اخر اخبار لبنان : اعتذار الحريري أقرب من أي وقت… فمن يتجرأ بعده؟

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

كتب عمر البردان في “اللواء”: 

من الطبيعي أن يتخذ الرئيس المكلف سعد قراره بالاعتذار عن قرار تكليفه بتشكيل الحكومة، بعدما أطاح العهد ومعه «التيار الوطني الحر» بكل المبادرات الهادفة إلى إنقاذ والإسراع في التأليف، وكان آخرها مبادرة رئيس مجلس النواب القائمة على أساس تشكيلة الـ24. ولا يبدو أنه في ظل الظروف الراهنة واستمرار وجود عقبات جدية تحول دون تشكيل حكومة، أنه سيكون أمراً سهلاً تكليف شخصية أخرى غير الرئيس الحريري، بتأليف حكومة ستكون الأخيرة في ما تبقى من عهد الرئيس . وبالتالي فإن المخاوف تتزايد من أن لا يصار إلى تشكيل حكومة حتى موعد الانتخابات الرئاسية المقبلة في تشرين الأول 2022، ما سيدفع بالأمور إلى مزيد من التدهور المفتوح على كل الاحتمالات.

وكشفت معلومات لـ«اللواء»، نقلاً عن مصادر دبلوماسية، أن سفر سفيرتي الولايات المتحدة الأميركية وفرنسا دوروثي شيا وآن غريو المفاجئ إلى المملكة العربية السعودية، يعكس مدى القلق من المصير القاتم الذي يتهدد الشعب اللبناني، في ظل وجود نقمة عارمة لدى الثلاثي الأميركي الفرنسي والسعودي، على أداء المسؤولين اللبنانيين المخيب والمخزي، حيث أن هناك إجماعاً لدى المجتمع الدولي بأن الطبقة السياسية الفاسدة مسؤولة بشكل أساسي عن وصول الأمور إلى ما وصلت إليه، وأن لبنان يحتاج إنقاذاً عاجلاً قبل أن السقوط المدوي الذي لم يعد بعيداً، بعدما بلغ الانهيار على كافة الأصعدة مرحلة شديدة الخطورة.

وتكشف أن التحرك الأميركي الفرنسي باتجاه ، تزامناً مع زيارة الموفد الفرنسي بيار دوكان إلى ، لا يبدو بعيداً عن المساعي الفاتيكانية التي برزت بوضوح خلال اللقاء الأخير الذي عقده البابا فرانسيس مع قادة الكنائس في لبنان، وما عبر خلاله من دعم للبنان، وضرورة مساعده لإخراجه من أزمته، في حين تلاقى كل هذا التحرك مع الزيارة التي قام بها إلى بيروت، نائب رئيس مجلس الوزراء القطري، وزير الخارجية الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، حيث أجرى جولة محادثات مع المسؤولين اللبنانيين، تركزت حول سبل الخروج من هذا المأزق الذي تواجهه عملية التأليف. وقد علم أن الوساطة القطرية المستجدة، تأتي استكمالاً لمساعي الدوحة من أجل إصلاح ذات البين بين القيادات اللبنانية، وبما يساعد على إزالة العقبات من أمام ولادة الحكومة، في ظل وجود سعي قطري لتقريب المسافات بين القيادات اللبنانية، أملاً بالإسراع في التأليف. وكان الوزير القطري واضحاً، بالتأكيد أن بلاده مستعدة لتقديم كل دعم للبنان، في حال جرى التوافق على تشكيل حكومة في أقرب وقت، لأن وضع البلد كارثي، ولا يمكن الانتظار أكثر من ذلك».

وفي حين استكمل الرئيس المكلف لقاءاته مع المسؤولين، شارحاً موقفه من التأليف، وفي ظل استمرار تمسك فريق العهد بمطلبه الحصول على الثلث المعطل، أكدت مصادر نيابية بارزة في «تيار المستقبل» ل»اللواء»أن « الأجواء غير مريحة ولا توحي بكثير تفاؤل، استناداً إلى المعطيات الراهنة، ولذلك فقد وضع الرئيس الحريري كل الاحتمالات على الطاولة بما فيها الاعتذار»، وأضافت : «لا معطيات استجدت تسمح بإمكانية إحداث خرق في جدار التشكيل، لأن فريق العهد لم يتراجع عن مطالبه وفي مقدمها اشتراط حصوله على الثلث المعطل، وهذا أمر لا يمكن أن يسهل عملية التأليف».

وتشير المصادر، إلى أن «فريق العهد لم يبد أي استعداد للتعاون إيجاباً مع مبادرة الرئيس بري، الأمر الذي أضاف عراقيل جديدة على طريق ولادة الحكومة. وهو إن دل على شيء، فعلى وجود رغبة لدى هذا الفريق بقطع الطريق نهائياً على وصول الرئيس الحريري إلى السرايا. وهذا أمر لم يعد خافياً على كل المعنيين بالشأن الحكومي، ما يزيد من أسباب إقدام الرئيس الحريري على الاعتذار، بعدما سبق له وأعلن أنه لن يتردد في اتخاذ هذا القرار، إذا أدرك أن العهد لا يريد تشكيل حكومة، وبالتالي فإن مصلحة البلد والناس تأتي قبل أي اعتبار». ويتوقع في هذا الإطار، أن يحصل تواصل بين بكركي والرئيس المكلف، بعد زيارة البطريرك بشارة الراعي إلى ، حيث سيكون الرئيس الحريري واضحاً في وضع البطريرك في حقيقة ما يواجهه من عراقيل تمنعه من إنجاز مهمته بعد ما يقارب تسعة أشهر على تكليفه، فيما البلد يعاني الأمرين، في وقت بدا للجميع أن فريق العهد لا يريد تسهيل مهمة الحريري بعد كل هذه المدة، وليس أدل على ذلك، من أن البطريرك الراعي لم يتردد في القول أن رئيس الجمهورية يخالف الدستورية، ما يحمله مسؤولية أساسية في عرقلة التأليف.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخر اخبار لبنان : اعتذار الحريري أقرب من أي وقت… فمن يتجرأ بعده؟ في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع نافذة لبنان وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي نافذة لبنان

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق