومستمر في ذلك من دون طلب أي موقع”.

واعتبر أن “عندما يكون هناك خطر على لبنان يكون هناك خطر على وجود المسيحيين فيه واشعر بأن هناك عملية تدمير منهجي للبنان الذي نعرفه وفكرة الدولة والاقتصاد الحر وتفاعل المكونات بين بعضها البعض ولا يجب ان يقبل أحد بهذا المشروع التفكيكي للبنان الحضور والرسالة”.

وأشار الى أن “افلاس القطاع الخاص بشكل كامل يدمّر الاقتصاد ونحن نريد قطاعاً عاماً فاعلاً وقطاعاً خاصاً متعافياً”، وقال: “لبنان وطننا وعلينا ان نعيش ونموت من أجله لا أن نتعاطى معه كأنه حبة بقلاوة نتركه عندما تسوء الأحوال فيه ونعود اليه عندما يكون بخير. من يريد التعاطي السياسي أن يتحلى بالأخلاق، وانها جريمة في حق لبنان ان يسمح لأشخاص بالتعاطي السياسي وكل ما يقومون به مبني على الكذب”.

وختم: “ثقوا أن بعد كل شدّة فجر جديد ومع الارادات الطيبة والشباب المناضل بأخلاقياته سنستمر وننقل المشعل الى الاجيال المقبلة التي ستحقق مما حققناه”.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخر اخبار لبنان : كنعان: تحميل العهد مسؤولية ما وصلنا إليه في غير محلّه في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع نافذة لبنان وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي نافذة لبنان

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق