اخر اخبار لبنان :  السلوك الجانح يحاصر لبنان لكن الخلاص وشيك… ترقبوا 4 آب!

0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة

ليس في السلوك السياسي اللبناني الذي تنتهجه المنظومة الحاكمة سوى تراكم خيبات أمل واخفاقات وسقطات وارتكابات جعلت لبنان “اضحوكة” الامم، تجوز بشعبه الحسنة والشفقة وبدولته المشرّعة على سياسة صراع المحاور وتغليب مصالح الخارج الحسرة والاسف، وبسياسييه اللعنة صبحا ومساء وما اكثرها من كل حدب داخلي وصوب دولي.

ما حصل في السراي الحكومي من “مهزلة ومذلّة”  للبنان امام سفراء العالم، لهو افظع من ان يتقبله شعب لبنان الذي انتفض في الساحات ضد المنظومة الوقحة هذه، فانقضّت عليه بأحزابها خرقاً لصفوفه وضرباً لثواره وحرقاً لخيمه وشعارات ثورته وقتلاً لمفكريه واصحاب الرأي الحر. لكنه ابعد من كل ذلك هو اعلان واضح لسقوط الدولة، او بالاحرى للمنظومة واكاذيبها التي باتت مكشوفة وقد “نشرت غسيلها على سطوح العالم” وفضحت سياساتها الخرقاء الى درجة اضطرت السفراء للرد عليها.

كلا، ليس الحصار الخارجي مسؤولا عن انهيار لبنان ولا اي جهة في العالم. الانهيار هو نتاج ممارسات اهل السلطة التي تحاصر شعبها بنفسها، باقرار “الثنائي الشيعي” بأن “الازمة” من عندياتنا”، تقول اوساط معنية عن قرب بملف لبنان، وكل قواه السياسية التي عاثت فيه فسادا على مدى عقود مستفيدة من غطاء حزب الله الذي لا يهمه لا الفساد ولا السرقة ولا نهب خزينة الدولة لمصلحة جيوب السياسيين المتورطين، فمشروعه ابعد بأشواط من كل “الصغائر”، لانه حينما يحصل الارتطام المدّوي، سيكون جاهزا لوضع اليد على الدولة واعادة بنائها بما يناسب مصلحة الولي الفقيه وما يخدم تطلعاته، بجعل لبنان مقاطعة ايرانية، وهو ما بدأ الاعداد له منذ زمن في السياسة والاقتصاد والامن وابسط الشؤون الحياتية وما طروحات التوجه شرقاً وادخال الدواء الايراني الى لبنان من خلال سياسة قطع الدواء تحت ستار الحصار الغربي الا من ضمن السيناريو هذا.

وتضيف: في احدى اطلالاته المتلفزة وما اكثرها اخيرا،  وقد باتت حاجة لرفع معنويات بيئته المنهارة القريبة من التمرد على واقع البؤس والانتفاض على الفقر والجوع، قال الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله  ” لن نسمح لسوريا بأن تجوع وسنقف الى جانبها”. نعم هكذا يقف الى جانب النظام السوري الحليف يبيح التهريب على مستوى عالٍ بأساليبه الخاصة ، وليس ببضعة “بيك ابات” تضبط على الحدود، وبأموال اللبنانيين وايداعاتهم يغذي نظام الاسد الذي يدعم مشروعه.

لكن رهان الحزب على سقوط لبنان، واعلان استسلام شعبه لن يتحقق تقول الاوساط المشار اليها. فالمجتمع الدولي الذي يتهمه نصرالله والرئيس حسان دياب بمحاصرة لبنان لتجويعه وتركيعه، ليس في وارد ترك اللبنانيين ولا الجيش، الامل الوحيد المتبقي لهم بقطع طريق وضع اليد على الدولة ومؤامرات سياسييها الذين لا يكلفون انفسهم عناء الاجتماع للتشاور في سبل الانقاذ ووضع خريطة طريق توقف الانهيار. هذا المجتمع الذي يراقب كل شاردة وواردة في مسار السباق بين الانقضاض على الدولة وانقاذها عبر شبابها الطامح الى التغيير وجيشها الذي يقف سداً منيعا ازاء اي محاولة من هذا النوع ، سيتدخل حين تدق الساعة وهي ليست بعيدة ، وقد تكون مسألة اشهر، اقل من عدد اصابع اليد على الارجح، الا ان شكل التدخل سيبقى رهن اللحظة من دون الكشف عنه، تختم الاوساط، ويوم 4 آب 2021 المفصلي…لناظره قريب.

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخر اخبار لبنان :  السلوك الجانح يحاصر لبنان لكن الخلاص وشيك… ترقبوا 4 آب! في موقع حضرموت نت | اخبار اليمن ولقد تم نشر الخبر من موقع نافذة لبنان وتقع مَسْؤُوليَّة صحة الخبر من عدمه على عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الأصلي من الرابط التالي نافذة لبنان

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابع حضرموت نت على الشبكات الاجتماعية


إخترنا لك

0 تعليق